نحن في الطباطب - داليا شمس - بوابة الشروق
السبت 16 نوفمبر 2019 12:53 ص القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

ما توقعك لنتائج منتخب مصر في كأس الأمم الأفريقية تحت 23 سنة؟

نحن في الطباطب

نشر فى : السبت 3 فبراير 2018 - 9:20 م | آخر تحديث : السبت 3 فبراير 2018 - 9:20 م

منذ التاسع من يناير ونحن في شهر طوبة "أبو البرد والعنوبة أي الآلام"، "اللي يخلي الصبية كركوبة"، كما يقول المثل الشعبي للدلالة على شدة برودة هذا الشهر حسب التقويم القبطي، الذي يعد امتدادا للتقويم المصري القديم المرتبط بالزراعة. ويقسم الفلاح الشهر إلى ثلاثة أجزاء: طوبة وهي العشرة أيام الأولى التي يشتد فيها البرد، ثم طبطب أي الفترة التي يجعل فيها البرد الإنسان "يطبطب" أو يرتعش، والعشرة أيام الأخيرة حتى السابع من فبراير التي تشهد تقلب الجو من صحو إلى ممطر ويقال لها "طباطب"... أي نحن حاليا في فترة الطباطب، وسندخل بعدها على "زعابيب أمشير" حتى 10 مارس، ليشتد التقلب وخداع الجو وهبوب الرياح، فكل يوم بحال، ودوام الحال من المحال.

***

برد وسياسة وعزلة... في مكان ما ذكرتني ظروف الطقس وما نمر به من أيام بالمدرسة الرومانسية في الأدب وكتاب القرن التاسع عشر حين استخدموا الطبيعة وتغيراتها للتعبير عن مشاعر الإنسان وحكاياته، فكان الشتاء يرمز إلى الموت، والصيف إلى منتصف الحياة، إلى ما غير ذلك. وعلى هذا النحو تتسرب البرودة إلى القلب، وتنعكس على الحالة النفسية، فيخيم الغيام على الرؤوس، وتهطل التهديدات بغزارة كالمطر، ويشعر القمر بالوحدة إلى حد فظيع. القمر الذي شهدنا خسوفه قبل أيام، في 31 يناير الماضي، وتحدث المهتمون عن تأثيراته الفلكية التي لم يتم رصدها إلا قبل أكثر من 150 سنة مضت، ولن يتكرر خسوف البدر مجددا قبل 2028، فالظرف الكوني عموما فريد من نوعه.

وبذكر الخسوفات والكسوفات تذكرت أيضا أجلاونيكيه، أول امرأة فلكية، عاشت في اليونان في القرن الخامس قبل الميلاد، والتي اتهمت بالسحر والشعوذة لأنها قادرة على تحديد موعد الكسوفات، إذ كانت الشكوك تحوم حولها بإنها هي من تقوم بإخفاء القمر، فدائما يوجد المشبوهون المتهمون بالتفكير الذين يختفون في غياهب ضباب الرعب. يحدث مثل هذا عادة، وتهطل التهديدات بغزارة كالمطر، فنحن في شهر طوبة كما قلنا، ومعناها باللغة القديمة التطهير، نسبة إلى إله المطر الأعلى "طوبيا" الذي يغسل كل شيء بمياهه ونواته الثلاث التي تغرق الأرض بما عليها.

***

وخلال هذه الفترات التي تسوء فيها حالة الطقس، يكون الفقراء هم أول المتضررين، كما الأضعف عادة. يكشف البرد هشاشة كل شيء، الأسقف والبنية التحتية والنفوس والتركيبة كلها. يكشف البرد عوار المجتمعات، ويعاني أكثر ما يعاني أصحاب القلوب الضعيفة الذين لا يتحملون قسوة البرد، فقلوبهم تدق أسرع لمجابهة الصقيع، ما يجهدها ويصيبها بالوجع... تزداد الحاجة للأكسيجين وتتقلص الأوردة وتتقلص معها أشياء أخرى كثيرة على الصعيد المعنوي أيضا. ثم يأتي "أمشير أبو الزعابير الكتير اللي يأخذ العجوزة ويطير"، ويترحم الناس على أيام البرودة لأنه يضيف إلى المعاناة من البرودة اشتداد الرياح والأتربة، فتغلق الموانئ وتسوء المزروعات وتشتل الحركة وتزداد الحساسيات. ينعكس الجو على المناخ السياسي والحالة النفسية، وفجأة يأتي أمر بنشر الهدوء مهما كلف الأمر.

التعليقات