وزير اﻹسكان: ترسيم المحافظات سيرفع معدلات التنمية بالصعيد - بوابة الشروق
الجمعة 21 يونيو 2024 5:22 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

وزير اﻹسكان: ترسيم المحافظات سيرفع معدلات التنمية بالصعيد

الإسكان الاجتماعي الجديد بأسيوط – أرشيفية
الإسكان الاجتماعي الجديد بأسيوط – أرشيفية
أ ش أ
نشر في: الثلاثاء 9 سبتمبر 2014 - 6:10 م | آخر تحديث: الثلاثاء 9 سبتمبر 2014 - 6:10 م

أكد الدكتور مصطفى مدبولي، وزير اﻹسكان، أن إعادة ترسيم حدود المحافظات، هدفه اﻷول تنمية الصعيد، وجعل لكل محافظة منها منفذًا بحريًّا، وظهيرًا صحراويًّا.

وقال الوزير خلال زيارته إلى محافظة أسيوط، الثلاثاء: إن الصعيد يحتل اﻵن المرتبة اﻷولى في اهتمامات الدولة، وهذا يتم من خلال تنفيذ مشروعات تنموية كبرى، كمشروع الطرق التنموية الجديدة، والتي ستقوم من خلاله الوزارة بتنفيذ طريقين، لربط الصعيد بالوادي الجديد، وفتح محاور جديدة للعمل والتنمية، بجانب مشروعات مياه الشرب والصرف الصحي.

وأضاف وزير الإسكان، «سنرى قريبا نهضة كبرى في صعيد مصر من خلال إنجاز هذه المشروعات».

وخلال تفقده للإسكان الاجتماعي الجديد بالمحافظة، طلب الوزير، ضغط العمل ووضع برنامج مكثف للانتهاء من التنفيذ وخدمات المشروع وتنسيق المواقع، للانتهاء من هذه الوحدات خلال شهر ديسمبر القادم، بما سيساهم في حل جزء من أزمة اﻹسكان بالمحافظة.

وأبدى الوزير استياءه من مستوى تشطيب بعض وحدات المشروع، وقال موجهًا كلامه لمسؤولي الموقع: «المقاول يحصل على مقابل مادي، وبالتالي يجب أن نحصل على وحدات متميزة، لن نسمح أن يحصل المواطن على وحدات متوسطة التشطيب، وبالتالي يتحمل عناء التشطيب مرة أخرى، بجانب ضرورة توافر الخدمات، فيجب أن يكون هناك إتقان في العمل ودقة في اﻹشراف، وذمة، لصالح حياة أفضل للمواطنين».

كما افتتح الدكتور مصطفى مدبولي، محطة مياه القوصية، وهي محطة تنقية بطاقة 68 ألف م3/يوم، وخـزانان بسعة 2000، إلى 2500 م3/يوم، وشبكات مياه بطــول إجمالي 83 كم بأقطـار من 200 إلى 1400 مم.

ويخدم المشروع مدينة القوصية و31 قرية (التتالية – منشأة خشبة –المنشأة الكبري – رزقة الدير المحرق – عرب الجهمة – الأنصار – السراقنا – الحبالصة – عنك – مير – عرامية الديوان – بني هلال – الصبحة – بني صالح – بني إدريس – الحرادنة – المنشأة الصغرى – التمساحية – بلوط – بوق – أبو خليل – بني يحيى – بني زيدبوق – بني قرة – نزالي جانوب – الشيخ عون الله – تناغة – فزارة – عرب فزارة – القصير – قصير العمارنة).

وأوضح الوزير أن التكلفة التقديرية 300 مليون جنيه، وعدد المستفيدين من المشروع: 370 ألف نسمة، مؤكدًا أن المحطة تعد نقلة لسكان القرى الذين كانوا يشربون من اﻵبار الارتوازية واليوم يشربون من مياه النيل ﻷول مرة، وهذا سيتم باستمرار خلال المرحلة المقبلة بافتتاح محطات عملاقة ﻷهالي القرى في جميع المحافظات.

واعتبر اللواء إبراهيم حماد، محافظ أسيوط، افتتاح المشروع نقلة نوعية كبرى لسكان القرى المهمشة، مشددًا على أن أسيوط تشهد طفرة غير عادية لم تتحقق على مدار تاريخها، ولا وقت ﻷن ينتظر مسؤول في مكتبه دون أن يعلم بمشاكل الناس ويقوم بحلها فورًا.

واستجاب وزير اﻹسكان لطلب أحد مستشاريه، بضرورة تقليص المساحات المهدرة داخل المحطات التي سيتم تنفيذها، وخاصة في مباني المرشحات، مع تقليل الارتفاعات ومساحة العنابر، لتقليل تكاليف المحطات.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك