أزمات مالية ورقابية تحاصر مسلسلات «عادل إمام» المقبلة - بوابة الشروق
الثلاثاء 25 يناير 2022 12:58 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

ما هي توقعاتك لمشوار المنتخب المصري ببطولة إفريقيا؟


أزمات مالية ورقابية تحاصر مسلسلات «عادل إمام» المقبلة

إيناس عبدالله
نشر في: الإثنين 12 نوفمبر 2018 - 1:37 م | آخر تحديث: الإثنين 12 نوفمبر 2018 - 1:37 م

يحيط الغموض بمصير مسلسل الفنان الكبير عادل إمام الذي يتم تحضيره حاليا للعرض في الموسم الرمضاني المقبل 2019، فرغم استقرار عادل إمام على الفكرة وانشغال فريق الكتابة الثلاثي أمين جمال ومحمد محرز ومحمود حمدان في كتابة سيناريو وحوارالحلقات وهو نفس الفريق الذي تعاون معه عادل إمام في الموسم الرمضاني الماضي إلا أن التمويل يقف عائقا أمام تنفيذ العمل.

وحتى اللحظة لم تتحصل الشركة المنتجة لآخر أعماله "عوالم خفية" على باقي مستحقاتها المالية من القناة التي تعاقدت على عرضه حصريا، والبالغ قيمتها نحو 60 مليون جنيها، وهي الشركة التي يمتلكها نجله المخرج رامي إمام، الذي فوجيء أثناء مفاوضاته مع القنوات الفضائية لتسويق مسلسل والده الجديد لعام 2019، بالعرض الذي حددته القنوات لشراء المسلسل بـ50 مليون جنيها فقط، وهو أقل من نصف ما دفعته القنوات الموسم الماضي حيث تم بيع "عوالم خفيه" ب 120 مليون جنيها، ولا تزال المفاوضات مستمرة لكن المؤشرات كلها تصب في اتجاه تمسك القنوات بهذا الرقم وهو ما لا يتناسب مع مسلسل يلعب بطولته فنان يعد صاحب أكبر في الوطن العربي والذي يتربع علي عرش النجومية بلا منافس لعقود طويلة وتحظى أعماله بنسبة مشاهدة كبيرة.

ويتسيد التوتر الموقف في ظل عدم وضوح الصورة، فلو تمسكت القنوات بهذا الرقم ولم تتحصل الجهة المنتجة على باقي مستحقاتها فلن تستطيع تمويل المسلسل وعليه يخرج عادل إمام من الموسم الرمضاني بعد 7 أعوام متتالية حرص فيها على التواجد سنويا في دراما رمضان وتقديم عملا لجمهوره خارج المنافسة.

لم تكن هذه هي الأزمة الوحيدة التي واجهها الفنان عادل إمام فمؤخرا تداولت شائعات تفيد رفض جهاز الرقابة على المصنفات الفنية لسيناريو مسلسله عن فكرة الفنان والمؤلف محمود البزاوي والتي تدور أحداثه حول حول طبيب نفسي يلعب دوره عادل إمام والذي يعمل بالقصر الرئاسي، ويستعين به رئيس الجمهورية للإشراف على حالته الصحية والنفسية، حيث يظهر الرئيس بشخصيه مهتزة!

وعلى الفور أصدر المخرج والمنتج رامي إمام بيانا ينفي فيه صحة هذه الشائعات مشيرا إلى أن المسلسل محل هذه الشائعة ليس نفس المسلسل الذي يتم تحضيره حاليا للعرض في الموسم المقبل، بل هو مسلسل آخر يتم التحضير له لعام 2020، لما يحتاجه من موافقات أمنية عديدة تتعلق بالسماح بالتصوير في بعض الأماكن المهمة والحيوية وهو ما يتطلب وقتا كبيرا في التحضيرات وعليه تم إرجاء تنفيذه لموسم 2020.

وفي تصريحات خاصة لـ"الشروق" أبدى المؤلف والفنان محمود البزاوي اندهاشه الشديد من انتشار هذه الشائعة، مؤكدا أن القصة المتداولة عبر المواقع الإخبارية التي أفردت لها مساحات كبيرة على مواقعها غير صحيحة، وأن فكرة مسلسله مختلفة تماما، ومنذ إرسال المعالجة للرقابة لم يتم التواصل مع الرقباء وعليه لم يتم حسم موقف الرقابة النهائي من عمله.

وهو ما اأكده مصدر بجهاز الرقابة على المصنفات الفنية لـ"الشروق" حينما قال إن المسلسل دخل الرقابة منذ قرابة 20 يوما ولم يتم البت في أمره حتى اللحظة، ولم يبد الرقباء أي ملاحظات بشأنه كما لم يتم استدعاء مؤلفين العمل لمناقشتهم، وأن صناع المسلسل أنفسهم لم يتواصلوا مع الرقابة لمعرفة مصير عملهم، في انتظار ما تسفر عنه نتيجة قراءة الرقباء للمعالجة المقدمة وللحلقات الأولى من المسلسل،وبرر المصدر ما حدث أنها محاولة للضغط على الرقباء بشن حرب مبكرة خشية أن يأتي القرار في غير صالح العمل بعد أن تم تسريب قصته.

وأضاف المصدر أن هذا الأمر من شانه أن يأتي بنتيجة عكسية بخلاف ما كان يسعي إليه مروجي هذه الشائعات، فلن يتم السماح لأحد أن يمارس أي ضغوط على الرقابة، وأن القرار سيتخذ وفقا للمعايير والضوابط التي تحكم العمل بجهاز الرقابة دون الالتفات لمثل هذه النوعية من الأخبار التي "لا تهدف سوى البلبلة والدوشة غير المجدية".

وأشار المصدر إلى أن حساسية الموضوع المطروح بالمسلسل تجعله يحتاج لمناقشات عديدة، ولن يتم حسم الموقف بين يوم وليلة ومن المتوقع حدوث جدل كبير مع صناع العمل في الأيام المقبلة.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك