رئيس جامعة الأزهر: نعتز بقوة ومتانة العلاقات مع الجانب الصيني - بوابة الشروق
الأحد 22 سبتمبر 2019 10:50 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

ما رأيك في اختيار حسام البدري لتدريب المنتخب الوطني الأول لكرة القدم؟

رئيس جامعة الأزهر: نعتز بقوة ومتانة العلاقات مع الجانب الصيني

أ ش أ
نشر فى : الثلاثاء 11 يونيو 2019 - 7:27 م | آخر تحديث : الثلاثاء 11 يونيو 2019 - 7:27 م

أكد رئيس جامعة الأزهر الدكتور محمد المحرصاوي، اعتزازه بقوة ومتانة العلاقات بين جامعة الأزهر والجانب الصيني، مشيرا إلى أن ذلك تمثل في افتتاح قسم اللغة الصينية بكلية اللغات والترجمة، إضافة لافتتاح معمل الصوتيات بكلية اللغة العربية بالدراسة.

جاء ذلك خلال لقاء المحرصاوي اليوم الثلاثاء مع شياو جنغ نائب سفير الصين بالقاهرة، والوفد المرافق، بمكتبه بالجامعة، لبحث سبل تعزيز أوجه التعاون بين جامعة الأزهر والجامعات الصينية.

وبحث رئيس الجامعة عددًا من الأفكار المتعلقة بسبل تطوير وتوسيع آفاق التعاون بين جامعة الأزهر والجامعات الصينية في مختلف المجالات الأكاديمية والبحثية والثقافية، خاصة في ضوء رغبة مصر و الصين في دعم وتنمية العلاقات بين البلدين في مختلف المجالات، ومن بينها مجالات التعاون الأكاديمي والبحثي والتدريب والتبادل الطلابي وابتعاث طلاب الدراسات العليا للحصول على درجات الماجستير والدكتوراة بين الطرفين.

وقال إن هذه الزيارات تعكس قوة ومتانة العلاقات بين مصر والصين، وهي من النتائج الإيجابية التي ترتبت على زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي، إلى بكين.

واستعرض رئيس الجامعة - خلال اللقاء - مقتطفات من تاريخ الأزهر الشريف، وجامعته التي تعد واحدة من أعرق وأقدم جامعات العالم، مؤكدا أن سر بقاء الأزهر الشريف على مدار أكثر من ألف عام يكمن في التزامه بالمنهج الوسطى المعتدل، مشيرا إلى أهمية "وثيقة الاخوة الإنسانية" التي قام بتوقيعها فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الازهر والبابا فرانسيس، بابا الفاتيكان، في أبوظبي.

وأوضح أنه يدرس بالأزهر الشريف أكثر من 33 ألف طالب وطالبة وافدين من أكثر من 100 دولة، وفي هذا دلالة وتأكيد واضح على مكانة الأزهر الشريف وثقة دول العالم به، إضافة إلى طلب معظم السفراء المعتمدين في جمهورية مصر العربية لزيادة عدد المنح الدراسية لأبنائهم.

من جانبه وجه الوفد الصيني، خالص الشكر لمؤسسة الأزهر الشريف برئاسة فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، والدكتور محمد المحرصاوي، رئيس الجامعة،على حفاوة الاستقبال ومظاهر الود والترحيب، مشيدا بالاهتمام والرعاية التي يتلقاها طلاب وطالبات الصين الدارسين في جامعة الأزهر.

وأكد أن جامعة الأزهر لها دور كبير في تعزيز التعاون بين الجانبين المصري والصيني، وأن بلاده تسعى إلى توطيد العلاقات، موجها الشكر لمؤسسة الأزهر الشريف على رعايتها واهتمامها بالطلاب الصينين الدارسين في الجامعة.

ولفت إلى أن هناك تعاون تدريبي للأئمة والدعاة الصينين في مؤسسة الأزهر الشريف تحت رعاية شيخ الأزهر، وجاري الإعداد لدورة تدريبية أخرى لأئمة من الصين عددهم 20 إماما خلال الفترة المقبلة، كما أكد حرصه على توقيع المزيد من مذكرات التفاهم والتعاون بين جامعة الأزهر والجانب الصيني.

وأكد الوفد الصيني أن السفارة الصينية بالقاهرة بدورها تدعم كافة سبل التعاون بين جامعة الأزهر والجامعات الصينية في شتى المجالات، مضيفًا أن دولته تسعى أيضا لمزيد من التعاون مع قارة إفريقيا من خلال جامعة الأزهر خاصة وأن لديها الآلاف من الخريجين في شتى دول العالم.

وأبدى ترحيب بلاده الشديد ورغبتها في استقبال وفد من قيادات الجامعة لزيارة الجامعات الصينية لبحث آفاق أرحب من التعاون بين جامعة الأزهر والجامعات الصينية، مرحبا أيضا بسفر الطلاب والطالبات من الأزهر لاستكمال الدراسات العليا في الجامعات الصينية.

وقال الوفد الصيني إن خريجي الأزهر الشريف من الطلاب والطالبات الصينين يعودون إلى بلدهم نماذج مضيئة ويحملون الفكر المعتدل وقيم التسامح والتعايش، وهم يمثلون عوامل قوة في المجتمع الصيني، معربا عن أمله في مزيد من التعاون من أجل مجابهة التحديات التي تواجه البلدين من أصحاب الأفكار المتطرفة.

بدوره أعرب الدكتور طارق سلمان، نائب رئيس الجامعة للدراسات العليا والبحوث عن أمله في فتح مزيد من آفاق التعاون بين جامعة الأزهر والجانب الصيني، خاصة في كافة مجالات الدراسات العليا، مثنيا على تقدم الصين في مجالات التصنيع الدوائي، ومجال الزراعة والتكنولوجيا الحيوية.

وقال إن جامعة الأزهر يتبعها 6 مستشفيات جامعية تعمل على مدار الساعة، ويتمنى أن يتسع التعاون ليشمل مجال الأجهزة الطبية.

ومن جانبه قال الدكتور يوسف عامر، نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم والطلاب، إن الطلاب الوافدين لدينا في الجامعة يدرسون من خلال منح دراسية معتمدة ومن خلال التواصل المباشر مع سفارات دولهم المعتمدة، موضحا أن مناهج الجامعة تعلم الطلاب المصريين والوافدين قيم التسامح وتزودهم بثقافة التنوع والاختلاف وقبول الآخر والحفاظ على الوطن.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك