الأوقاف: دورة متخصصة في اللغة العربية لأئمة المساجد الكبرى - بوابة الشروق
الأحد 29 مارس 2020 8:37 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

الأوقاف: دورة متخصصة في اللغة العربية لأئمة المساجد الكبرى

وزارة الأوقاف
وزارة الأوقاف

نشر فى : الثلاثاء 25 فبراير 2020 - 9:47 ص | آخر تحديث : الثلاثاء 25 فبراير 2020 - 10:50 ص

تنطلق الدورة الأولى للغة العربية المتقدمة لأئمة المساجد الكبرى بالقاهرة الكبرى (القاهرة والجيزة والقليوبية) بمسجد النور بالعباسية يوم 6 مارس المقبل.

وقال الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف في تصريحات له اليوم الثلاثاء، إن الدورة تأتي في إطار حرص الوزارة على تأهيل الأئمة والخطباء تأهيلا متميزا في مختلف المجالات وبناء الشخصية العلمية المتكاملة للأئمة والواعظات، وبعد أن قطعت الوزارة شوطا كبيرا ومتميزا في مجال الثقافة الدينية والثقافة العامة.

وأضاف أن الدورة سوف تعقبها دورات متتابعة بمستويات مختلفة على مستوى الجمهورية، تمهيدا لإلحاق الأكثر تميزا من بينهم بمركز إحياء اللغة العربية بأكاديمية الأوقاف، لافتا إلى أن الدورة تشمل أئمة المساجد الكبرى والراغبين من الملتحقين بمشروع الـ100 عالم من الأئمة والواعظات.

وأوضح جمعة أن برنامج الدورة يتضمن مراجعة لأساسيات علم النحو وعلم البلاغة، وتكون بواقع يومين أسبوعيا و5 ساعات يوميا أي بواقع 10 ساعات في الأسبوع موزعة على 4 محاضرات 3 محاضرات في النحو ومحاضرة في البلاغة، مع تخصيص عدد من المحاضرات في البرنامج للقراءات الأدبية: شعرية ونثرية، لإثراء وتنمية جانب اللغة وتكوين الملكة والذائقة الأدبية والحس الأدبي والبياني ومهارات التواصل لديهم جميعا.

وأكد أنه سيتم منح كل من يجتاز الدورة شهادة بذلك، كما سيعد كل من يحصل على هذه الشهادة مستوفيا لعنصر النجاح في اللغة العربية في أي اختبار قيادات تكون اللغة العربية شرطا فيه، كما سيتم ترشيح الأكثر تميزا ممن يحصلون على 70 % فأكثر في نهاية الدورة في الاختبارات التي تجريها الوزارة في ختامها إلى الترشح لقائمة إيفاد رمضان أو الحج لعام 1442 هـ، إضافة إلى جوائز ومكافآت مالية متميزة لأوائل كل دورة من غير المرشحين للإيفاد أو الحج.

وقال وزير الأوقاف إن المشاركة في الدورة سوف يتم عن طريق ترشيح أئمة المساجد الكبرى بمعرفة مدير المديرية، وتسلم القائمة للدكتور أشرف فهمي، مدير عام التدريب، وعلى الراغبين من مشروع المائة عالم في الالتحاق بهذه الدورة تسجيل رغباتهم في الأنموذج المخصص لذلك على الرابط الذي سيتم نشره على موقع الوزارة خلال 3 أيام من وقت نشره.

وأشار الوزير إلى أنه يجرى الإعداد لدورة مماثلة بمديرية أوقاف أسيوط، على أن تتبعها دورات متتابعة في مختلف المحافظات بالشراكة مع أقسام اللغة العربية بالجامعات المصرية، تمهيدا لإلحاق جميع الأئمة الذين يجتازون هذه الدورات بمركز إحياء اللغة العربية بأكاديمية الأوقاف، إيمانا من أن التمكن من اللغة العربية وفهم أسرارها ومواطن جمالها من أهم مقومات الخطيب الناجح.

ونوه بأن الخطابة هي أحد أهم الفنون الأدبية التي كان لها مكانتها عبر التاريخ، وأن الاتصال الجيد بالفنون الأدبية يعد أحد أهم عوامل بناء الخطيب المتميز، لا سيما ما يتصل بصفاء العبارة ونقائها والتمكن من فن الإلقاء ومهارات التواصل، وهو ما ستعمل الوزارة عليه بقوة في المرحلة الراهنة والمقبلة، من خلال التعاون مع نخبة متميزة من أساتذة اللغة وكبار الأدباء والشعراء والكتاب والإعلاميين المخضرمين والمتميزين في المجال اللغوي وفنون التواصل.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك