تغريم مساعد «الداخلية» للسجون ألف جنيه في «تسريب الامتحانات».. والتأجيل لـ29 مايو - بوابة الشروق
الأربعاء 1 فبراير 2023 5:21 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل ستزور معرض الكتاب هذا العام؟

تغريم مساعد «الداخلية» للسجون ألف جنيه في «تسريب الامتحانات».. والتأجيل لـ29 مايو

كتب: مصطفى المنشاوي
نشر في: الأحد 23 أبريل 2017 - 3:47 م | آخر تحديث: الأحد 23 أبريل 2017 - 3:47 م

قررت محكمة جنايات القاهرة المنعقدة بالتجمع الخامس، برئاسة المستشار حمادة شكري، اليوم الأحد، تأجيل محاكمة المتهمين بتسريب امتحانات الثانوية العامة، لجلسة 29 مايو، لسماع 3 شهود ومرافعة النيابة العامة، مع استمرار حبس المتهمين.

وقررت المحكمة تغريم اللواء مساعد وزير الداخلية لقطاع السجون، مبلغ ألف جنيه؛ لعدم تنفيذ قرار المحكمة بوضع المتهمين جميعم بسجن واحد لتسهيل عرضهم على المحكمة.

كما قررت ضبط النقيب أحمد محمد، معاون مباحث قسم السيدة زينب، لتخلفه عن الشهادة دون عذر.

وقال محمد سعد، رئيس الإدارة المركزية للتعليم الثانوي خلال الواقعة، في شهادته، إن الوزارة فوجئت يوم 5 يونيو الماضي في يوم امتحاني اللغة العربية والتربية الدينية بتسريبهما على مواقع التواصل، وإن فريق «مكافحة الغش الإلكتروني» رصد تسريبًا لورقة أسئلة وإجابات امتحان اللغة العربية، في الساعة التاسعة صباحا، بينما كان الطلبة في لجانهم يؤدون الاختبار، مضيفا أن "تلك الأوراق التي تداولت عبر موقع التواصل الاجتماعي، تم عرضها على مستشار المادة وأكد صحتها".

وأوضح أنه في غضون الساعة العاشرة والنصف تم تسريب صور لمتحان التربية الدينية، وتم التأكد من تطابقها مع نماذج الأسئلة والإجابات، فأصدر الوزير قراره حينها بإلغاء الامتحان الدين؛ لأنه لم يكن قد بدأ.

وأشار إلى وجود اختلاف بين مصطلحي "تسريب الامتحان" و"الغش الإلكتروني"، حيث إن التسريب يكون قبل بدء الامتحان في التاسعة صباحًا، وأن تداول الورقة الامتحانية بعد بدء اللجان يعد "غشًا إلكترونيًا" تستخدم فيه مواقع التواصل الاجتماعي.

كان المستشار نبيل صادق النائب العام، قد أحال فى 12 ديسمبر الماضى، ناسخ المطبعة السرية، بوزارة التربية والتعليم وزوجته وشقيقتها، و5 آخرين إلى محكمة جنايات القاهرة، لاتهامهم بطلب وأخذ رشوة مقابل إفشاء أسئلة ونماذج إجابات اختبارات الشهادة الثانوية خلال الفترة من عام 2014 حتى 2016.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك