مهلة سداد المديونيات المتعثرة لـ«حديد عز» تنتهى فى مارس القادم - بوابة الشروق
الأربعاء 8 أبريل 2020 8:23 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

مهلة سداد المديونيات المتعثرة لـ«حديد عز» تنتهى فى مارس القادم

كتبت ــ عفاف عمار:
نشر فى : الأحد 23 فبراير 2020 - 2:35 ص | آخر تحديث : الأحد 23 فبراير 2020 - 2:35 ص


تنتهى فى مارس القادم مهلة 6 شهور منحتها البنوك لصالح شركة «حديد عز الدرفلة» لسداد المديونيات المستحقة عليها والمقدرة بنحو 5.5 مليار جنيه، تبعا لتصريحات مصادر مصرفية تحدثت لـ«مال واعمال – الشروق».


اضافت المصادر أن نقص السيولة لدى «حديد عز» طوال العام الماضى وتعثر الشركة فى سداد الاقساط المستحقة عليها، دفعها لمطالبة البنوك بمهلة زمنية 6 شهور تنتهى فى مارس القادم لحين جدولة الديون المستحقة عليها والبالغة 5,5 مليار جنيه.


تنتظر البنوك المقرضة لشركة حديد عز الدرفلة، تقديم الشركة للنموذج المالى وخطة الاعمال، تمهيدا لمناقشة هيكلة مديونيات مستحقة على الشركة ومواعيد سداد الاقساط، قالت المصادر.


وقالت مصادر إن المديونيات المستحقة على شركة حديد عز الدرفلة المملوكة بنسبة 98.91% لمجموعة «حديد عز» تنقسم إلى شريحتين، احداهما بقيمة 2.5 مليار جنيه حصلت عليها الشركة لتمويل رأس المال العامل، والشريحة الاخرى تبلغ 3 مليارات جنيه لتمويل مصنع الحديد بالعين السخنة.

 

واقترضت الشركة فى اكتوبر 2018 نحو 2.5 مليار جنيه من تحالف بنوك الأهلى المصرى، مصر والقاهرة، بغرض تمويل رأس المال العامل، وفى عام 2015، حصلت الشركة على 1.7 مليار جنيه من بنكى الأهلى المصرى والعربى الافريقى لتمويل رأس المال العامل للشركة، والذى يعد أول قرض تحصل عليه الشركة بعد خروج رجل الاعمال احمد عز من محبسه وذلك فى الوقت الذى وافقت فيه البنوك على اعادة جدولة قرض سابق فى ضوء تأخر تشغيل المصنع بسبب نقص امتدادات الغاز الطبيعى فى ذلك الوقت وبلغت قيمة القرض 3.05 مليار جنيه تم زيادتها إلى 3.35 مليار جنيه لتمويل مصنع الشركة بالعين السخنة.


وأظهرت القوائم المالية المجمعة لشركة حديد عز تكبدها صافى خسائر قدرها 4.3 مليار جنيه خلال تسعة الأشهر المنتهية 30 سبتمبر الماضى، مقارنة بصافى خسائر بلغت 326 مليون جنيه خلال الفترة المقارنة من 2018.


وتراجعت مبيعات الشركة إلى 35.2 مليار جنيه، خلال تسعة الاشهر، مقارنة بمبيعات بلغت 37.4 مليار جنيه، خلال الفترة المقارنة من 2018.


وباعت حديد عز فى 17 نوفمبر الماضى أسهمها فى شركة العز لصناعة الصلب المسطح إلى شركتها التابعة العز الدخيلة للحديد والصلب ــ الاسكندرية بقيمة إجمالية 356 مليون دولار وذلك فى إطار عملية هيكلة بين شركات مجموعة عز القابضة.


وبلغ سعر السهم فى الصفقة 10.09 دولار بقيمة إجمالية 356 مليون دولار، وتم تنفيذها خارج المقصورة بتاريخ 14 نوفمبر الماضى.


وقالت حديد عز، فى وقت سابق، إن المشكلات القاهرة التى تواجه شركة فالى البرازيلية العالمية أحد أهم موردى الحديد الخام، أحد أسباب خسارتها، خلال الربع الأول من العام الحالى.

 

وأضافت الشركة، فى إفصاح سابق أن شركة «vale» فالى البرازيلية أخبرت عملاءها فى يناير الماضى بمرورها بحالة قوة قاهرة بسبب انهيار أحد السدود الملحقة بأحد مناجم الحديد التابعة لها.

وتابعت أن هذه الأزمة التى تواجه شركة «فالى» أدت إى ارتفاع غير مسبوق فى سعر الخام عالميًّا، بسبب عدم وضوح الرؤية بالنسبة لقدرة شركة فالى على الوفاء بالتزاماتها بالتوريد، ونوهت إلى أن أسعار الخام ظلت فى ارتفاع رغم تصريح شركة فالى بعد ذلك باستمرارها فى توريد أغلب الكميات المطلوبة من عملائها.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك