تعرف على تأثير مكملات حمض الفوليك أثناء الحمل على الجنين - بوابة الشروق
الأحد 17 يناير 2021 3:00 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع وصول منتخب مصر لنهائي كأس العالم لكرة اليد؟

تعرف على تأثير مكملات حمض الفوليك أثناء الحمل على الجنين

سمر سمير
نشر في: الأربعاء 13 يناير 2021 - 11:24 ص | آخر تحديث: الأربعاء 13 يناير 2021 - 11:24 ص

يعتبر حمض الفوليك من العناصر الغذائية الأساسية التي توجد بشكل طبيعي في أنواع كثيرة من الأطعمة، حيث يساعد في تكوين الحمض النووي الريبي، ويشارك بنشاط في استقلاب البروتين، ويلعب أيضا دورًا حيويًا في تكسير الهوموسيستين، وهو حمض أميني يمكنه إحداث آثار ضارة في الجسم إذا كان موجودًا بكميات كبيرة، لذلك نشر موقع "ريسرش جيت" مجموعة من المعلومات حول تأثير مكملات حمض الفوليك أثناء الحمل على الينابية.

ويستهلك عدد كبير من النساء الحوامل حمض الفوليك وفقًا لتعليمات أطبائهن، وذلك من أجل نمو الجنين وتطوره، ولكن يمكن أن يسبب نقص حمض الفوليك تشوهات في الأمهات مثل فقر الدم، اعتلال الأعصاب المحيطية، وتشوهات خلقية في الأجنة، حيث تستهلك غالبية النساء مكملات غذائية تحتوي على حمض الفوليك (FA) في وقت قريب من الحمل لتقليل مخاطر عيوب الأنبوب العصبي (NTDs) في النسل.

*خلال فترة الحمل

ويمكن أن يؤدي عدم كفاية مغذيات الفولات في الجسم إلى إعاقة النمو الخلوي، والتكاثر في الجنين أو المشيمة، ويعتبر نقص حمض الفوليك هو نتيجة لانخفاض تناول الفولات الغذائي أو بسبب زيادة متطلبات التمثيل الغذائي لحمض الفوليك بسبب عيب أو عيوب جينية معينة، لذلك يمكن أن تؤدي التركيزات المنخفضة من المكملات الغذائية إلى زيادة مخاطر انخفاض وزن الأطفال عند الولادة والولادة المبكرة وتأخر نمو الجنين، ويؤدي أيضا التأثير الأيضي لنقص الفولات إلى رفع مستوى الحمض الأميني في الدم، مما قد يؤدي إلى مضاعفات الحمل وحتى الإجهاض.

*لماذا الفولات ضروري للجسم؟

يعتبر حمض الفوليك ضروري للنمو العصبي للرضيع في الرحم وعمليات التمثيل الغذائي، حيث كانت هناك العديد من مبادرات الصحة العامة المستمرة التي تضمن للنساء الحوامل استهلاك مكملات غذائية من الحبوب مع حمض الفوليك الاصطناعي (FA)؛ لمنع عيوب الأنبوب العصبي، لذلك يتم نصح وتوجيه جميع النساء بتناول الفيتامينات المتعددة التي تحتوي على FA قبل وأثناء فترة الحمل.

وأوصت المعاهد الوطنية الأمريكية للصحة (NIH) ومعهد الطب (IOM) بتناول 600 ميكروجرام من حمض الفوليك يوميًا، لذلك يجب أن تستمر هذه المكملات طوال فترة الحمل وبعد ذلك يتم تقليل الاستهلاك إلى 500 ميكروجرام خلال فترة الرضاعة.

*تعليمات لجميع الأمهات الحوامل

-يجب أن تستهلك النساء المعرضات لخطر حمل طفل مصاب بـ NTD مكملات غذائية تحتوي على 5 مل من حمض الفوليك يوميًا الحمل، حيث يعتمد مستوى الخطر على التاريخ الشخصي أو العائلي لـNTD أو طفل سابق مصاب بـNTD.

ويجب على النساء في سن الإنجاب تناول 0.4 إلى 1 مجم من حمض الفوليك يوميًا لمدة 2 إلى 3 أشهر على الأقل قبل الحمل وطوال فترة الحمل وأثناء فترة ما بعد الولادة، وذلك لأن مكملات حمض الفوليك يمكن أن تمنع التشوهات الهيكلية الجنينية بما في ذلك الأنبوب العصبي وعيوب القلب الخلقية.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك