احتفالات حذرة بـ«عيد الفطر» في ألمانيا بسبب كورونا - بوابة الشروق
السبت 4 يوليه 2020 4:40 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

احتفالات حذرة بـ«عيد الفطر» في ألمانيا بسبب كورونا

رباب عبد الرحمن
نشر في: الأحد 24 مايو 2020 - 11:31 م | آخر تحديث: الإثنين 25 مايو 2020 - 2:36 ص

احتفل نحو 4.7 مليون مسلم في ألمانيا، اليوم الأحد، بأول أيام عيد الفطر المبارك، وسط إجراءات احترازية ومخاوف من تفشي فيروس كورونا المستجد.

وقيدت السلطات الألمانية هذا العام، صلاة العيد، حيث سمحت فقط لخمسين شخصا لأداء الصلاة داخل المسجد بشرط تسجيل الحضور في كشوف معدة مسبقا، والتزام المصلين بالمسافات الآمنة، بحسب صحيفة "تاجس شبيجل" الألمانية.

كما سمحت السلطات للعديد من المسلمين بالصلاة في الحدائق العامة والساحات الرياضية مع الحفاظ على المسافات الآمنة، وتجنب المصافحة بالأيدي، وتطهير الأيدي باستمرار.

وأجبرت السلطات كل مصلي على ارتداء قناع واقعي (كمامة)، والمرور في كابينة تعقيم، وتقديم بيانات الاتصال الخاصة به.

فيما التزم المصلون بالاجراءات الاحترازية وابتعدوا عن تبادل المصافحات والمعانقة، والتزموا بالمسافات الآمنة.

كما لم يتبادل المسلمون الزيارات العائلية للتهنئة بالعيد هذا العام، وتجنب الأطفال زيارة كبار السن خوفا من انتقال العدوى لهم.

وقال أحمد أيمن مصطفى؛ مواطن مصري يحمل الجنسية الألمانية، لـ"الشروق"، أجواء العيد في ألمانيا، حيث قال إن كل شيء لم يسر كما كان معتادا في السنوات الماضية بسبب وباء كورونا المستجد.

وأوضح أنه لم يزور أصدقاه كما اعتاد، وذهب فقط للصلاة التي تميزت بكثير من الإجراءات الاحترازية، وبرزت فيها راحة المطهرات.

أما ياسمين مصطفى، وهي مواطنة سورية تعيش في ألمانيا كلاجئة، فقالت لـ"الشروق" إنها لم تستطع زيارة أقاربها في منازلهم مثل الأعياد السابقة، بسبب الخوف من انتقال عدوى "كورونا".

وتابعت "فضلت البقاء في المنزل مع أطفالي، واكتفينا بمشاهدة أفلام عربية على الإنترنت".

ولم يخرج المسلمون للشوارع للاحتفال في الأماكن العامة، والمسارح، وارتياد دور السينما مثل كل عام، بسبب الإجراءات الاحترازية المتعلقة بفيروس "كورونا" المستجد، وفقا ل"تاجس شبيجل".

ويبلغ عدد المسلمين في ألمانيا نحو 4.7 مليون نسمة، يشكلون 5.7% من إجمالي سكان البلاد.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك