الخبيرة الأممية هبة هجرس تشارك في فعاليات المؤتمر 24 لتحالف مكافحة الاتجار بالبشر في فيينا - بوابة الشروق
الثلاثاء 21 مايو 2024 10:54 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

الخبيرة الأممية هبة هجرس تشارك في فعاليات المؤتمر 24 لتحالف مكافحة الاتجار بالبشر في فيينا

علاء شبل
نشر في: الإثنين 15 أبريل 2024 - 1:28 م | آخر تحديث: الإثنين 15 أبريل 2024 - 1:28 م

تشارك الخبيرة الأممية الدكتورة هبة هجرس المقرر الخاص المعنى بحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة بالأمم المتحدة، في فعاليات المؤتمر الرابع والعشرون لتحالف مكافحة الاتجار بالأشخاص الذي تنطلق أعماله اليوم بالعاصمة النمساوية فيينا، وتستمر الأعمال على مدار يومين.

وينظم المؤتمر، مكتب الممثل الخاص والمنسق لمكافحة الاتجار بالبشر بمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا، ويتم تنظيم النسخة الرابعة والعشرين من المؤتمر تحت عنوان: "ما بعد رفع الوعي: إعادة تشكيل منع الاتجار بالبشر".

ويشارك في المؤتمر  شخصيات دولية رفيعة من بينهم ممثلون عن 57 دولة الأعضاء في منظمة الأمن والتعاون في أوروبا وعدد من الشركاء الدوليين وممثلي كبرى المنظمات الحكومية الدولية، والمنظمات غير الحكومية المعنية بالاتجار بالبشر.

ويناقش المؤتمر، على مدار جلسات عمله، آليات التنفيذ الفعال لاستراتيجيات الوقاية ضد الاتجار بالبشر، وصولا لفهم شامل لنقاط الضعف المتنوعة في مشهد الاتجار بالبشر، لا سيما تلك التي غالبًا ما يتم تجاهلها في استجابات مكافحة الاتجار بالبشر، ويشمل ذلك الاعتراف بالتقاطع بين أوجه عدم المساواة بين الجنسين، اجتماعيا واقتصاديا التي تساهم في جرائم الاتجار بالبشر، وفهم كيفية استغلال المتاجرين بنقاط الضعف هذه، والاعتراف بانتشار أشكال الاتجار غير المبلغ عنها.

وأوضحت الخبيرة الأممية الدكتورة هبة هجرس، أنها سوف تطرح من خلال مشاركتها في المؤتمر رؤيتها الخاصة حول آليات حماية الأشخاص ذوي الإعاقة ضمن الاستراتيجيات الوطنية الوقائية من الاتجار بالبشر، في إطار ما نص عليه بروتوكول بالريمو المعني بمكافحة جرائم الاتجار بالبشر عالميا وما تضمنه من إجراءات فعالة لمنع ومكافحة الاتجار بالأشخاص، وبخاصة النساء والأطفال، وما تتطلبه تلك الإجراءات من اعتماد نهج دولي شامل في بلدان المنشأ والعبور والمقصد، وما تشمله  من تدابير لمنع ذلك الاتجار ومعاقبة المتّجرين وحماية ضحايا ذلك الاتجار بوسائل منها حماية حقوقهم الإنسانية المعترف بها دوليا كل ذلك بالتقاطع مع ما نصت عليه الاتفاقية الدولية لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة لتحمي الأشخاص ذوي الإعاقة في عدد من موادها منها المادة  16 من الزام الدول الأطراف أن تتخذ جميع التدابير التشريعية والإدارية والاجتماعية والتعليمية وغيرها من التدابير المناسبة لحماية الأشخاص ذوي الإعاقة، داخل منازلهم وخارجها على السواء، من جميع أشكال الاستغلال والعنف والاعتداء، بما في ذلك جوانبها القائمة على نوع الجنس والمادة 11 التي تعمل على حماية الأشخاص ذوي الإعاقة في أوقات الحروب، فضلا عما جاء في المادة  3 من مبادئ عامة منها التيسيرات المعقولة.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك