7 أشياء يجب أن تعرفها الأم أثناء رعاية الأطفال الخدج - بوابة الشروق
الأحد 25 أكتوبر 2020 12:25 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تساهم تعديلات قانون العقوبات الجديدة لتجريم التنمر في وقف وقائع الإساءة والإهانة في الشارع المصري؟

7 أشياء يجب أن تعرفها الأم أثناء رعاية الأطفال الخدج

سمر سمير:
نشر في: الإثنين 21 سبتمبر 2020 - 11:16 ص | آخر تحديث: الإثنين 21 سبتمبر 2020 - 11:16 ص

"الخدج" هم الأطفال الذين يولدون قبل إكمال 38-40 أسبوعًا من الحمل، حيث يولدون بأعضاء غير مكتملة النمو، وهذا يمكن أن يؤدي إلى مضاعفات؛ حيث يعانون من ضعف في جهاز المناعة، وبالتالي فهم عرضة للإصابة بعدوى متكررة مثل البرد والسعال والالتهاب الرئوي والمغص.

لذلك، نشر موقع "ويرستر إن دي تي في" مجموعة من النصائح التي يمكن أن تساعد الأم عند التعامل مع الأطفال الخدج.

• الرضاعة الطبيعية والرعاية على طريقة الكنغر

تعتبر رعاية الأم على طريقة الكنغر هي تقنية من الجلد إلى الجلد، والتي تستخدم عادة للأطفال الخدج منخفضي الوزن عند الولادة، حيث يتم وضع الطفل على صدر الأم العاري، لأن ذلك يحافظ على دفء الطفل ويحسن تنفسه، ولكن هذه الطريقة ليست مفيدة فقط للأطفال، ولكن أيضًا للأم لأنها تزيد من إنتاج حليب الثدي، الذي يعتبر عنصرا مهما لنمو الأطفال في تلك المرحلة، حيث يحتوي على العناصر الغذائية والأجسام المضادة ويعزز صحة الطفل ويساعد في بناء مناعته.

• الاستحمام

يجب الحفاظ على درجة حرارة جسمه ويكون دافئًا ومريحًا، خاصة عندما يكون الطفل ضعيفًا، لذلك لا يحتاج الطفل إلى التحميم يوميًا، ولكن يمكن تغيير البطانيات والملابس الأخرى يوميًا، ويمكن أيضًا إعطائه حمامًا إسفنجيًا باستخدام وسادة قطنية ناعمة مغموسة في الماء.

• النوم

يجب أن يكون سرير الطفل ناعمًا ومريحًا للغاية، مع الحرص على إبقاء ضوء الغرفة خافتًا واستخدام ناموسية إذا لزم الأمر، ويمكن أيضًا استخدام الحفاضات ليلًا لمنحهم نومًا هادئًا.

• التجشؤ

يجب الحرص على فرك صدر الطفل وخذيه وكتفه بعد عملية الرضاعة؛ وذلك لجعله يتجشأ بشكل صحيح، مما يقلل من خطر الارتجاع.

• تجنب استخدام مستحضرات التجميل على الطفل

يجب الحرص على عدم استخدام مستحضرات التجميل غير الصحية على الأطفال؛ وذلك لأن الأطفال الخدج أكثر عرضة للإصابة بأمراض العين الشديدة، والحرص أيضا على عدم استخدام العطور أو البودرة حول الطفل لأنها قد تسبب مشاكل في التنفس.

• الحد من الزيارات

يجب الحد من الزيارات، وعدم السماح للزوار بلقاء الطفل؛ وذلك لأنهم يمكن أن يجلبون معهم العدوى عن غير قصد.

• السفر

يجب تجنب السفر في الأشهر الستة الأولى للولادة، حيث يميل الأطفال المبتسرين إلى الإصابة بالارتجاع أثناء الرحلات، لذلك يجب الحفاظ على البخاخات أثناء السفر حتى بعد الـ6 أشهر.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك