10 مشاهد فى قصة فايلر وموسيمانى! - حسن المستكاوي - بوابة الشروق
الإثنين 26 أكتوبر 2020 12:01 م القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تساهم تعديلات قانون العقوبات الجديدة لتجريم التنمر في وقف وقائع الإساءة والإهانة في الشارع المصري؟

10 مشاهد فى قصة فايلر وموسيمانى!

نشر فى : الخميس 1 أكتوبر 2020 - 9:35 م | آخر تحديث : الخميس 1 أكتوبر 2020 - 9:35 م

** تعاقد الأهلى مع المدرب الجنوب إفريقى موسيمانى، تجربة جديدة فى الكرة المصرية، فالاتجاه جنوبا كان بالنسبة للجميع دون استثناء هو الاتجاه المعاكس وفى قصة فايلر وموسيمانى مشاهد تستحق التوقف عندها.
** أولا: عندما تسربت معلومة تشير إلى اتفاق الأهلى مع فايلر على حق الرحيل عن النادى دون قيد أو شرط جزائى، لم يكن ذلك أمرا جيدا فى علاقات نادٍ كبير مثل الأهلى مع مدربه، لكن ثبت أن هذا الشرط كان حقا للنادى كما أنه حق للمدرب.
** ثانيا: تحديد الفترة من 1 إلى 10 أكتوبر يرجع إلى موعد دورى أبطال إفريقيا السابق، الذى جرى تأجيله فى قرار خارج عن توقعات فايلر والأهلى.
** ثالثا: الظرف الطارئ الذى ترتب عليه قرار الأهلى بالتعاقد مع موسيمانى، بعد إصرار فايلر على إجازة فى بداية أكتوبر ورفضه لجميع الخيارات التى طُرحت عليه من قبل الإدارة.
** رابعا: قرار التعاقد مع موسيمانى قد يكون أمرا أغضب فايلر أو ضايقه لاسيما لو كان صحيحا أنه طلب إجازة فقط ولم يكن يخطط للرحيل، لكن لماذا رفض كل الخيارات التى طرحت عليه؟!
** خامسا: قدم فايلر مع الأهلى كرة جيدة لاسيما فى بداية الموسم، وتراجع مستوى أداء الفريق بعد كورونا، لا يرجع للوباء وإنما لأن الفريق كان قد ضمن فوزه بالدورى، حتى قبل الفوز الرسمى، وهو من سلبيات اللاعب المصرى والكرة المصرية، عندما تغيب الدوافع، بينما من أهم تلك الدوافع إرضاء كبرياء الجمهور بالعروض القوية.
** سادسا: عقب مباراة الأهلى والترسانة يبدو أن فايلر دخل المؤتمر الصحفى وهو يشعر بغصة، أو مشاعر سلبية، بسبب التعاقد مع موسيمانى دون انتظار إجازته التى طلبها، وفى ذلك كان الأمر حقا للأهلى لأن الكيان لا يقف على أى مدرب أو أى لاعب، وأتحدث عن كل الأندية، الزمالك والإسماعيلى والاتحاد والمصرى وغيرها.. الكيان هو الأهم وهو الأصل.
** سابعا: حسب ما علمت من زميل حضر المؤتمر الصحفى، غادره فايلر غاضبا حين سئل عن تأثير قرار رحيله وضياع تركيزه فى مباراة الترسانة، كأنه اتهام بأنه «كبر دماغه» بعد التعاقد مع موسيمانى..!
** ثامنا: كنت أفضل «انفصال بالمعروف» بين الأهلى وبين مدربه، كما شاهدنا هذا الانفصال العاطفى بين موسيمانى وبين ناديه فى جنوب إفريقيا، وكيف قدم المدرب رسالة وداع رقيقة لصن داونز وجماهيره؟
** تاسعا: جمهور الأهلى مثل جمهور الزمالك مثل جمهور أى نادٍ، عليه مساندة الفريق ومساندة المدرب، لأن القرار اتخذ وانتهى الأمر، فلا أحد يمكنه مهما قال من رأى إزاحة موسيمانى أو باتشيكو أو ريكاردو.. أو أى مدرب.
** عاشرا: كلام قديم أن سبب التعاقد مع موسيمانى أنه يعرف إفريقيا ويعرف الوداد، ويعرف لاعبى الأهلى، فهو أولا قبل المهمة لأنه الأهلى «النادى الكبير» كما قال، ولأنى أعرف عشرات المدربين الأوروبيين الذين حضروا للتدريب فى القارة ولم يكن أى منهم يعرف شيئا عن الكرة الإفريقية، وعندما تولوا المهام نجحوا باقتدار، مثل كلودلوروا، ووحيد خليلوزيتش، وهنرى كاسبرزاك، وألان جيريس، وهيرفى رينارد وبرونو ميتسو، وهنرى ميشيل، وباتريس نوفو، ومانويل جوزيه نفسه. فلا تبرروا التعاقد مع موسيمانى بأنه يعرف الكرة الإفريقية، ويعرف الوداد ويعرف الأهلى.. فهذا كلام قديم ضمن من كتاب الكرة القديمة!

حسن المستكاوي كاتب صحفي بارز وناقد رياضي لامع يعد قلمه وكتاباته علامة حقيقية من علامات النقد الرياضي على الصعيد العربي بصفة عامة والمصري بصفة خاصة ، واشتهر بكتاباته القيمة والرشيقة في مقالته اليومية بالأهرام على مدى سنوات طويلة تحت عنوان ولنا ملاحظة ، كما أنه محلل متميز للمباريات الرياضية والأحداث البارزة في عالم الرياضة ، وله أيضا كتابات أخرى خارج إطار الرياضة ، وهو أيضا مقدم برنامج صالون المستكاوي في قناة مودرن سبورت ، وهو أيضا نجل شيخ النقاد الرياضيين ، الراحل نجيب المستكاوي.