الحزن يخيم على وجوه أهالي ضحايا غرق مركب بحيرة مريوط في الإسكندرية - بوابة الشروق
الثلاثاء 9 مارس 2021 11:57 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد سن قانون يلزم بتحديد النسل لحل مشكلة الزيادة السكانية؟

الحزن يخيم على وجوه أهالي ضحايا غرق مركب بحيرة مريوط في الإسكندرية

عصام عامر
نشر في: الثلاثاء 23 فبراير 2021 - 12:01 م | آخر تحديث: الثلاثاء 23 فبراير 2021 - 12:01 م

خيمت حالة من الحزن الشديد، على وجوه أقارب وذوي ضحايا حادث غرق مركب متوسط الحجم "لانش" أكبر حجمًا من "الفلوكة"، بالقرب من جزيرة صغيرة، أمام منطقة الهوارية، غربي الإسكندرية، يقصدها البدو للتنزه، وتناول الأطعمة الخاصة، داخل بحيرة كينج مريوط، التي تتراوح أعماقها ما بين 3 إلى 8 أمتار، وذلك أثناء عودتها للشاطيء ليلًا، منظرين لقرابة 12 ساعة متواصلة متابعين جهود البحث عن باقي الضحايا.

ووسط إجراءات أمنية مشددة، وتمركز 4 سيارات إسعاف، واصطفاف الأهالي على شاطيء البحيرة، القريبة من استاد برج العرب، تواصل قوات الإنقاذ البحري، باستخدام 4 فرق إنقاذ، بالتعاون مع غطاسين متطوعين، جهودها للبحث عن 5 أشخاص في غياهب المياه، بعد انتشال جثامين 8 ضحايا، و6 مصابين، في ظل أجواء شتوية مضطربة، وبرودة قارصة، وتساقط أمطار غزيرة، مصحوبة برياح شمالية غربية شديدة، منذ مساء أمس الاثنين.

وذكر شهود عيان، أن المركب ارتطم فى أحد الصخور، وغرق بالكامل داخل البحيرة، وكان أغلب مستقلوه من السيدات والأطفال، مطالبين بسرعة تكثيف عمليات البحث عن المفقودين، لاستخراجهم وإنهاء إجراءات وتصاريح دفنهم في مقابر العائلة في منطقة كينج مريوط.

وجاء بتحريات المباحث الأولية، المبنية على أقوال شهود العيان، وبعض أقارب الضحايا أنهم كانوا يستقلون المركب، وذهبوا إلى جزيرة داخل البحيرة، وجرى نقلهم ذهابًا على دفعتين، بينما في العودة، اصطحبهم قائد المركب "غير المرخصة" دفعة واحدة، ما تسبب في غرقها.

وبعض الغرقى الذين تم انتشال جثامينهم هم: "ناجي محمد ناجي (عام واحد)، الطفل زيدان عبدالمنعم حميدة (عام ونصف)، وردة حميدة حسين (45 عامًا)، أمل حمودة (4 أعوام)، ومنى جويدة حميدة (25 عامًا)"، بينما المصابين فهم: "إيمان نعوم حميدة (21 عامًا)، ومحمود عطية حميدة (23 عامًا)، وريان محمد عطية (3 أعوام)".

وكانت شرطة الإسكندرية، تلقت إخطارًا، يفيد غرق مركب على متنهما 19 فردًا، بينهم أطفال ونساء، من عائلة "أبو مطيرد"، قبيلة العزايم، أثناء عودتهم من نزهة ترفيهية ليلية تسمى لدى البدو "زردة"، على جزيرة صغيرة، تستخدم لتناول الأطعمة، في منطقة الجراري، أمام استاد برج العرب.

تم نقل جثامين الضحايا لثلاجة مستشفى العامرية العام، والمصابين لذات المستشفى؛ لتلقي العلاج، وتحرر محضر إداري بالواقعة، وجارٍ أعمال البحث عن ضحايا، وتباشر النيابة العامة التحقيق.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك