البيئة: الاتحاد الأوروبي يقدم دعما فنيا وماديا للحد من استخدام أكياس البلاستيك بمصر - بوابة الشروق
الثلاثاء 15 أكتوبر 2019 9:49 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

بالتزامن مع عرض بيانها على البرلمان.. ما تقييمك لأداء حكومة مصطفى مدبولي؟

البيئة: الاتحاد الأوروبي يقدم دعما فنيا وماديا للحد من استخدام أكياس البلاستيك بمصر

إسلام عبد المعبود ويارا صابر
نشر فى : الخميس 19 سبتمبر 2019 - 1:05 م | آخر تحديث : الخميس 19 سبتمبر 2019 - 1:05 م

قالت الدكتورة ياسمين فؤاد، وزيرة البيئة، إن الاتحاد الأوروبي قدم لنا الدراسة المبدائية خلال المرحلة الأولى التي نعمل بها للحد من استخدام الأكياس البلاستيك، وتوفير بدائل للاستخدام تتناسب مع البيئة، والوزارة تعمل من جهة على السياسات التي يمكن من خلالها تنفيذ هذه الدراسات، وتحقيق عملية التحفيز لدى المواطنين لاستخدام البدائل التي سوف نوفرها بجانب التوعية المجتمعية التي نقوم بها.

وأضافت فؤاد، في تصريحات لـ«الشروق»، أنه تم دراسة الوضع القائم لحجم الانتاج والاستهلاك ونوعية المستهلك والتي تبين أن كمية كبيرة منها تستخدمها السلاسل التجارية الكبرى، مما دفعنا لاتخاذ إجراءات تجريبية بتنفيذ مبادرات لاستبدال الأكياس بتلك السلاسل بأخرى قابلة للتحلل، كما تم رسم السياسات المناسبة لخلق آليات تحفيزية خاصة للمصنعين، بإيجاد بديل للانتاج كالأكياس البلاستيكية القابلة للتحلل، وذلك بالتنسيق مع وزارة التجارة والصناعة واتحاد الصناعات والشركاء.

وأوضحت أنه من المهم تهيئة المناخ لتطبيق إجراءات التقليل، والحد من الاستخدام من خلال التوعية بأضرار المخلفات البلاستيكية على البيئة، وإطلاق مبادرات التوعية ومنها مبادرة محافظة البحر الأحمر للحد من الأكياس البلاستيكية بالغردقة، حيث تم توزيع 10 آلاف شنطة متعددة الاستخدام تم توزيعها على المواطنين في الأسواق، موضحة ضرورة توعية المرأة والعامل والمزارع بأضرار البلاستيك، كما تم المشاركة مع الشباب والمجتمع المدني في حملات توعوية ومنها حملة very nile التي تتشارك معها الوزارة في عدد من الحملات الخاصة بجمع المخلفات بمشاركة أعداد كبيرة من الشباب.

وفي سياق آخر، عقدت وزارة البيئة ورشة العمل التعريفية لموجهي التربية الفنية والتربية البيئية السكانية بوزارة التعليم، للتوعية بمبادرة "الفصل من المنبع"، والتي سيتم إطلاقها في جميع المدارس بدءا من العام الدراسى الحالى 2019- 2020 بحضور ممثلى وزارتى البيئة والتعليم والبرنامج الوطنى للإدارة المخلفات الصلبة التابع للوزارة، وممثلي هيئة التعاون الدولي الألماني giz.

وقالت وزيرة البيئة، إن هذه الورشة تأتي في إطار التعاون المثمر، والتنسيق بين وزارتي البيئة والتربية والتعليم استعدادا لإطلاق المبادرة بجميع المدارس لطلاب المرحلتين الإبتدائية والإعدادية بداية من العام الدراسى الحالي، لنشر ثقافة الحفاظ على البيئة، واستمرارا لتنفيذ البرنامج الثالث الخاص بالدعم المؤسسي، والمشاركة المجتمعية للمنظومة الجديدة للمخلفات البلدية الصلبة.

وتضمنت الورشة التوعوية التعريف بالمبادرة وأهدافها ومنها اكتساب طلاب المدارس ثقافة الحفاظ على البيئة، من خلال التوعية بالفصل من المنبع، وأهمية تدوير المخلفات والإستفادة منها، وإكسابها لغيرهم للحد من الممارسات السلبية، بما يضمن تعميق الشعور بأهمية دورهم وإكساب الطلاب مجموعة من المهارات البيئية، لحل المشكلات من خلال الاستفادة من المخلفات وتنمية روح المشاركة المجتمعية.

واستعرضت الورشة دور المعلم والطالب في تفعيل هذه المبادرة وأهم محاورها نشر ثقافة فصل المخلفات من المنبع بالمدارس، في الحاويات المخصصة لكل نوع من أنواع المخلفات والتوعية بمفهوم إعادة الاستخدام وإعادة التدوير، بالإضافة إلى إطلاق مسابقات توعوية لاختيار أفضل رسم فني لإعادة تدوير المخلفات، وأخرى لأكثر مدرسة تقوم بفصل المخلفات، وإطلاق حملة كل يوم خميس من كل شهر، تستهدف إشراك الطلاب في نظافة مدارسهم، وتعزيز ثقافة المحافظة على البيئة.

كما تضمنت الورشة عرض أهم الرسائل التوعوية وقصص النجاح في مجال فصل المخلفات وإعادة تدويرها، كأمثلة للتطبيق العملي للإستفادة منها في المدارس.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك