كان 2019 - أجواء ترقب قبل الإعلان عن الفائز بالسعفة الذهبية - بوابة الشروق
الإثنين 17 فبراير 2020 2:51 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل يستطيع الأهلي والزمالك الصعود لنصف نهائي أفريقيا؟


كان 2019 - أجواء ترقب قبل الإعلان عن الفائز بالسعفة الذهبية

خالد محمود
نشر فى : الإثنين 27 يناير 2020 - 2:41 م | آخر تحديث : الإثنين 27 يناير 2020 - 3:04 م

"الشروق" تعيد نشر هذه الرسالة، وسبق ونُشرت لأول مرة في تغطية مهرجان كان السينمائي في دورته 72 في مايو 2019

يختتم اليوم، مهرجان كان السينمائي الدولى فعاليات دورته ال72 بعد، 11 ليلة مع السينما العالمية الجميلة والمدهشة، حيث يترقب صناع الأفلام إعلان رئيس لجنة التحكيم المخرج أليخاندرو جونزاليس أسماء الفائزين بجوائز المهرجان فى حفل الختام مساء الليلة.

شهد المهرجان تنافس عدد كبير من الأفلام والفنانين العالميين، على الجوائز الرئيسية وهي: السعفة الذهبية التي تمنح لأفضل فيلم في الدورة على الإطلاق بحسب تقييم لجنة التحكيم، والجائزة الكبرى لأفضل فيلم وهي جائزة تختلف عن السعفة في كونها تعبر عن رأي لجنة التحكيم الخاص، وجائزة لجنة التحكيم، وجائزة أفضل إخراج، وجائزة أفضل سيناريو، وجائزة أفضل ممثل، وجائزة أفضل ممثلة، وجائزة أفضل فيلم قصير، وجائزة لجنة التحكيم لأفضل فيلم قصير.

يبدأ حفل الختام بكلمة لرئيس المهرجان Pierre Lescure، حيث يلقي كلمة وداع لضيوف المهرجان، ويدعوهم فيها إلى الحضور في الدورة القادمة، ثم يطلب من رئيس لجنة تحكيم المسابقة الرسمية بالصعود إلى المسرح لإعلان أسماء الأفلام الفائزة بالمهرجان، كما يتم تسليم جوائز المسابقات الأخرى.

وأعلن مدير المهرجان، تييرى فريمو، أن اللجنة ستتخذ قرارا يعتمد على "الفن" الذي يقدمه مخرج العمل وليس "الاسم أو الشهرة" التي يتمتع بها.

ووقع اختيار القائمين على مهرجان كان السينمائى الدولى فى دورته الـ72 على فيلم "Hors norms" من إخراج وتأليف أوليفييه ناكاش وإريك توليدانو، ليكون فيلم ختام الفعاليات يوم 25 مايو المقبل.

وتدور أحداث العمل حول اثنين من المدربين الذين يقومون بإرشاد الأطفال والمراهقين المصابين بالتوحد، وشارك فى بطولة الفيلم عدد من النجوم من أبرزهم فانسون كاسيل ورضا كاتب.

يشارك 21 فيلما في المسابقة الرئيسية بالمهرجان، تتنافس على نيل السعفة الذهببة، منها "البؤساء".

من أبرز الأسماء التي ستتنافس على السعفة الذهبية المخرج الإسباني بيدرو ألمودوبار بفيلمه الجديد "Pain & Glory" (الألم والمجد).

وحصل ألمودوبار من قبل على جائزتي أفضل مخرج وأفضل سيناريو من المهرجان، وأفلامه ضيف دائم على "كان".

ومن بلجيكا يشارك الأخوان جان بيير ولوك داردان، الحاصلان على سعفتين ذهبيتين، بالإضافة إلى جائزة لجنة التحكيم الكبرى وجائزة أفضل سيناريو من خلال فيلم "Young Ahmed" (شاب أحمد).

مخرج آخر حاصل على سعفتين ذهبيتين هو كين لوتش، ويشارك بفيلم "Sorry We Missed You" (نأسف، لقد افتقدناكم).

وتاريخ مشاركات لوتش في "كان" يضم العديد من الجوائز الأخرى، منها الحصول ثلاث مرات على جائزة لجنة التحكيم.

ولا تخلو المنافسة بالطبع من مشاركة أميركية، فيقدم المخرج تيرانس ماليك أحدث أفلامه "A Hidden Life" (حياة خفية)، وهي العودة الأولى للمهرجان بعد حصوله على السعفة الذهبية عام 2011.

كما يشارك المخرج الكندي الشاب زافييه دولان بفيلمه "Matthias & Maxime" (ماتياس وماكسيم)، مشاركة دولان هي الثالثة في المسابقة الرسمية لمهرجان كان، وقد حصل في مشاركته الأولى على جائزة لجنة التحكيم وفي الثانية على جائزة لجنة التحكيم الكبرى.

ويأتي بجانب كل هؤلاء، المخرج الأميركي جيم جارموش بفيلمه "The Dead Don't Die" (الموتى لا يموتون)، وانطلاقة جارموش كانت من خلال المهرجان عام 1984 حينما عرض فيلمه الأول "Stranger Than Paradise" (أغرب من الجنة) وحصل على جائزة الكاميرا الذهبية التي تُمنح لأفضل عمل أول.

بينما يعد أبرز الغائبين، هذا العام المخرج كوينتن ترانتينو بفيلمه "Once Upon a Time in Hollywood" (حدث ذات مرة في هوليود).



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك