قصص الناجيات والأسباب والوقاية.. «الشروق» تقدم ملفا عن سرطان الثدي في شهر التوعية - بوابة الشروق
الأربعاء 8 ديسمبر 2021 2:55 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

برأيك.. إلى أي مرحلة سيصل المنتخب المصري في كأس العرب؟


قصص الناجيات والأسباب والوقاية.. «الشروق» تقدم ملفا عن سرطان الثدي في شهر التوعية

بسنت الشرقاوي
نشر في: الإثنين 18 أكتوبر 2021 - 12:52 م | آخر تحديث: الإثنين 18 أكتوبر 2021 - 12:52 م

يحتفل العالم بالتوعية ضد مرض سرطان الثدي في شهر أكتوبر من كل عام، منذ عام 1985، حيث يعد هذا هو الوقت الذي حدثت فيه أول حركة منظمة للفت الانتباه إلى مخاطر سرطان الثدي في الولايات المتحدة، لتستمر منذ ذلك الحين حملات تثقيف الجمهور حول هذا المرض حول العالم في الازدهار والتكاثر.

وأطلق الرئيس عبد الفتاح السيسي مبادرة لصحة المرأة تحت مسمى "أنتِ الأساس"، والتى تستهدف الكشف المبكر عن أورام الثدى، حيث دعت وزارة الصحة والسكان، السيدات إلى زيارة منافذ مبادرة رئيس الجمهورية لدعم صحة المرأة، المتمثلة في أقرب وحدة صحية للكشف المبكر على أورام الثدى والأمراض المزمنة، وعلاجها مجانًا بأحدث البروتوكولات العالمية.

في هذا الملف تستعرض "الشروق"، سبب تخصيص شهر أكتوبر للتوعية بسرطان الثدي، والأسباب والعلامات والأعراض، وطرق الوقاية وأهمية الكشف المبكر، وكيفية فحص الثديين، وإلى أين وصلت العلاجات، بالإضافة لسماع قصص سيدات حاربن الورم وأجرين عمليات استئصال، وبماذا ينصحن سيدات مصر؟.

• الكشف المبكر نجاة.. بطلات يروين لـ«الشروق» تجاربهن مع سرطان الثدي بمناسبة شهر التوعية

• في شهر التوعية بسرطان الثدي.. أستاذ أورام يوضح علامات الإصابة وأهمية الكشف المبكر

• في شهر التوعية.. أستاذ أورام يوضح أسباب الإصابة وطرق الوقاية من سرطان الثدي

• في شهر التوعية بسرطان الثدي.. 6 خطوات تسهل طريقة فحص الثديين

• في شهر التوعية بسرطان الثدي.. إلى أين وصلت العلاجات؟

• لماذا خُصص أكتوبر شهرا للتوعية بسرطان الثدي؟

• إحصائيات حول سرطان الثدي

بحسب الموقع الرسمي لمنظمة الصحة العالمية، يعتبر سرطان الثدي أكثر أنواع السرطانات شيوعاً، حيث بلغت النسبة 2.2 مليون حالة في عام 2020.

وذكرت المنظمة، أنه تُصاب قُرابة امرأة واحدة من بين كل 12 امرأة بسرطان الثدي في حياتهن، بما يمثل السبب الأول للوفيات الناجمة عن السرطان في أوساط النساء، وقد توفيت بسببه 685 ألف امرأة تقريباً في عام 2020، حيث تحدث معظم حالات الإصابة بسرطان الثدي والوفيات الناجمة عنه في البلدان المنخفضة الدخل والمتوسطة الدخل.

وهناك فوارق كبيرة بين البلدان مرتفعة ومنخفضة الدخل ومتوسطة الدخل، حيث يتجاوز معدل البقاء على قيد الحياة بعد الإصابة بسرطان الثدي 5 سنوات 90% في البلدان المرتفعة الدخل، في حين لا تتعدى نسبته 66% في الهند و40% في جنوب أفريقيا، حيث تُسجَّل أعلى معدلات الوفيات الموحّدة حسب السن من جراء سرطان الثدي في أفريقيا وبولينيزيا، وتحدث نصف الوفيات الناجمة عن سرطان الثدي عند النساء دون سن الخمسين في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك