مصادر بالصحة: زيادة مصابي كورونا متوقعة.. والعزل المنزلي لحالات فردية حتى الآن - بوابة الشروق
الإثنين 21 سبتمبر 2020 8:15 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

مصادر بالصحة: زيادة مصابي كورونا متوقعة.. والعزل المنزلي لحالات فردية حتى الآن

منى زيدان:
نشر في: الأربعاء 20 مايو 2020 - 11:44 ص | آخر تحديث: الأربعاء 20 مايو 2020 - 11:44 ص

تحويل 11 مستشفى للصدر والحميات للعزل عقب عيد الفطر

تخطت مصر مساء أمس الثلاثاء، حاجز الـ13 ألف إصابة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد 19) حيث بلغ إجمالي الحالات التي تم تسجيلها 13484، كما سجلت أكبر عدد من الإصابات اليومية بلغت 720 إصابة، ثبتت إيجابية تحاليلها معمليا، وذلك مقارنة بأكبر رقم سابق وهو 535 حالة في اليوم تم تسجيلها الإثنين الماضي، مما يعني أن هناك زيادة في عدد الاصابات اليومية مايقرب من 200 إصابة جديدة.

وارتفع عدد الوفيات إلى 659 حالات بوفاة 14 حالة جديدة، وبثبات معدل الوفيات تقريبا مع الزيادة الكبيرة في أعداد الحالات التي تم تشخصيها، واصلت نسبة الوفيات للإصابات في مصر الانخفاض تحت المتوسط العالمي، حيث أصبحت النسبة حاليا 4.88% مقابل 6.5% هو المتوسط العالمي بحسب موقع worldometers.info.

وفي هذا السياق قالت مصادر بوزارة الصحة والسكان إن الوزارة توقعت زيادة أعداد الإصابات في الفترة الأخيرة، حيث ظهر هذا الأمر من خلال سلوك المواطنين في التجمع بالعديد من الأماكن، وعدم التزامهم بالتباعد الجسدي الذي تنص عليه تعليمات وزارة الصحة والسكان، ومنظمة الصحة العالمية.

وأكدت المصادر لـ"الشروق" أن زيادة الأعداد ترجع أيضا إلى أن الوزارة تعمل على التوسع الدائم في تحاليل الـ(PCR )، للمشتبه في إصابتهم بفيروس كورونا المستجد، مع سرعة ظهور نتيجة التحليل، والتي تظهر خلال 24 ساعة فقط لجميع المشتبه بهم، وكذلك زيادة إقبال حالات الاشتباه على المستشفيات.

ونوهت بأن الوزارة ستبدأ في افتتاح المرحلة الأولى من مستشفيات الصدر والحميات لتكون مستشفيات عزل، حيث تضم المرحلة الأولى 11 مستشفى، بينهم 9 مستشفيات صدر و3 حميات، يتم افتتاحهم عقب عيد الفطر مباشرة، حيث تجري حاليا التجهيزات الأخيرة لهذه المستشفيات قبل تحويلها للعزل.

ولفتت المصادر إلى أنه عقب الانتهاء من مستشفيات المرحلة الأولى يتم التركيز على مستشفيات المرحلة الثانية والتي تضم 11 مستشفى، ولكن بمحافظات مختلفة لتغطية أكبر عدد ممكن من المحافظات، وذلك من أصل 35 مستشفى للصدر والحميات سيتم تحويلهم ليكونوا مستشفيات لعزل المصابين بكورونا.

وعن العزل المنزلي لمصابي كورونا، قالت المصادر إن الوزارة حتى الآن لم تتخذ إجراءات العزل المنزلي للمصابين بكورونا، بل يتم تحويل جميع المصابين إلى مستشفيات العزل، ولكن هناك حالات فردية يتم عزلها منزليا بناءً على رغبتها، وبعد تأكد المستشفى التي اكتشفت الحالة بواسطته من عدم وجود أعراض تنفسية لديه، أو وجود أعراض بسيطة، فيتم عزله منزليا ومتابعة حالته مع أطباء بالمستشفى التي أجرت له مسحة الـ(PCR) وإعطاؤهم بروتوكول العلاج.

وأكدت أن الوزارة حتى الآن مازالت تدرس إمكانية العزل المنزلي للمصابين بفيروس كورونا المستجد، حيث من المتوقع أن يكون هناك قرارا بالعزل المنزلي عقب عيد الفطر، بعد إقرار خطة التعايش التي وضعتها وزارة الصحة والسكان والتي تشم العزل المنزلي للحالات البسيطة من المصابين بكورونا.

وتعمل الوزارة حاليا على تطوير ورفع كفاءة مستشفيات الحميات والصدر والتى تم زيادتها إلى 35 مستشفى بمختلف محافظات الجمهورية، سيتم على 3 مراحل تباعًا من خلالها يتم رفع كفاءة شبكة الغازات، وأعمال السباكة، والكهرباء، والصرف الصحي، والدهانات، بكل مستشفى، وإمدادها بأجهزة التنفس الصناعي، حيث يتم ذلك بالتوازي مع الحفاظ على تقديم الخدمة الطبية لحين الانتهاء من أعمال التطوير ورفع الكفاءة في أقرب وقت ممكن وتسليمها.

كما تعمل أيضا على تدريب ورفع كفاءة القوى البشرية من الأطقم الطبية على معايير مكافحة العدوى وبروتوكولات العلاج، بالإضافة إلى دعم المعامل بالإمدادات والأجهزة اللازمة، وتوفير أجهزة تابلت بكل مستشفى لتسجيل ملفات المصابين إلكترونيًا.

كانت وزارة الصحة والسكان قد أعلنت مساء الثلاثاء، تسجيل 720 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا لفيروس كورونا المستجد، وذلك ضمن إجراءات الترصد والتقصي التي تجريها الوزارة وفقا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، ووفاة 14 حالة جديدة.

وأعلنت خروج أكبر عدد يومي من المتعافين وهو 302 من المصابين بفيروس كورونا من مستشفيات العزل والحجر الصحي، وذلك بعد تلقيهم الرعاية الطبية اللازمة وتمام شفائهم وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، ليرتفع إجمالي المتعافين من الفيروس إلى 3742 حالة حتى الثلاثاء، حيث زادت نسبة المتعافين حاليا من الفيروس في مصر إلى 27.7% مقابل حوالي 39.1% للحالات عالميا بحسب الإحصائيات المسجلة.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك