الخميس 27 يونيو 2019 11:45 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

ما رأيك في قرار استبعاد عمرو وردة من معسكر المنتخب بكأس أفريقيا؟

بعد أول مطالبة من «جمهوري» بعزل ترامب.. لماذا يطالب «جاستن أماش» بعزل رئيس ينتمي لحزبه؟

سمر سمير
نشر فى : الثلاثاء 21 مايو 2019 - 5:29 ص | آخر تحديث : الثلاثاء 21 مايو 2019 - 5:29 ص

جرت العادة أن تكون المعارضة هي من تطالب بمسائلة رئيس السلطة التنفيذية أو حتى المطالبة بعزله، وهو ما حدث في أمريكا بعد مطالبة بعض من النواب الديمقراطيين بعزل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ولكن الجديد أن يطالب بذلك نائب ينتمي لنفس الحزب الذي ينتمي له الرئيس!

إذ طالب النائب عن ولاية ميتشيجان الجمهوري "جاستن أماش"، بعزل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن منصبه؛ مبررا ذلك بأن ترامب ارتكب أفعالا تستعدى العزل، واتهم وزير العدل ويليام بار بتعمد تضليل الرأى العام، بشأن مضمون تقرير المدعي الخاص روبرت مولر المرتبط بتدخل روسيا الداعم لفوز ترامب في انتخابات 2016 الرئاسية.

وفي هذا التقرير تسلط «الشروق» الضوء على النائب "جاستن أماش" وأبرز مواقفه السياسية تجاه ترامب...

دعوي عزل ترامب:
النائب الجمهوري ذو الأصول الفلسطينية طالب بعزل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن منصبه، في ظل سيطرة الحزب الديمقراطي على مجلس النواب، في حين أن إجراءات عزل الرئيس تطلب استجوابا مقدم من مجلس الشيوخ الذي يهيمن عليه الحزب الجمهوري.

وقال أماش عبر حسابه الشخصي علي "تويتر" إنه خلص إلى أن الرئيس ترامب ارتكب سلوكا يستعدى العزل واتهم وزير العدل ويليام بار بتعمد تضليل الرأى العام، مضيفًا أنه "يعتقد أن أعضاء قليلين فى الكونجرس قد قرأوا حتى تقرير روبرت مولر"، وأن التقرير نفسه أشار إلى عدة أمثلة لارتكاب ترامب عرقلة سير العدالة، وأنه كان من الممكن توجيه اتهامات مبنية على هذه الأدلة لأي شخص غير الرئيس الأميركي.

اتهام وزير العدل:

جاءت دعوة النائب الجمهوي بعد أسابيع من توتر الوضع بين الديموقراطيين والبيت الأبيض الذي يرفض التعاون في عدد من التحقيقات البرلمانية، معتبرا أن طلباتهم غير مبررة، ودوافعها سياسية، ولكن بعض الديموقراطيين أشاروا أيضا إلى أن تقرير مولر عرض حالات عدة قد يكون الرئيس عرقل سير العدالة من خلالها، ومن بين هؤلاء، السيناتور إليزابيث وارن، وهي مرشحة لانتخابات 2020، التي دعت إلى إطلاق إجراءات إقالة الرئيس.

واتهم أماش أيضا وزير العدل ويليام بار؛ إذ اعتبره أنه تعمد تضليل الرأى العام، بشأن مضمون تقرير المدعي الخاص روبرت مولر، وقال إنه على العكس من الصورة التى رسمها بار، فإن تقرير مولر يكشف أن الرئيس انخرط فى أفعال محددة ونمط من السلوك الذى يصل إلى المرحلة التى تستدعى المساءلة.

مواقف معارضة سابقة:
لم تكن تلك المرة الأولى التي يعارض فيها النائب الجمهوري رئيس الجمهورية؛ إذا كان لـ " جاستن أماش " موقف أخر معارض تجاه ترامب ، حيث قال في وقت سابق، إن سلوك ترامب فى الضغط على مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي "الإف بى أى" السابق جيمس كومى قد يستدعى العزل، وذلك بعد أن وصفه ترامب بالكاذب والقمامة الفعلية، والشرطي الفاسد، بعد أن نشرت "نيويورك تايمز" عن فتح "إف بي آي" تحقيقا عام 2017 لتحديد ما إذا كان ترامب عمل لحساب روسيا أم لا.

مؤيدو جاستن أماش:
وافقت النائبة الديمقراطية رشيدة طليب، ذات الأصول الفلسطينية، وعدد من أعضاء مجلس الديمقراطيين بسبب توتر العلاقات بينهم وبين الرئيس ترامب، علي طلب النائب الجمهوري بعزل ترامب، وقالت رداً على تغريدات أماش: «لدي مشروع قرار يدعو إلى تحقيق يؤدي لعزل الرئيس قد ترغب بأن تدعمه معي»، بينما كان ترمب أعلن أن تقرير مولر برأه بالكامل.

ماهو موقف مجلس النواب من تلك الدعوات؟
تعارض طلب "أماش" مع مواقف لشخصيات ديمقراطية بارزة أخرى، علي رأسهم رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي، والتي رأت أن مثل هذه الطلبات قد تؤدي إلى انقسامات في البلد، وهو ما رأته مستبعد في الوقت الحالي، ولكنها لم تستبعد حدوثه لاحقا.

وأوضحت بيلوسي أن الديموقراطيين سيتركون "الوقائع" تملي عليهم المسار الواجب سلوكه، مضيفة أن "العزل هو أحد الأشياء الأكثر إثارة للشقاق التي يمكن القيام بها، وهذا الأمر يقسّم البلد، ما لم يكن لدينا ملف نقدمه بوضوح شديد للشعب الأميركي.

ما هي الخطوات الواجب اتباعها في حالة عزل ترامب؟

"أقول لكم إنه في حال تم عزلي، فإنني اعتقد أن الأسواق ستنهار، وأن الجميع سيصبحون فقراء جدا"، هذة الكلمات قالها الرئيس دونالد ترامب خلال لقائه في برنامج "فوكس أند فريندس" في أثناء حديثه حول عزله عن الحكم.

ولكن طبقا للقانون 25 لسنة 2017 للدستور الأمريكي تنص علي "يجوز عزل الرئيس قبل إنتهاء ولايته، إذا كان الرئيس عاجزا عن القيام بسلطات ومهام منصبه"، و"يمكن للكونجرس عزل الرئيس أو نائبه في حال الخيانة أو الفساد أو أي جرائم أخري وجمح كبري".

ويحدث ذلك بعد أن يصوت مجلس النواب الأمريكي على تقديم التهم بحق الرئيس بالأغلبية، وبعدها تتم مسائلة الرئيس في مجلس الشيوخ، برئاسة رئيس المحكمة العليا، وهي محاكمة حقيقية، وبعد نهاية المحاكمة، يصوت المجلس، وهنا يجب أن يصوت ثلثا الأعضاء بالإدانة، وفي حالة ذلك يصبح العزل تلقائيا، وإن لم يحدث ذلك تتم تبرئة الرئيس.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك