دراسة لاتحاد المستثمرين ترصد حال صناعة النسيج في مصر - بوابة الشروق
الأحد 21 يوليه 2024 6:27 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

دراسة لاتحاد المستثمرين ترصد حال صناعة النسيج في مصر

مصانع الغزل والنسيج تصوير فاى عزت
مصانع الغزل والنسيج تصوير فاى عزت
إعداد ــ صفية منير:
نشر في: السبت 15 أكتوبر 2016 - 10:52 ص | آخر تحديث: السبت 15 أكتوبر 2016 - 11:24 ص

- ورش صغيرة تحولت إلى مصانع تصدر لكل أنحاء العالم قبل أن تتعثر وتبحث عن منقذ
- ورش محلية فى 1868 جعلت من مصر دولة مصدرة للغزل فى 1949


أعد الاتحاد المصرى لجمعيات المستثمرين، دراسة عن صناعة النسيج تحت عنوان «صناعة النسيج فى مصر مشكلات مزمنة وحلول ممكنة»، تتحدث عن تاريخ الصناعة فى مصر، والمشكلات التى تواجهها الصناعة فى الوقت الراهن بالقطاعين العام والخاص، وأسباب هذه المشكلات، واقتراحات لحلولها، فضلا عن الجهود التى قامت بها الدولة سابقا لإنقاذ هذه الصناعة.

واستعرضت الدراسة تاريخ نشأة صناعة الغزل والنسيج فى مصر، مشيرة إلى أن العمل بهذا القطاع كان من أقدم المهن التى امتهنها المصرى القديم منذ عهد الفراعنة حتى بداية القرن التاسع عشر الميلادى، مرورا بالإمبراطورية العثمانية.

«الأمر بدأ بورش صغيرة محدودة جدا، حتى تطورت مع دخول الصناعة الحديثة فى عهد محمد على باشا، بورش فى منطقتى بولاق والمنصورة، وصلت إلى نحو 30 ورشة»، تابعت الدراسة.

ولم تلبث أن تحولت تلك الصناعة إلى المهنة الأهم فى مصر خلال منتصف القرن التاسع عشر، وفى عام 1868 كانت مصر تضم 441 ورشة للصباغة، يعمل بها نحو 1700 عامل، يمثلون ثلث العاملين فى حرفة النسيج، واعتمدت هذه الحرفة حين ذاك على العمالة الرخيصة المستعينة بالنساء فى العمل خاصة فى الريف المصرى.

وبحسب احصائيات نشرتها الدراسة، توسع عدد العاملين فى القطاع عام 1873 إلى نحو 6037 عاملا فى القاهرة والإسكندرية فقط، فضلا عن 22187 عاملا فى مدن المحلة الكبرى، والمنصورة، ودمياط، ومنوف، والفيوم، وبنى سويف، وأسيوط.

ومنذ عام 1927، بدأ تأسيس المصانع على أسس علمية، ثم توسعت وازدهرت بمرور الوقت، وتحولت مصر من دولة مستوردة للغزل، إلى دولة مصدرة له فى عام 1949م.

وحاليا، تعد صناعة الغزل والنسيج فى مصر، دعامة رئيسية للاقتصاد المصرى، وموردا مهما من موارد العملة الصعبة، لأن صادراتها تمثل نحو 25% من الصادرات المصرية.

وتقول الدراسة إن مصر تمتلك العديد من المزايا التنافسية فى هذه الصناعة، والمتمثلة فى التاريخ والخبرة الكبيرة، والمعرفة الكافية بظروف هذه الصناعة، وكذلك توافر خامات القطن المصرى ذى السمعة الطيبة فى الأسواق العالمية، والأجور المناسبة.

ويعمل بصناعة الغزل والنسيج فى الوقت الراهن ما يقرب من مليون عامل يمثلون نحو 30% من حجم العمالة فى مصر، موزعين على 4000 مصنع حكومى وخاص (إحصاءات رسمية عام 2015).

اقرا ايضا :

حماية الصناعة المحلية أبرز مقترحات إنقاذ قطاع النسيج

فى القطاع الخاص: صناع ملابس التصدير تحولوا إلى مستوردين

تفاؤل بتصريحات حكومية وعدت بدعم الصناعة النسيجية

تعهدات الحكومات السابقة بإنقاذ «صناعة النسيج» لم تدخل حيز التنفيذ

انخفاض الإنتاج وزيادة العمالة يهددان القطاع العام في صناعة النسيج

15 مسمارا فى نعش صناعة الغزل والنسيج



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك