الكويت تطالب بمقعد عربي دائم في أي توسيع مستقبلي لمجلس الأمن الدولي - بوابة الشروق
الثلاثاء 18 يناير 2022 3:34 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

ما هي توقعاتك لمشوار المنتخب المصري ببطولة إفريقيا؟


الكويت تطالب بمقعد عربي دائم في أي توسيع مستقبلي لمجلس الأمن الدولي

أ ش أ
نشر في: الثلاثاء 16 نوفمبر 2021 - 11:00 ص | آخر تحديث: الثلاثاء 16 نوفمبر 2021 - 11:00 ص

طالبت دولة الكويت، نيابة عن الدول العربية، بتمثيل عربي دائم بكامل الصلاحيات في فئة المقاعد الدائمة في مجلس الأمن في حال أي توسع مستقبلي له، مؤكدة أن عدالة التمثيل تتطلب تمثيلا عربيا متناسبا في فئة المقاعد غير الدائمة بمجلس الأمن الموسع.

جاء ذلك خلال كلمة ألقاها مندوب دولة الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة السفير منصور العتيبي نيابة عن المجموعة العربية أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة أثناء مناقشة بند "مسألة التمثيل العادل في مجلس الأمن وزيادة عدد أعضائه والمسائل ذات الصلة بالمجلس".

وقال العتيبي، وفقا لما ذكرته وكالة الأنباء الكويتية "كونا"، إن مسألة إصلاح مجلس الأمن والتمثيل العادل في عضويته من الركائز الأساسية لعملية الإصلاح الشامل للأمم المتحدة، مشيرا إلى أن المجموعة العربية تجدد تأكيدها أن المفاوضات الحكومية في إطار الجمعية العامة هي المحفل الوحيد للتوصل إلى اتفاق حول توسيع وإصلاح مجلس الأمن.

وأكد أن المجموعة العربية تستحق في ضوء خصوصيتها السياسية والثقافية والتراثية الحصول كمجموعة قائمة بذاتها على تمثيل في مجلس الأمن الموسع، لافتا إلى أن جانبا كبيرا من أعمال المجلس يتعلق بالمنطقة العربية، ما يستدعي تمثيلا عربيا عادلا ومتناسبا في مجلس الأمن الموسع بما يضمن طرح وجهة النظر العربية في أعمال المجلس والحفاظ على مصداقية أعماله ومشروعية قراراته.

وذكر أن المجموعة العربية تمثل أكثر من 400 مليون شخص وتضم في عضويتها 22 دولة بما يمثل قرابة 12% من العضوية العامة للأمم المتحدة، مؤكدا أن الهدف الرئيسي والأشمل لعملية إصلاح مجلس الأمن وتوسيع عضويته هو ضمان أن تكون جميع المجموعات الجغرافية والإقليمية ممثلة بشكل عادل ومناسب في عضوية مجلس الأمن الموسع.

وأكد أن المجموعة العربية ستواصل عزمها المشاركة بفعالية وإيجابية خلال الجولة القادمة للمفاوضات الحكومية وانفتاحها على التشاور مع جميع المجموعات التفاوضية الأخرى بهدف التوصل إلى إصلاح حقيقي وشامل لمجلس الأمن في إطار الشفافية والروح البناءة.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك