القبارصة الأتراك ينتخبون «تتار» المؤيد لحل الدولتين رئيسا لقبرص الشمالية - بوابة الشروق
الجمعة 23 أكتوبر 2020 5:18 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تساهم تعديلات قانون العقوبات الجديدة لتجريم التنمر في وقف وقائع الإساءة والإهانة في الشارع المصري؟

القبارصة الأتراك ينتخبون «تتار» المؤيد لحل الدولتين رئيسا لقبرص الشمالية

إسطنبول - (د ب أ)
نشر في: الأحد 18 أكتوبر 2020 - 8:43 م | آخر تحديث: الأحد 18 أكتوبر 2020 - 8:43 م

انتخب القبارصة الأتراك اليوم الأحد رئيسا جديدا يؤيد حل الدولتين في الجزيرة المقسمة.

وصوت الناخبون بنسبة 7ر51% لصالح رئيس الوزراء الحالي إرسين تتار، وذلك حسبما ذكرت الإذاعة الرسمية (بي آر تي).

وكان تتار المنتمي إلى حزب الوحدة الوطنية المحافظ قد خاص الانتخابات في مواجهة الرئيس الحالي مصطفى اكينجي، المؤيد لإعادة توحيد شطري الجزيرة، في جولة الإعادة، وقد حصل اكينجي المستقل على 3ر48%.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قد أعلن رسميا دعمه لتتار قبل التصويت، وهو الأمر الذي رفضه اكينجي باعتباره تدخلا في الشؤون الداخلية لشمال قبرص غير المعترف بها دوليا.

يشار إلى أن قبرص مقسمة منذ عام 1974 إلى دولة في الجنوب معترف بها دوليا ودولة في الشمال لا تعترف بها سوى تركيا، وقد حصلت قبرص (في جنوب الجزيرة) على عضوية الاتحاد الأوروبي منذ مطلع مايو 2004.

وجرت الانتخابات في خضم صراع بين تركيا من جهة واليونان وقبرص من جهة أخرى حول موارد الغاز الطبيعي في شرق البحر المتوسط.

وكان قيام تتار في الأسبوع الماضي بفتح جزء من مدينة الأشباح فاروشا الواقعة في منطقة فاماجوستا، بعد 46 عاما قد أثار مزيدا من التوترات بين الجانبين.

وتخضع منطقة فاماجوستا لهيمنة أنقرة، وقد ظلت مهجورة منذ الاقتحام التركي للجزء الشمالي من الجزيرة عام 1974 ردا على الانقلاب اليوناني في الجنوب، وبقيت رمزا للتقسيم.

ومنذ ذلك التاريخ، بقيت المنطقة مهجورة.

وينظر إلى إعادة مدينة فاروشا إلى سكانها السابقين من القبارصة اليونانيين على أنها مفتاح لحل القضية القبرصية.

كان اكينجي وتتار قد فشلا في الحصول على الأغلبية المطلقة في الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية في الأسبوع الماضي التي شارك فيها 11 مرشحا، حيث كان أكينجي قد حصل على 8ر29 بالمئة من الأصوات بينما حصل تتار على 3ر32 بالمئة.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك