كلاكيت تالت مرة.. أبرز ما تريد معرفته عن الانتخابات البريطانية المبكرة (س و ج) - بوابة الشروق
الأحد 19 يناير 2020 3:51 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل ستحرص على زيارة معرض القاهرة الدولي للكتاب هذا العام؟

كلاكيت تالت مرة.. أبرز ما تريد معرفته عن الانتخابات البريطانية المبكرة (س و ج)

علم بريطانيا
علم بريطانيا
هاجر أبوبكر
نشر فى : الخميس 12 ديسمبر 2019 - 6:30 م | آخر تحديث : الخميس 12 ديسمبر 2019 - 6:30 م



انطلقت، اليوم الخميس، الانتخابات التشريعية البريطانية، والتي من المفترض أن تنتهي في المساء، على أن يتم إعلان النتائج، غداً الجمعة.

وتقام هذه الانتخابات العامة المبكرة في ظل وجود أزمة البريكست المتصاعدة، والتي تعتبر بمثابة استفتاء جديد على الخروج من الاتحاد الأوروبي، بعد استقالة رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، بسبب إصراره على تنفيذ «بريكست»، والذى حاولت الحكومة البريطانية خلال الثلاث سنوات الماضية أن تصل إلى اتفاق يرضي الاتحاد الأوروبي ويوافق عليه البرلمان.

وتوجه للجان الانتخابية حوالى 46 مليون ناخب بريطاني للإدلاء بأصواتهم في ثالث انتخابات تشريعية فى غضون أربع سنوات، حيث تجرى الانتخابات في حوالي 650 مقاطعة في كل من "إنجلترا، واسكتلندا، وأيرلندا الشمالية، وويلز.

ويتسأل الكثيرون حول هذه الانتخابات التشريعية المقامة اليوم، وذلك بسبب التطورات التي تشهدها بريطانيا منذ قرارها بالخروج من الاتحاد الأوروبي، ثم توالي 3 رؤساء وزراء للحكومة لم يستطيعوا حل الأزمة التي يحتمل أن تضر باقتصاد بريطانيا.
وتجيب «الشروق» في السطور القادمة عن أبرز هذه التساؤلات:

-على ماذا يصوت البريطانيون في هذه الانتخابات؟

يصوت البريطانيون في هذه الانتخابات المبكرة لاختيار نواب مجلس العموم البالغ عددهم 650 عضوًا، وستجرى الانتخابات وفق نظام الدائرة الفردية بجولة واحدة، حيث يفوز المرشح الحاصل على أكبر عدد من الأصوات في دائرته.

-من هم المنافسون في الانتخابات؟

يعتبر أكبر المنافسين في بريطانيا هما حزبا المحافظين بقيادة رئيس الوزراء البريطانى بوريس جونسون،
وحزب العمال بقيادة زعيمه جيريمي كوربن، كما يتنافس فيه الحزب اللبيرالي الديمقراطي، والوطني الاسكتلندي، وحزب البريكست.

-ما هو سبب إقامة هذه الانتخابات في وقت مبكر؟

تقرر إجراء هذه الانتخابات بعد أن اتفق رئيس حزب العمال مع رئيس الوزراء جونسون على هذا القرار فى سبيل إيجاد حل لأزمة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، التى ظلت منذ استفتاء 2016 في حالة جمود، ولم يوافق مجلس العموم طيلة الأربع سنوات الماضية على أي خطة قدمتها الحكومة، وتعتبر هذه الانتخابات هي الأولى التى تجري في شهر ديسمبر من عام 1923 ، فدائماً ما تتم في شهر مايو أو يوينو.

-ما الذي يريده جونسون عند الفوز بأغلبية المقاعد؟

وفقاً لوكالة الأنباء الفرنسية، فقد أعلن جونسون خلال حملته الانتخابية قائلاً: "دعونا نحقق البريكست"، مضيفًا للناخبين المؤيدين بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي: "امنحوني غالبية أصواتكم وسأنهى ما بدأناه، وما أمرتونا بتنفيذه قب ثلاث سنوات ونصف".

ويعتزم جونسون في حالة فوزه إخراج بريطانيا من الاتحاد في 31 يناير سواء خرجت باتفاق أم بدونه.

-لماذا لم ينجح جونسون خلال فترة رئاسته للحكومة في تحقيق «بريكست»؟

لم ينجح جونسون في البريكست بسبب فشله للمرة الثالثة في الحصول على موافقة البرلمان على البريكست، ولهذا يحاول جونسون الفوز بأغلبية المقاعد حتى يستطيع أن يحصل على الموافقة من أغلبية أعضاء المجلس المنتمين لحزب المحافظين.

-ماذا سيحقق كوربن في حال فوزه؟

وعد جيريمى بتغيير «حقيقى»، فقد اتسم برنامجه الانتخابي بتأميم بعض القطاعات والاستثمارات وخصوصًا هيئة الخدمات الوطنية الصحية، وبالنسبة لموقف كوربن حيال بريكست، فوعد في حال فوزه بالتفاوض مع الأوروبيين بشأن اتفاق جديد أكثر مراعاة لحقوق العمال، ثم سيطرحه خلال استفتاء آخر، على أن يبقى هو نفسه فى وضع محايد، وذلك وفقاً لوكالة الأنباء الفرنسية.

- لماذا سيتخذ كوربن موقفاً محايداً؟

تعرض زعيم حزب العمال اليسارى جيرمي كوربن لانتقادات كثيرة بسبب موقفه غير الواضح من البريكست، فبرنامجه الانتخابي، حيث إنه يبدو واضحاً في كل شئ ما عدا البريسكت، وقد اختار كوربن الحفاظ على هذا الغموض، لأن أغلب حزبه مؤيدين للبقاء في الاتحاد الأوروبى، ولكنه لا يريد إبعاد الناخبين الرافضين للبقاء، ولهذا حرص كوربن على الحياد للسماح للبلاد لمعالجة أزمتها فى البريكست ، وذلك وفقاً لـ"يورونيوز".



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك