فايننشال تايمز: خلاف دبلوماسي بين واشنطن وبكين بعد تجاهل الأخيرة طلب عقد اجتماع رفيع المستوى - بوابة الشروق
الأربعاء 29 سبتمبر 2021 3:16 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد تبرع المشجعين والمواطنين للأندية الرياضية للخروج من أزماتها المالية؟

فايننشال تايمز: خلاف دبلوماسي بين واشنطن وبكين بعد تجاهل الأخيرة طلب عقد اجتماع رفيع المستوى

أ ش أ
نشر في: الجمعة 16 يوليه 2021 - 7:30 م | آخر تحديث: الجمعة 16 يوليه 2021 - 7:30 م

أفادت صحيفة "فايننشال تايمز" الأمريكية بأن هناك حالة من تفاقم العلاقات الدبلوماسية بين الولايات المتحدة والصين على خلفيه تجاهل الصين طلب نائبة وزير الخارجية الأمريكية، ويندي شيرمان، للقاء نظيرها الصيني لو يوتشنج.
وذكرت الصحيفة الأمريكية، في تقرير اليوم الجمعة، أنه بناءً على التجاهل الصيني أوقفت الولايات المتحدة خطط سفر نائبة وزير الخارجية الأمريكية إلى تيانجين، مشيرة إلى أن هذا التجاهل جاء عقب المحادثات اللاذعة في ألاسكا بين أنتوني بلينكين، وزير الخارجية الأمريكي، ويانج جيتشي، كبير مسئولي السياسة الخارجية في الصين.
وعرضت الصين اجتماع شيرمان مع شيه فنج، المسؤول الخامس بوزارة الخارجية الصينية والمسؤول عن الشؤون الأمريكية. لكن هنا، أشارت الصحيفة إلى أنه من المخالف للعرف الدبلوماسي لقاء مسؤول دولة بآخر أدني منه في المرتبه الدبلوماسية.
ويأتي التجاهل الصيني في أعقاب مواجهة مماثلة أخرى بين ممثلي جيشي البلدين حين رفضت الصين، في وقت سابق من هذا العام، عدة طلبات من لويد أوستن، وزير الدفاع الأمريكي، للقاء الجنرال شو تشيليانج، أكبر مسؤول عسكري صيني.
وذكرت "فايننشال تايمز" أن العلاقات بين البلدين تفاقمت عقب اجتماع ألاسكا الذي استمر يومين. ففي نهاية الاجتماع، أخبر يانج جيتشي، كبير مسئولي السياسة الخارجية في الصين، وزير الخارجية الأمريكي على انفراد بأنه سيرحب باجتماع متابعة في الصين. وردًا عليه، قال وزير الخارجية "شكرًا لك". وعندما سأل يانج عما إذا كان ذلك يعني أنه سيزور الصين، أجاب بلينكين "شكرًا لك تعني شكرًا" في إشارة واضحة إلى أن الولايات المتحدة ليست على استعداد لعقد اجتماع آخر مما أثار غضب الصين.
وقالت بوني جلاسر، الخبيرة في الشؤون الصينية في صندوق مارشال الألماني للولايات المتحدة الأمريكية: "ربما يحاولون معاقبة الولايات المتحدة لعدم احترامهم الكافي في ألاسكا أو ربما تختبر بكين ببساطة إدارة بايدن، وستقترح في النهاية تقديم اسم مسؤول رفيع المستوى في وزارة الخارجية لمقابلة نائبة وزيرة الخارجية الأمريكية".
وقال مسؤول كبير في وزارة الخارجية الأمريكية إن الولايات المتحدة ستواصل "استكشاف الفرص" لإشراك المسؤولين الصينيين.
واعتبرت الولايات المتحدة زيارة شيرمان بمثابة نقطة انطلاق محتملة لزيارة بلينكين للصين، التي من شأنها تمهيد الطريق للرئيس جو بايدن لعقد أول اجتماع له مع الرئيس الصيني شي جين بينج في قمة مجموعة العشرين في إيطاليا في أكتوبر.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك