ترامب... بين وظائف رئيس وأحلام ملك - محمد المنشاوي - بوابة الشروق
الثلاثاء 7 يوليه 2020 1:14 ص القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

ترامب... بين وظائف رئيس وأحلام ملك

نشر فى : الخميس 16 أبريل 2020 - 9:45 م | آخر تحديث : الجمعة 17 أبريل 2020 - 11:41 ص

يُعد الرئيس فى الولايات المتحدة شاغلا لمنصب حكومى رفيع يحصل عليه بالانتخاب الحر لمدة أربع سنوات قابلة للتجديد مرة واحدة. وتمنح الوظيفة الرئيس مهاما محددة مقابل مرتب يقدر
بـ400 ألف دولار سنويا. ويعرف الرئيس أن سلطات منصبه مقيدة بدستور يقدسه الأمريكيون كما يُقدس أصحاب ديانات سماوية كتبهم المقدسة.
إلا أن الرئيس الأمريكى دونالد ترامب رئيس مختلف، فهو لم يقرأ الدستور ويبدو أنه لا يفهم طبيعة مواده.
قبل أيام أكّد ترامب أنه حين يتعلق الأمر بإعادة فتح الاقتصاد، فإن «رئيس الولايات المتحدة هو من يصدر القرارات»، وأضاف «حين يكون شخص ما رئيس الولايات المتحدة، فإن سلطته تكون كاملة. لا يمكنهم فعل أى شىء من دون موافقة رئيس الولايات المتحدة».
وأثارت تصريحات ترامب جدلا سياسيا واسعا على خلفية دستورية تتعلق بسلطات الرئيس مقابل سلطات حكام الولايات. واضطر ترامب لتعديل موقفه ليقول قبل أيام إنه «سيتواصل مع حكام الولايات للتنسيق فى إعادة فتح الاقتصاد».
ومنح الدستور الرئيس والحكومة الفيدرالية سلطات واسعة فيما يتعلق بالسياسة الخارجية وقضايا الدفاع وصك العملة، إلا أن الدستور أكد بوضوح على الطبيعة اللامركزية للحكم ومنح الكثير من الصلاحيات لحكام الولايات. وبالفعل لم تصدر قرارات تعطيل المدارس وأوامر البقاء بالمنازل والإغلاق العام للمحال والمنشآت التجارية والصناعية ووقف الفعاليات من الرئيس ترامب أو البيت الأبيض، بل من حكام الولايات، وفى بعض الحالات من عُمد المقاطعات داخل الولايات.
وذكر حاكم ولاية نيويورك أندرو كومو الرئيس ترامب بثوابت الدستور المقدسة وخاصة ما يتعلق بتوزيع سلطات متوازنة بين حكومات كل ولاية والحكومة الفيدرالية.
وقال كومو «فى بداية تأسيس الولايات المتحدة كان هناك خيار بين رئيس جمهورية وملك، واخترنا رئيسا للجمهورية. دونالد ترامب ليس ملكا». وأضاف كومو «لن أترك الرئيس يقول إن لديه سلطة مطلقة على الأمة دون تصحيح، الولايات هى التى أسست الحكومة الاتحادية وليس العكس، ليس لدينا ملك ولم نكن نرغب فى تنصيب ملك، ولذلك اخترنا الدستور».
***
كذلك دفعت تطورات انتشار فيروس كورونا ترامب ليقدم نفسه كرئيس «دولة فى حالة حرب» ضد ما وصفه «بعدو غير مرئى» قبل أن يضيف خلال ظهوره المتكرر فى المؤتمر الصحفى بالبيت الأبيض «أرى نفسى، بطريقة ما، رئيسا فى وقت حرب، نحن نخوض حربا، وهو موقف صعب جدا جدا».
ودفعنى وصف ترامب نفسه بأنه رئيس فى حالة حرب لأقارنه بنظرائه من رؤساء أمريكا السابقين ممن حكموا فى فترات الحروب الكبرى التى خاضتها بلادهم. وتترك مقارنة قرارات ترامب بنظيرتها التى اتخذها رؤساء «حالة الحرب» فى التاريخ الأمريكى الفرد مدركا ضآلة ما قام به ترامب حتى الآن، أتعرض هنا لرؤساء أمريكا أثناء الحرب الأهلية والحربين العالميتين الأولى والثانية.
***
اتخذ أبراهام لينكون أثناء الحرب الأهلية قرارات شديدة الأهمية فى الفترة ما بين 1861م إلى 1865 مما أدى لحفظ الاتحاد الأمريكى من الانفراط والتقسيم إبان حرب كادت تقسم دولة الاتحاد الجديد لدويلات صغيرة. ونجح لينكون فى إعادة الولايات التى انفصلت عن الاتحاد بقوة السلاح، وإنهاء العبودية قانونيا عام 1865. وفى سبيل ذلك شكل لينكون جيشا من الولايات الشمالية قوامه مليون رجل فى وقت بلغ فيه عدد السكان 20 مليون نسمة، أى إن قوام الجيش بمعايير وأرقام الوقت الحالى يتخطى 16 مليون مقاتل.
***
ومع بدء الحرب العالمية الأولى فى القارة الأوروبية عام 1914، لم يدخل الرئيس وودرو ويلسون الحرب إلا مضطرا، فقد كان أكاديميا حاصلا على الدكتوراه فى العلوم السياسية من جامعة جون هوبكينز، وترأس جامعة برينستون المرموقة قبل أن يصبح رئيسا.
وقاد ويلسون بلاده خلال الحرب، وأدخل قانون الخدمة العسكرية الإلزامى، فتم تجنيد عشرة آلاف فرد يوميا تم إرسالهم إلى فرنسا للمساهمة فى المجهود الحربى. وأقدم ويلسون برفع الضرائب على الدخل، واقترض مليارات الدولارات من الشعب عن طريق إصدار سندات حكومية، وأسس مجلس الصناعات الحربية، وأمم كل نظم السكك الحديدية فى البلاد.
وعقب الحرب حصل على جائزة نوبل للسلام عقب طرحه فكرة تأسيس عصبة الأمم، الذى كان له الدور الرئيس فى خروجها للنور.
***
ثم جاءت الحرب العالمية الثانية أثناء رئاسة فرانكلين روزفلت الذى فاز فى أربعة انتخابات رئاسية متتالية وبرز كشخصية مركزية قبل اندلاع الحرب من خلال محاربة وانتصاره فى معركة الكساد الكبير الذى ضرب الولايات المتحدة عام 1929. وخلال أول مائة يوم فى منصبه، أقر روزفلت مجموعة قوانين اتحادية لإغاثة الشعب من خلال خلق وظائف حكومية لملايين العاطلين وإصلاح وول ستريت.
وبعد الهجوم اليابانى المفاجئ على بيرل هاربور فى ديسمبر 1941، نال موافقة الكونجرس لإعلان الحرب على اليابان، ثم أعلن الحرب على ألمانيا بعد أيام قليلة. أشرف روزفلت على تعبئة الاقتصاد الأمريكى لدعم المجهود الحربى فى الجبهات الأوروبية والآسيوية، وقام بتنفيذ استراتيجية حرب على جبهتين والتى انتهت بهزيمة دول المحور قبل أن يشرف على تطوير وإنتاج أول قنبلة ذرية أُلقيت على اليابان بعد وفاته عام 1945. وأشرف روزفلت على إنشاء الأمم المتحدة وتأسيس نظام بريتون وودز لتنظيم الاقتصاد العالمى.
***
غيرت الحروب الكبرى وجه أمريكا والعالم، ولن تكون الحرب العالمية ضد فيروس كورونا استثناء.
يتوقع وصول عدد الموتى لمئات الآلاف وإصابة عدة ملايين حول العالم، ومع توقف عجلة الاقتصاد العالمى مع استمرار غلق الشركات والمصانع والمدارس والجامعات وبقاء أكثر من أربعة مليارات من البشر فى حظر منزلى غير مسبوق، لن ندرك بدقة حجم الخسائر فى هذه المعركة.
ونظريا تتيح الصورة القاتمة السابقة ظرفا تاريخيا نادرا للرئيس ترامب يمكن من خلاله القفز لمكانة الرؤساء العظماء فى التاريخ الأمريكى، وستكشف الأيام القادمة إذا ما كان ترامب قادرا على استغلال هذا الحدث، أم إنها ستكون فرصة نادرة أضاعها رئيس أمريكى لم يفهم مهام وظيفته إذ أراد أن يكون ملكا.


محمد المنشاوي كاتب صحفي متخصص في الشئون الأمريكية، يكتب من واشنطن - للتواصل مع الكاتب: mensh70@gmail.com
التعليقات