«الآثار»: إسناد أعمال تطوير منطقة الأهرامات للقوات المسلحة - بوابة الشروق
الثلاثاء 18 فبراير 2020 8:37 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل يستطيع الأهلي والزمالك الصعود لنصف نهائي أفريقيا؟


«الآثار»: إسناد أعمال تطوير منطقة الأهرامات للقوات المسلحة

الدكتور ممدوح الدماطي، وزير الدولة لشئون الآثار
الدكتور ممدوح الدماطي، وزير الدولة لشئون الآثار
أحمد عبد الحليم
نشر فى : الأربعاء 10 فبراير 2016 - 5:14 م | آخر تحديث : الأربعاء 10 فبراير 2016 - 6:56 م
شهدت منطقة الأهرامات، ظهر الأربعاء، الاجتماع التنسيقي بين وزارتي الآثار والسياحة والهيئة الهندسية للقوات المسلحة، للبدء فورًا في أعمال تنفيذ مشروع تطوير منطقة أهرامات الجيزة، وذلك بناء على توصيات الرئيس عبد الفتاح السيسي في اجتماعه مع مجموعة العمل المنوطة بالمشروع والمكونة من وزارة الآثار ووزارتي السياحة والإسكان ومساعد رئيس الجمهورية للمشروعات القومية والاستراتيجية ورئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة ورئيس هيئة المجتمعات العمرانية.

وصرح الدكتور ممدوح الدماطي وزير الآثار، بأنه قد تم إسناد الأعمال المطلوبة لتطوير الموقع إلى شركة كوين إحدى شركات جهاز الخدمة الوطنية التابعة للقوات المسلحة المصرية.

وأشار إلى أن أعمال التطوير تتضمن الانتهاء من تركيب المحولات وتوصيل الكهرباء لإنارة المنطقة الأثرية والظهير الصحراوي وتمهيد الظهير الصحراوي الداخلي والخارجي والمتفق عليه مع مديرية أمن الجيزة وإنشاء بوابتين حديد عند منفذ الدواب ومنطقة مقابر أبو عويان وإعداد لوحات إرشادية بعدد 100 لوحة، ورفع كفاءة الطرق الداخلية حسب تقرير قطاع الآثار المصرية بالاحتياجات المطلوبة.

وأضاف «الدماطي»، أن أعمال التطوير تشمل إنشاء مكتبين للاستعلامات عند بوابتي فندق «مينا هاوس» وأبو الهول والانتهاء من توريد وتشغيل 50 دورة مياه ثابتة ومتحركة وعمل أبراج للمراقبة لتأمين الشرطة على طريق الفيوم والظهير الصحراوي.

ولفت إلى أنه سيتم كذلك تزويد الشرطة بأعداد 10 سيارات دفع رباعي، وإصدار بطاقات هوية للجمال والخيول وأصحابهم والباعة بالمنطقة الأثرية، وذلك بالتعاون مع وزارة السياحة، كما سيتم استحداث رقم للخط الساخن بالتعاون مع وزارة الاتصالات حتى يتسنى للزوار الاتصال به عند وجود أي شكوى بالمنطقة.

وأكد تكاتف جهود كافة الجهات المشاركة بالمشروع لإتمامه على أكمل وجه بما يتناسب مع قيمة الموقع التاريخية والأثرية، لافتًا إلى أن مشروع التطوير القديم بدأ عام 2008 وتوقف عام 2011 بسبب الظروف التي مرت بها البلاد ونقص الموارد المالية بعد ثورة 25 يناير، حيث بلغت ميزانيته في ذلك الوقت حوالي 350 مليون جنيه.


قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك