المتحف المصري الكبير: مقبرة توت عنخ آمون بها 5600 قطعة أثرية.. وستعرض في قاعة مبهرة - بوابة الشروق
الخميس 1 ديسمبر 2022 5:11 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد قرار المجلس الأعلى للإعلام بشأن فحص تجاوزات قناة الزمالك بعد حلقات رئيس النادي؟

المتحف المصري الكبير: مقبرة توت عنخ آمون بها 5600 قطعة أثرية.. وستعرض في قاعة مبهرة

التابوت الذهبي بتوت عنخ آمون
التابوت الذهبي بتوت عنخ آمون
أحمد علاء
نشر في: الخميس 8 يوليه 2021 - 2:33 ص | آخر تحديث: الخميس 8 يوليه 2021 - 2:33 ص

وصف الدكتور حسين محمد كمال مدير مركز الترميم بالمتحف المصري الكبير، القاعة التي سيتم عرض فيها مقتنيات الملك توت عنخ آمون بالمبهرة، مؤكدًا أنه لم يرَ أي قاعة بهذا الجمال على مستوى العالم.

وأضاف خلال لقائه ببرنامج "التاسعة" الذي يقدمه الإعلامي يوسف الحسيني على القناة الأولى، مساء الأربعاء، أن هذه القاعة تمثل اكتشافًا جديدًا للمقبرة التي كان بها 5600 قطعة أثرية، وسيتم عرضها في قاعة واحدة.

وأشار إلى أن مساحة القاعة تصل إلى 5700 متر مربع، بينما كانت القاعة في المتحف المصري بالتحرير والتي عرضت فيها ثلث القطع فقط بلغت 1100 متر مربع، مؤكدًا أن هناك الكثير من القطع التي خُزِّنت في المتحف المصري ولم تعرض.

ولفت إلى أن إنشاء مركز ترميم الآثار وتجهيز كل القطع الأثرية للعرض مثّلت إحدى آليات التخطيط الجيد للمشروع منذ البداية، لافتًا إلى أن المركز تعاملع مع 55 ألف قطعة أثرية، بما فيها مقتنيات الملك توت عنخ آمون باستثناء القطع التي لا تزال تعرض في التحرير، وستنقل مباشرة قبل افتتاح المتحف بشهر.

وأكد كمال، أن الإبهار يشمل أيضًا تقنيات العرض المتحفي، إذ ستكون مختلفة عما يسبق، موضحًا أن هذه التقنيات تحقق معايير تعريف المتحف بأنه مكان لحفظ ودراسة وعرض القطع الأثرية، وهي تتحقق في المتحف بنسبة كفاءة بلغت 100%.

وكان الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، قد تفقد يوم الاثنين، مشروع المتحف المصري الكبير؛ لمتابعة الموقف التنفيذي ومستجدات الأعمال لتطوير المنطقة المحيطة، وقال إن المتحف المصري الكبير يعد أحد المشروعات الضخمة التي تشيدها الدولة خلال هذه الفترة، ليكون شاهدًا على براعة وحضارة الإنسان المصري القديم؛ فهو بمثابة أيقونة التاريخ للدولة المصرية.

وأشار إلى أن الرئيس عبد الفتاح السيسي وجّه بإتمام هذا المشروع وغيره من مشروعات إحياء المناطق الأثرية والتاريخية، بما يتسق مع عظمة وعراقة الحضارة المصرية القديمة، ويبرز جهود الدولة للارتقاء بالمواقع الأثرية على مستوى الجمهورية، وهو ما تعمل عليه الحكومة من خلال المتابعة الدورية لمستجدات الأعمال بمشروع المتحف والمنطقة المحيطة به؛ حتى يتسنى إتمامه على نحو يبهر العالم أجمع.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك