صفحة جديدة.. - خالد محمود - بوابة الشروق
الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 12:16 ص القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تساهم تعديلات قانون العقوبات الجديدة لتجريم التنمر في وقف وقائع الإساءة والإهانة في الشارع المصري؟

صفحة جديدة..

نشر فى : الأربعاء 11 نوفمبر 2009 - 10:00 ص | آخر تحديث : الأربعاء 11 نوفمبر 2009 - 10:00 ص

 
أمس بدأ مهرجان القاهرة السينمائى الدولى عامه الـ33، فتعالوا نفتح صفحة جديدة دون البكاء على اللبن المسكوب.. صفحة بلا أى حسابات للماضى ودون تحفز وترقب وأحكام مسبقة.. تعالوا نرى بعيون تملؤها البراءة لنشاهد الصورة على طبيعتها وليبقى المشهد شاهدا حيا على واقع ومستقبل مهرجان.

تعالوا ننسى قلة حيلتنا التى توغلت عبر دورات سابقة ونالت من عزيمتنا وقدرتنا على أننا نستطيع أن ننظم مهرجانا يليق بمكانة مصر «السينمائية».

تعالوا ننسى نظريات المؤامرة التى روجت لها بعض عناصر إدارة المهرجان لدرجة أنها صدقت وآمنت بأن النقاد يهدمون المهرجان ويهاجمونه على الفاضى والمليان. وأن هدم بنيانة هو أحد معارك حرب أهلية..

تعالوا نهدأ ونعلى من شأن النوايا الحسنة ونستقبل دوره المهرجان هذا العام بنفوس صافية من جميع الأطراف، ولنرى ماذا تقدم إدارة مهرجان مصر الكبير هذا العام وبماذا تحلم له وبماذا تعد وكيف ستفى بوعودها.. ما هى الأفلام التى تعرض على شاشته؟، قيمتها.. حجمها.. مدارسها الفنية وتاريخ إنتاجها..

كيف ستخرج ندواتها وموائد النقاش حولها، ومن هم ضيوفها هل أصحاب العمل الحقيقين أم سيتولى النقاش أناس لا علاقة لهم بالعمل كالمترجم أو المترجمة هل سيعرف الجميع (جمهورا ونقادا وسينمائيين) جدول عروض حقيقيا وثابتا بلا أى تغيير أو مفاجآت..أم استسلام لرغبات محمومة لأصحاب قاعات العرض.

هل سنرى الأسماء الكبرى من سينمائى العالم التى أعلن عنها المهرجان ليزيدوا من بريقه وهم يحضرون الفاعليات وتكون هناك فرصة حقيقية لمناقشة أعمالهم ورؤاهم أم ستكون هناك اعتذارات فى اللحظات الأخيرة ككل عام.. أم سيأتون وتكتفى إدارة المهرجان بظهورهم لمدة نصف ساعة لالتقاط الصور التذكارية وزيارة الأماكن السياحية دون تفاعل حقيقى مع رواد المهرجان.

تعالوا نفتح صفحة جديدة حتى تهدأ حالة الانزعاج التى ولدت ونمت داخل إدراة المهرجان وجعلتها تصول وتجول على شاشات الفضائيات لتؤكد أن النقاد المصريين يهددون ويهدمون المهرجان، وأنهم يرون الصورة سيئة وسلبية وأنهم منحازون للمهرجانات العربية الأخرى الوليدة على حساب مهرجان الوطن، تعالوا نجعل المهرجان وحده يتحدث عن نفسه..

وإما أن نرفع له القبعة ،أو نعلن حالة الاستنفار من أجل الدفاع عن مكانته لأنه أولا وأخيرا مهرجان مصر السينمائى الكبير، ولن نصمت أبدا تجاه أى خادع أو مخادع.. تسويف أو مماطلة.

قبول الفنان الكبير الفخرانى مهمة رئاسة لجنة تحكيم المسابقة العربية قبل المهرجان بثلاثة أيام وبعد اعتذار نور الشريف.. موقف يستحق التقدير لفنان يدرك قيمة المسئولية رغم أنه لا يحب أبدا الجلوس على كرسى التحكيم.

وأعتقد أن وجود الفخرانى سيعطى مزيدا من المصداقية للجنة تحكيم المسابقة الأكثر جدلا على مدار السنوات السابقة.

خالد محمود كاتب صحفي وناقد سينمائي
التعليقات