كيف تجري الانتخابات الفرنسية وما سبب أهميتها؟ - بوابة الشروق
الخميس 18 يوليه 2024 12:49 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

كيف تجري الانتخابات الفرنسية وما سبب أهميتها؟

بي بي سي
نشر في: الجمعة 21 يونيو 2024 - 7:13 ص | آخر تحديث: الجمعة 21 يونيو 2024 - 8:39 ص

ينظر منافسون وحلفاء إلى القرار الذي اتخذه الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، الذي يدعو فيه إلى إجراء جولتين من الانتخابات في 30 يونيو و7 يوليو، على أنه مقامرة تتسم بالتهور، وخطوة قد تفضي إلى وصول اليمين المتطرف وتوليه مقاليد السلطة السياسية في البلاد.
ويريد ماكرون استعادة السيطرة على السياسة الفرنسية، بيد أن استطلاعات الرأي لا تشير إلى أن ذلك هو ما سيحدث.


لماذا تجري فرنسا انتخابات؟

بعد ساعة من فوز حزب "التجمع الوطني" اليميني المتطرف بزعامة جوردان بارديلا ومارين لوبان على منافسه ائتلاف "التجديد" بزعامة ماكرون في الانتخابات الأوروبية، ظهر الرئيس الفرنسي على شاشة التلفزيون وقال إنه لا يستطيع المضي وكأن شيئا لم يحدث.
وبعد أن حصل حزب التجمع الوطني على 31.4 في المئة من الأصوات مقابل حصول حزبه على 14.6 في المئة من الأصوات، قال ماكرون إن الوقت حان للشعب الفرنسي والسياسيين "الذين لا يدركون أنهم وسط حمى التطرف" لبناء ائتلاف جديد.

ولم يكن ماكرون بحاجة إلى الدعوة لانتخابات الجمعية الوطنية (البرلمان) لأنها أجريت آخر مرة في يونيو 2022، ولم يكن من المقرر إجراء تصويت آخر حتى عام 2027، بيد أنه أصر على أن هذا هو "الحل الأكثر مسؤولية".

ماذا يريد ماكرون؟

يبدو أن ماكرون كان يفكر منذ أشهر في الدعوة إلى إجراء انتخابات، بيد أن فرنسا مشغولة حاليا بالاستعداد لفاعليات دورة الألعاب الأولمبية في باريس خلال الفترة من 26 يوليو إلى 11 أغسطس.
ومن الواضح أن الرئيس الفرنسي أراد كسر الجمود، بعد إخفاقه في تأمين أغلبية مطلقة في الجمعية الوطنية في يونيو 2022، وأصبح إقرار القوانين بمثابة صداع حقيقي بالنسبة له، وهو ما دفعه إلى فرض إصلاحات على قانون التقاعد دون إجراء تصويت، بينما كانت قواعد الهجرة الأكثر صرامة تتطلب دعم التجمع الوطني.


ويقول ماكرون: "تحتاج فرنسا إلى أغلبية واضحة إذا أرادت أن تتصرف بهدوء وتناغم"، وعلى الرغم من ذلك ترك السياسة الفرنسية في حالة من الاضطراب.
ويحتل ائتلافه الوسطي الذي يضم أحزاب "النهضة" و"آفاق" و"الحركة الديمقراطية" المركز الثالث، كما تبددت آماله في جذب يسار الوسط.
وقد شكل الاشتراكيون "جبهة شعبية جديدة" مع حزب الخُضر، وحزب "فرنسا الأبية" اليساري المتطرف، والشيوعيين.
ويقول وزير المالية برونو لومير: "خلق هذا القرار حالة من القلق وعدم الفهم، وأحيانا الغضب لدى الشعب الفرنسي في كل مكان في بلادنا".


لماذا تعتبر هذه الانتخابات ذات أهمية كبيرة؟

ثمة احتمال أن يفوز حزب "التجمع الوطني" بالسلطة في فرنسا للمرة الأولى، بزعامة جوردان بارديلا البالغ من العمر 28 عاما، وفي البرلمان بزعامة مارين لوبان التي خاضت الانتخابات الرئاسية ثلاث مرات وخسرت في كل مرة.
بيد أنها كانت تفوز في كل مرة بمزيد من الأصوات، وتشير استطلاعات الرأي الآن إلى أن حزبها قد يصبح الأكبر في فرنسا، دون أن يحصل على الأغلبية المطلقة، كما تشير استطلاعات إلى تحالف يساري واسع النطاق، يضم أحزابا من اليسار المتطرف.


كيف تجري الانتخابات الفرنسية؟


تتألف الجمعية الوطنية (البرلمان) من 577 مقعدا، بما في ذلك 13 مقاطعة خارجية و11 دائرة انتخابية تمثل المغتربين الفرنسيين في الخارج، وللحصول على الأغلبية المطلقة في البرلمان يحتاج الحزب إلى 289 صوتا.
لم يشغل ائتلاف ماكرون سوى 250 مقعدا في البرلمان المنتهية ولايته وكان عليه حشد الدعم من الأحزاب الأخرى في كل مرة للتصديق على قانون.
وتستبعد الجولة الأولى في الانتخابات جميع المرشحين الذين فشلوا في الحصول على 12.5 في المئة من الأصوات، كما أن أي شخص يحصل على 50 في المئة من الأصوات بنسبة مشاركة لا تقل عن ربع الناخبين المحليين يفوز تلقائيا، ويحدث ذلك في عدد قليل من الدوائر الانتخابية.
أما الجولة الثانية فهي عبارة عن سلسلة من جولات الإعادة يخوضها اثنان أو ثلاثة أو أربعة مرشحين في بعض الأحيان، وقد ينسحب بعض المرشحين قبل 7 يوليو لإعطاء حليف فرصة أفضل تهدف إلى منع منافس من الفوز، على سبيل المثال اليمين المتطرف.


ماذا سيحدث؟

نظام الجولتين يعني أنه لا يوجد شيء واضح المعالم، وحتى لو وصل حزب التجمع الوطني إلى الجولة الثانية في عدد كبير من الدوائر الانتخابية، فمن الممكن أن يلجأ الناخبون إلى "التصويت التكتيكي" لإقصاء الحزب.
شغل حزب التجمع الوطني 88 مقعدا في البرلمان المنتهية ولايته، بيد أن استطلاعات الرأي تشير إلى أنهم قد يتجاوزون 200 مقعد.
وبعيدا عن استطلاعات الرأي، كل ما علينا النظر إليه هو نتيجة الانتخابات الأوروبية التي أعطت حزب التجمع الوطني 31.37 في المئة من الأصوات وحزب "الاسترداد" اليميني المتطرف الآخر 5.47 في المئة، وقد يدعم بعض أنصار الجمهوريين من يمين الوسط حزب التجمع الوطني، بيد أن آخرين بالمثل قد ينضمون إلى الحركة لمنع تقدمهم وتشكيل "حائل".


كما جاءت الأصوات المجمعة لليسار والخضر واليسار المتطرف أعلى من 30 في المئة، ولكن ليس كل الناخبين اليساريين سوف يدعمون "الجبهة الشعبية الجديدة" بسبب مشاركة حزب "فرنسا الأبية" اليساري المتطرف بزعامة جان لوك ميلينشون.
ويوجد عامل آخر يتمثل في نسبة المشاركة، والتي ستكون أعلى بكثير من نسبة 51 في المئة التي سجلتها انتخابات البرلمان الأوروبي في التاسع من يونيو.


ماذا لو خسر حزب ماكرون؟


بغض النظر عمن هو الطرف الفائز، أعلن ماكرون أنه لن يستقيل من منصبه الرئاسي.
وإذا خسر حزبه، وفاز حزب التجمع الوطني أو الجبهة الشعبية الجديدة، فإن هذا سيسمح بدخول فرنسا إلى نحو ثلاث سنوات من "التعايش"، أو تقاسم السلطة، وهو ما يعني أن يرأس زعيم أحد الأحزاب الدولة ويدير حزب آخر الحكومة.
وهذا هو ما حدث بالفعل في الماضي، عندما كانت السياسة الداخلية في يد رئيس الوزراء والحكومة، والسياسة الخارجية والدفاع في يد الرئيس.


هل يصبح جوردان بارديلا رئيسا للوزراء؟

ليس بالضرورة، إذ يقرر ماكرون من سيرأس الحكومة المقبلة، بمقتضى الدستور، ولكن عليه أن يعكس تركيبة البرلمان الجديدة، لذا إن كان حزب التجمع الوطني هو الحزب المهيمن فقد يجد ماكرون صعوبة في اختيار شخص آخر.
وإذا فاز حزب التجمع الوطني بالأغلبية المطلقة، فسيكون جوردان بارديلا هو الخيار الواضح الذي رشحه الحزب نفسه، وهو ما سلطت عليه الضوء ملصقات التجمع الوطني عندما وصفته برئيس الوزراء المقبل، ويبلغ بارديلا من العمر 28 عاما وله حضور كبير على تيك توك، وهو عضو في البرلمان الأوروبي منذ عام 2019.
بيد أن بارديلا نفسه استبعد أن يصبح رئيسا للوزراء إذا لم يحصل حزب التجمع الوطني على تلك الأغلبية المطلقة وقال: "لا أريد أن أكون مساعدا للرئيس".
وأضاف أن حصول الحزب على أغلبية نسبية ستجعله غير قادر على اتخاذ القرار: "لن أقنع الشعب الفرنسي بإجراءات أو أفعال لم أتمكن من متابعتها".


هل حدث "تعايش" في فرنسا من قبل؟


نعم حدث "تعايش" ليس لأكثر من عشرين عاما، ويحدث عندما تصبح الانتخابات البرلمانية صعبة في أعقاب الانتخابات الرئاسية، ولا تتغير اتجاهات التصويت كثيرا خلال تلك الفترة.


كانت هناك ثلاث فترات من التعايش في الماضي:


2002-1997 كان الاشتراكي، ليونيل جوسبان، رئيسا للوزراء في عهد الرئيس، جاك شيراك، الذي ينتمي إلى يمين الوسط.
1995-1993 عمل رئيس وزراء يمين الوسط، إدوارد بالادور، مع الرئيس الاشتراكي، فرانسوا ميتران، خلال فترة ولايته الثانية.
1988-1986 كان جاك شيراك رئيسا للوزراء في عهد الرئيس فرانسوا ميتران.
بيد أن المشهد حاليا يبرز أنه لا شيء قد أعد فرنسا حقا لمثل هذا النوع من التعايش الذي قد يحدث بعد السابع من يوليو، حيث يحاول اليمين المتطرف أو عناصر من اليسار المتطرف التناغم مع رئيس وسطي.

هل لا يزال التجمع الوطني يمينيا متطرفا؟


سعت مارين لوبان على مدار سنوات إلى "نزع (صبغة) الشيطنة" أو إزالة الصورة المشوهة عن حزبها بسبب الجذور المعادية للسامية والمتطرفة لوالدها، جان ماري لوبان، وزملائه مؤسسي حزب "الجبهة الوطنية"، التي أعادت تسميته باسم حزب "التجمع الوطني".
وعلى الرغم من ذلك لا تزال سياساتها الصارمة المناهضة للهجرة قائمة، وأكد حكم أصدره مجلس الدولة، أعلى محكمة إدارية في فرنسا، في وقت سابق من العام الجاري، أنه يمكن اعتبار الحزب "يمينيا متطرفا".
كما حذر قائد منتخب فرنسا لكرة القدم، كيليان مبابي، مواطنيه من أن "التطرف على أبواب السلطة" وأن فرنسا "في لحظة مهمة للغاية من تاريخ بلادنا"، وسرعان ما رد جوردان بارديلا، منتقدا أصحاب الملايين من "الشخصيات الرياضية التي تعطي دروسا للأشخاص الذين يكافحون من أجل تغطية نفقاتهم".


ولطالما دعا حزب التجمع الوطني إلى حظر الحجاب الإسلامي في الأماكن العامة، على الرغم من أن بارديلا قال الآن إن هذا لن يكون أولوية حتى الانتخابات الرئاسية المقبلة.
كما حصل التجمع الوطني على أموال من روسيا، وكانت مارين لوبان مؤيدة للكرملين ومعادية لحلف شمال الأطلسي والاتحاد الأوروبي، وعلى الرغم من ذلك فقد تخلى الحزب بهدوء عن العديد من مواقفه المتطرفة بشأن ترك القيادة المتكاملة لحلف شمال الأطلسي وتعزيز العلاقات مع روسيا.
ولم يكن مغادرة الاتحاد الأوروبي مدرجا على جدول الأعمال منذ عام 2022، وبدلا من ذلك، ركز بارديلا على خفض ضريبة القيمة المضافة (ضريبة المبيعات) على الطاقة وقائمة تضم 100 سلعة أساسية وإلغاء إصلاحات ماكرون لقانون التقاعد في غضون أشهر.


وعود اليسار؟

تعد "الجبهة الشعبية الجديدة" ائتلافا غير متوقع يضم الاشتراكيين، والخُضر، والشيوعيين، و"فرنسا الأبية".
ووعدوا بإلغاء إصلاحات ماكرون المتعلقة بالتقاعد والهجرة، ويستند برنامجهم على فكرة مفادها "إما اليمين المتطرف، أو نحن".
وكان الرئيس ماكرون قد انتقد المجموعة ووصفها بأنها "مهاجرة تماما" وتسمح للأشخاص بتغيير جنسهم في دار البلدية، وهو انتقاد أثار قاقا بشأن رهاب التحول الجنسي.
كما تعهدت الجبهة الشعبية بمحاربة معاداة السامية، على الرغم من أنها تضم مرشحين من اليسار المتطرف الذين اتُهموا من قبل بالإدلاء بتصريحات معادية للسامية.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك