الرئاسة:لن نطبق ولاية الفقيه بمصر..وتطوير علاقتنا بإيران مرهون بالملف السوري - بوابة الشروق
الثلاثاء 20 أكتوبر 2020 8:16 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تساهم تعديلات قانون العقوبات الجديدة لتجريم التنمر في وقف وقائع الإساءة والإهانة في الشارع المصري؟

الرئاسة:لن نطبق ولاية الفقيه بمصر..وتطوير علاقتنا بإيران مرهون بالملف السوري

الرئيس محمد مرسى
الرئيس محمد مرسى
محمد بصل وأحمد فتحي
نشر في: الأحد 17 فبراير 2013 - 5:45 ص | آخر تحديث: الأحد 17 فبراير 2013 - 5:45 ص

قال الدكتور ياسر علي المتحدث الرئاسي لـ«الشروق»، إن مصر سيكون لها نموذجها الخاص النابع من إرادتها الشعبية، وليس لها علاقة بأي نموذج آخر، ولن يملي عليها أحد نموذجا معينا.

 

وفي سياق متصل، قالت مصادر بالقصر الرئاسي: "إن خطاب العلماء الإيرانيين للرئيس مرسي، بما تضمنه من دعوة صريحة لتطبيق نظام ولاية الفقيه، ليس إلا بادرة جديدة لتحسين العلاقات بين القاهرة وطهران، وأن الرئيس يتعامل معها بمعايير محددة، وفقا لمقتضيات الأمن القومي المصري"، مؤكدة استحالة تطبيق نموذج ولاية الفقيه في مصر.

 

وأضافت، أن العلاقات المصرية الإيرانية موضوع قابل للتطوير، في إطار حرص الرئيس مرسي على تنمية علاقات مصر بالدول الكبرى في محيطها الإقليمي، وأن هذا لا يعني التدخل أو محاولة التأثير على المشهد السياسي الداخلي بأي حال، ولا سيما أن شريحة كبيرة من القوى السياسية الإسلامية والمدنية لديها حساسيات من المشروع الإيراني، يجب أخذها في الحسبان.

 

وأشارت إلى أن الرئيس مرسي شدد أكثر من مرة على أن المُضي قُدمًا في تطوير العلاقات بين القاهرة وطهران «مرهون بإحراز تقدم في الملف السوري، وأن يتم ذلك برغبة من المصريين أنفسهم».

 

من جهة أخرى، قال المستشار محمد فؤاد جاد الله، المستشار القانوني للرئيس، إن التجربة المصرية تختلف شكلا وموضوعا عن التجربة الإيرانية، ولا يمكن تكرار تجربة الخميني والثورة الإسلامية في مصر، لوجود اختلافات جذرية بين الشعبين وقيادتي الدولتين في العقيدة الدينية والرؤى السياسية والاقتصادية، مما يؤكد استحالة تطبيق ولاية الفقيه في مصر.

 

ويذكر أن الخطاب الذي وقع عليه علماء دين وآخرون في مجالات علمية، قد حث الرئيس مرسي على اتباع تعليمات الخميني، فيما يتعلق بمحاربة الصهيونية والغطرسة الأمريكية، ووصف الخطاب إيران بأنها أصبحت من أكثر دول العالم تقدما في المجالات العلمية، لاتباعها الشريعة الإسلامية ونظام ولاية الفقيه.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك