أبوغوش لـ الشروق: تأجيل الأولمبياد بسبب كورونا قرار عادل.. وتحقيق ميدالية جديدة حلم فريد من نوعه - بوابة الشروق
السبت 6 يونيو 2020 8:09 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

بطل التايكوندو الأولمبي الأردني في حوار خاص

أبوغوش لـ الشروق: تأجيل الأولمبياد بسبب كورونا قرار عادل.. وتحقيق ميدالية جديدة حلم فريد من نوعه

حوار – علي البحيري
نشر فى : الأحد 29 مارس 2020 - 6:54 م | آخر تحديث : الأحد 29 مارس 2020 - 7:29 م

تأجيل الأولمبياد قرار عادل وصحة الإنسان فوق الجميع

صيف 2021 الموعد المناسب لأولمبياد طوكيو وفترة الخريف الأمثل

تأجيل الأولمبياد غير من الاستعدادات لدورة طوكيو

أنا أكثر المستفيدين من تأجيل أولمبياد طوكيو

قادر على تحقيق ميدالية أولمبية ثانية في طوكيو

الطريق إلى ذهبية أولمبياد ريو دي جانيرو لم يكن مفروشا بالورود

أتلقى دعما كبيرا من المسؤولين عن الرياضة في الأردن

التايكوندو العربي قادم بقوة وقادر على تحقيق الإنجازات

حلمي تحقيق ذهبيات عديدة في منافسات الكبار

أتجنب المخالطة في معسكر الإعداد بروسيا خوفا من فيروس كورونا

البطل الأولمبي الأردني أحمد أبو غوش لاعب التايكوندو صاحب تاريخ المشرف في الرياضة العربية بدأ مسيرته المميزة بسرعة الصاروخ لكن تعرض لإصابة بقطع في الرباط الصليبي للركبة عام 2013 وابتعد عن ممارسة التايكوندو لمدة عام، لكن سرعان ما تعافى وأثبت موهبته الكبيرة في سن صغيرة وحفر اسمه بحروف من نور بعد أن حقق ذهبية أولمبياد ريو دي جانيرو بالبرازيل عام 2016 في الظهور الأول له بعمر 20 عاما، وهي الميدالية الذهبية العربية الأولى في تاريخ التايكوندو بالدورات الأولمبية وأيضا أول ميدالية في تاريخ الأردن بجميع مشاركتها بالأولمبياد بكل الألعاب.

حقق أبو غوش العديد من الميداليات والإنجازات في التايكوندو بداية من ذهبية أولمبياد ريو 2016 بالإضافة إلى فضية وبرونزية في بطولتي العالم 2017 و2019 كما حقق ذهبية وبرونزية في بطولة الجائزة الكبرى عام 2017، بينما توج ببرونزية دورة الألعاب الآسيوية عام 2018 بالإضافة إلى ذهبية بطولة العالم للشباب عام 2012.

أبو غوش (24 عاما) تعرض لإصابة قوية وأجرى عملية جراحية وابتعد عن المشاركة في البطولات لفترة ثم تعافى من تلك الإصابة ودخل معسكرا تدريبيا مع المنتخب في روسيا استعدادا للتصفيات الآسيوية المقرر إقامتها في عمان خلال شهر يونيو المقبل والمؤهلة لأولمبياد طوكيو قبل أن يتم إصدار قرار من اللجنة الأولمبية الدولية بتأجيل أولمبياد طوكيو 2020 ليقام في العام المقبل بسبب تفشي فيروس "كورونا" المستجد في بلدان العالم المختلفة.

حرصت الشروق على التواصل مع البطل الأولمبي أبو غوش للحديث معه حول قرار تأجيل أولمبياد طوكيو والموعد الأمثل لإقامة الدورة المقبلة.. كما تم الكشف عن تفاصيل إصابته والحديث عن استعداداته للتصفيات الآسيوية المؤهلة للأولمبياد فضلا سرد إنجازه التاريخي في ريو دي جانيرو والحلم الذي يتمنى تحقيقه في المستقبل ليكن لنا هذا الحوار.

‎كيف ترى قرار تأجيل أولمبياد طوكيو 2020 بسبب فيروس كورونا؟

أرى أنه قرار عادل بالنسبة لجميع أطراف اللعبة، ولأن هناك أشياء في الحياة ذات أولوية مطلقة كالصحة والسلامة لذلك كان القرار هو الأمثل.

في رأيك ما هو الموعد المناسب لإقامة أولمبياد طوكيو .. شتاء أو صيف 2021؟

أعتقد أن إقامة أولمبياد طوكيو 2020 في شتاء عام 2021 قد يكون أمر صعب تحقيقه بسبب عدم معرفتنا بالوقت الذي سوف تنتهي به الأزمة الحالية، و عدم انتهاء تصفيات بعض الألعاب لذلك صيف عام 2021 سيكون الموعد المناسب ولكن الموعد الأمثل هو فترة الخريف عام 2021.

‎هل تغيرت استعداداتك للأولمبياد بعد التأجيل؟ وما هو برنامجك التدريبي؟

نحن حاليا في معسكر تدريبي في روسيا وبسبب حظر الطيران والتجوال فقرار استمرارنا هنا كان الأفضل، بالتأكيد طبيعة الاستعداد تتحدد مع المدة الزمنية وسيحدث هناك تعديل للبرنامج بعد اعلان التواريخ الرسمية للتصفيات والمنافسات المقبلة.

‎هل لديك استفادة خاصة بعد تأجيل الأولمبياد؟

بالتأكيد فأنا كما تعلمون عائد من عملية جراحية وتأهيل طويل وهذا التأجيل يعطيني فرصة أكبر لاستعادة جاهزيتي الكاملة بإذن الله.

‎كيف ترى فرصتك في أولمبياد طوكيو بعد حصدك ذهبية ريو دي جانيرو.. فهل أنت قادر على تكرار إنجازك؟

أشعر أنني قادر على تحقيق ذلك وسيكون التتويج بميدالية أولمبية ثانية شيء فريدا من نوعه لأي رياضي في العام.

‎حدثنا عن إنجازك التاريخي في ريو دي جانيرو وكيف تحقق ذلك وماذا شعرت بعده الآن؟

لم يكن الطريق مكللا بالورود بالتأكيد فقد عانيت قبل تحقيقي لهذه الميدالية من عامين من الإصابات والعمليات الجراحية، وكانت عودتي قبل الأولمبياد بعام و نصف، لذلك يجب على الناس تخيل مقدار سعادتي والشعور الذي انتابني بعد هذه المعاناة وتحقيق إنجازا تاريخيا.

ماذا عن دعم اللجنة الأولمبية الأردنية والاتحاد الأردني للتايكوندو في مسيرتك وتحقيق إنجازاتك؟

بالتأكيد الدعم الذي توليه لنا اللجنة الأولمبية والاتحاد الأردني للتايكواندو كبير ونشكرهم على ذلك.

‎ماذا عن مدربك وكيف استفدت منه ووصلت لإنجازاتك؟

مدربي هو فارس العساف واستفدت من خبراته كثيرا في إدارة المباريات وفي الاستعداد الجيد للمواجهات.. وسويا نحقق شيئا مميزا وظهر ذلك بوضوح للجميع.

‎كيفت كانت بدايتك في اللعبة؟ هل هناك سببا في الصغر للعب التايكوندو؟

أخي الأكبر محمد كان لاعبا بالتايكواندو وكان ضمن المميزين أيضا في المنتخب الوطني ولكن الإصابة حرمته من إستكمال مسيرته الرياضية

‎من هو مثلك الأعلى في اللعبة عالميا؟

مثلي الأعلى في التايكوندو هو اللاعب التركي سيرفيت تزغول والذي ألهمني في أسلوب لعبي الخاص.

‎هل التايكوندو العربي قادر على تحقيق إنجازات جديدة في طوكيو؟

التايكوندو العربي حاليا من المدارس الصاعدة بقوة وفرصنا بإذن الله كبيرة بإعادة ما تحقق في أولمبياد ريو دي جانيرو من خلال تحقيق ٣ ميداليات أو ربما أكثر، والفرص الأكبر بالإضافة للأردن ستكون لمصر والمغرب وتونس.

‎هل هناك أمر مثيرا في حياتك الشخصية وهو السبب وراء أنك أصبحت بطلا كبيرا في العالم؟

أعتقد أن الموهبة التي منحني إياها الله و التي أشار إليها مدربيني السابقين في صغري هي ما يميزني، بالإضافة الى التصميم و العناد و الذين هما جزء من شخصيتي، فأننا لمن يعرفني عن قرب شديد أتعلق بأهدافي التي أضعها لنفسي و أسعى دوما لتحقيقها مهما كلفني ذلك.

هل منحتك ذهبية أولمبياد ريو إنجازات استثنائية؟

كما تعلمون أنه بسبب عمري الصغير فإنني شاركت في الأولمبياد مرة واحدة فقط كانت في ريو دي جانيرو عام 2016، وعندما حققت الميدالية الذهبية كان إنجازا كبيرا كونها الميدالية الأولى والوحيدة لبلدي و الذهبية الأولى و الوحيدة في تاريخ التايكوندو العربي فلقد كانت حدثا مميزا بالتأكيد.

‎ماذا تفعل في الفترة الحالية لمواجهة خطر فيروس "كورونا" وكيف تتدرب؟

أخوض الآن معسكر تدريبي في روسيا والمنطقة التي نتدرب ونسكن بها غير متأثرة بالفيروس، لكننا نتجنب الخروج و ملتزمين بمكان إقامتنا، ولا نخرج إلا للتدريب فقط     ونتجنب الاختلاط المباشر مع الآخرين.

‎حدثنا هو حلمك؟

حلمي هو تحقيق ميداليات ذهبية في جميع البطولات الخاصة في التايكوندو بفئة الكبار كما حققت جميع الذهبيات الخاصة في فئة الناشئين، بالإضافة إلى تحقيق أكثر من ميدالية أولمبية آخرى.

‎ في النهاية رسالة تريد أن توجها لكل محبينك والجماهير العربية وشيء تعد به؟

في الوقت الحالي الذي نمر به أوصي الجميع بالاهتمام بصحتهم والتزام منازلهم، لأن ما تخططون لفعله مستقبلا لن يتحقق إلا بالتزامكم، أما فيما يتعلق في الوعد فأعدهم بالعديد من الإنجازات في الفترة المقبلة.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك