في ذكرى ميلاده.. قصة الفشل الذريع لأول أفلام عماد حمدي - بوابة الشروق
السبت 4 ديسمبر 2021 4:02 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد قرار الفنان هاني شاكر نقيب المهن الموسيقية بمنع 19 من مطربي المهرجانات من الغناء؟

في ذكرى ميلاده.. قصة الفشل الذريع لأول أفلام عماد حمدي

ياسمين سعد
نشر في: الخميس 25 نوفمبر 2021 - 8:19 م | آخر تحديث: الخميس 25 نوفمبر 2021 - 8:19 م

يحل ذكرى مولد الفنان عماد حمدي، اليوم الخميس، حيث ولد في 25 نوفمبر لعام 1909م، في حين توفاه الله في 28 يناير لعام 1984م عن عمر يناهز 75 عاما.

 

وحل حمدي ضيفا على الإعلامية فريال صالح في برنامج صفحات من حياتي، حيث تحدث عن أهم محطات مشواره الفني، وعن قصة اختياره لبطولة أول أفلامه الذي فشل فشلا ذريعا بحسب قوله.

 

وتحدث في بداية اللقاء، عن حبه الشديد للفن منذ صغره، موضحا أنه كان يذهب من منزله بشبرا إلى شارع عماد الدين دون أن يخبر عائلته إلى أين يتجه، مشيرا إلى أنه كان يريد أن يرى شكل الفنانين الذين يسمع عنهم في الإذاعة، وعلى رأسهم الفنانين حسين رياض وفاطمة رشدي.

 

وأكد أنه كان من أشد المعجبين بالفنانة فاطمة رشدي، موضحا أنه كان يذهب إلى قهاوي وسط البلد حيث كان يجلس الفنانين في ذلك الوقت، وعندما كان يرى فاطمة رشدي كان يسير وراءها في كل مكان، لكي يرى كيف تتحرك وتتحدث.

 

وكشف عن أنه كان يعمل في بداية حياته موظفا بأحد المستشفيات، مشيرا إلى أنه أجاد تجسيد دور الطبيب بحكم عمله مع الأطباء لفترة طويلة، موضحا أن حبه للفن جعله يبحث أن أي شيء يقربه منه، فذهب للعمل كمحاسب باستوديو مصر، بالرغم من كرهه للحسابات، آملا أن يكتشف موهبته أي مخرج، وأن يحقق حلمه في التمثيل.

 

وعمل حمدي لمدة 5 سنوات محاسبا باستوديو مصر دون أن يحصل على فرصته المنتظرة، التي جاءت له على طبق من ذهب بسبب صدفة حدثت له خارج الاستوديو، فعندما رآه المخرج كامل التلمساني خلال زيارته لأحد الأصدقاء، طلب من حمدي على الفور أن يصبح بطل فيلمه الجديد، ووافق حمدي ليدخل المجال السينمائي في أول أدواره كبطل أول.

 

وقال حمدي: "بالرغم من وجود العديد من نجوم السينما وقتها منهم حسين صدقي، أنور وجدي، وشكري سرحان وغيرهم، لكن المخرج كامل التلمساني أصر على أن أكون بطل الفيلم لأنه كان يريد ممثل جديد، تكون مواصفاته ألا يكون وسيما، يشبه جميع المصريين، ألا يكون شعره ناعما، وأن يكون منخاره غليظ ولون عينيه سوداء، ولذلك عندما رآني عند صديق مشترك، وجد أن جميع المواصفات تنطبق عليّ، وبالفعل حصلت على بطولة فيلم السوق السوداء".

 

وصرّح بأن أول أفلامه السينمائية، السوق السوداء، فشل فشلا ذريعا يؤرخ في تاريخ السينما المصرية بحد قوله، حيث قال، "الناس كانت تنتظر المخرج أمام باب السينما ليقوموا بضربه، ولذلك كنت خائفا من النزول إلى الشارع بعد انتهاء عرض الفيلم، ولكنني فوجئت بأن الجمهور يقولون لي أنني كنت رائعا كممثل، وأنهم أحبوني، ولكنهم غاضبون من المخرج فقط، ولذلك أصبح الفيلم ناجحا بالنسبة لي، وكان انطلاقتي إلى عالم السينما".



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك