وزيرة التخطيط: تراجع معدلات الفقر إلى 29.7% خلال 2019-2020 - بوابة الشروق
الجمعة 28 يناير 2022 12:58 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

ما هي توقعاتك لمشوار المنتخب المصري ببطولة إفريقيا؟


وزيرة التخطيط: تراجع معدلات الفقر إلى 29.7% خلال 2019-2020

أميرة عاصي
نشر في: السبت 23 أكتوبر 2021 - 2:26 م | آخر تحديث: السبت 23 أكتوبر 2021 - 2:26 م
كشفت هالة السعيد، وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية، عن تراجع معدلات الفقر إلى 29.7% في 2019-2020، مقارنة بـ32.5% في 2017-2018، لأول مرة منذ ما يقرب من عقدين من الزمن، وذلك نتيجة لزيادة الاستثمار العام في رأس المال البشري وتوفير الخدمات الأساسية، مع تعزيز نظام الحماية الاجتماعية، وضمن الهدف الأول من أهداف التنمية المستدامة، بحسب بيان للوزارة اليوم.

جاء ذلك خلال مشاركة السعيد، عبر الفيديو كونفرانس، في مؤتمر "التعاون بين بلدان الجنوب للاستفادة من تبادل المعرفة والممارسات الجيدة من أجل القضاء على الفقر وتحقيق التنمية المستدامة"، الذي نظمه مكتب الأمم المتحدة للتعاون بين بلدان الجنوب (UNOSSC) والأكاديمية الصينية للعلوم الاجتماعية (CASS)، ضمن الاحتفال باليوم العالمي للقضاء على الفقر.

وقالت السعيد، إن مصر توسعت في برامج الحماية الاجتماعية وشبكات الأمان الخاصة بها بشكل كبير، لتحقيق تغطية كبيرة للفئات الأكثر ضعفًا ومنع الأشخاص الأكثر احتياجًا من الانزلاق إلى هوة الفقر، مشيرة إلى إطلاق مصر، المرحلة الثانية من المبادرة الرئاسية "حياة كريمة" في العام الحالي، لتنمية المجتمعات الريفية المصرية المستدامة وبمشاركة أصحاب المصلحة المتعددين، بهدف خفض معدلات الفقر والبطالة متعددة الأبعاد بهدف تحسين نوعية الحياة في المجتمعات الريفية المصرية.

وأكدت أنه على مدار 3 سنوات، سيتم تغطية جميع المجتمعات الريفية من خلال مبادرة "حياة كريمة" التي تستهدف 58% من إجمالي سكان مصر بميزانية تتجاوز 45 مليار دولار، مشيرة إلى إضافة المبادرة ضمن أفضل ممارسات ومسرعات أهداف التنمية المستدامة على منصة الأمم المتحدة.

وتابع أن الظروف التي يشهدها العالم جراء تداعيات جائحة كورونا وآثارها الصحية والاقتصادية والاجتماعية الواسعة، أثبتت أن التعاون بين بلدان الجنوب له أهمية قصوى، مشيرة إلى أن مصر كانت بين 10 دول في العالم قدمت تقريرها الطوعي الوطني الثالث هذا العام خلال المنتدى السياسي رفيع المستوى للأمم المتحدة المعني بتحقيق أهداف التنمية المستدامة.

ولفتت إلى تحديث رؤية مصر 2030، بهدف مواجهة عدد من التحديات مثل النمو السكاني، وندرة المياه، بالإضافة إلى استيعاب تداعيات جائحة كورونا وتأثيرها على أهداف التنمية المستدامة.


قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك