دور الدول النامية في الحروب التكنولوجية - محمد زهران - بوابة الشروق
الأربعاء 24 يوليه 2019 7:39 ص القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

من الذي سيحسم لقب الدوري المصري؟

دور الدول النامية في الحروب التكنولوجية

نشر فى : الإثنين 17 يونيو 2019 - 3:50 ص | آخر تحديث : الإثنين 17 يونيو 2019 - 3:50 ص

 

تكلمنا في عدة مقالات سابقة عن الحرب المشتعلة بين الصين وأمريكا وهي حرب إقتصادية في المقام الأول وأهم أسلحتها التكنولوجيا، التكنولوجيا الآن هي أكبر مؤثر في الإقتصاد في هذا العصر المعتمد على المعلومات والذكاء الإصطناعي وأجهزة الكمبيوتر فائقة السرعة وقد ذكرت هذه الأنواع الثلاثة من التكنولوجيا لأنها حجر الأساس في مختلف أنواع التكنولوجيا الأخرى التي نتعامل معها مثل مواقع التواصل الإجتماعي وإنترنت الأشياء مروراً بأساليب التشفير وإختراق المواقع والأجهزة إنتهاء بأساليب المحاكاة المستخدمة في علوم كثيرة طبية أو كيميائية أو فيزيائية إلخ، التكنولوجيا أيضاً تتأثر وبشدة بالإقتصاد ولنرى مثالاً صغيراً على ذلك في سوق تصنيع أجهزة الكمبيوتر (hardware) وصناعة البرمجيات (software)، يحدث تطور ما في صناعة أجهزة الكمبيوتر فيستغل المبرمجون هذا التطور في بتاء برمجيات ذات مميزات متقدمة، يقبل الناس على البرمجيات المتقدمة الجديدة، بعد فترة من الوقت يتعود الناس على هذه المميزات ويطالبون بمميزات أكثر تقدماً، هذا يستلزم أجهزة كمبيوتر أكثر تطوراً، وهكذا تظل الدارة تدور بدون توقف.

في وسط هذا الأتون المشتعل من الحرب التكنولوجية الإقتصادية بين لاعبين كبار مثل أمريكا والصين واليابان ما هو دور الدول النامية؟ هل تكتفي بدور المتفرج؟ هل تستطيع أن تفعل غير ذلك؟ هذا موضوع مقالنا اليوم.

 

أول ما سيتبادر إلى الذهن هو "ماذا بيدها أن تفعل؟ هي لا تملك إمكانيات هذه الدول الكبرى ولا رفاهية الاستثمار والعمل على تلك التكنولوجيات المتقدمة"، قبل أن نرد على ذلك دعنا نرى ماذا يحدث لو قنعت الدول النامية بالجلوس على مقعد المتفرج؟ أولاً ستفرض عليها التكنولوجيا فرضاً وستضطر أن نستخدم ما تجود به هذه الدول وإلا إنعزلت عن العالم، هل كان للدول النامية رأي في تصميم الإنترنت وكيفية عملها؟ هل كان اها رأي في تصميم التليفونات المحمولة؟، ستفرض عليها تكنولوجيا خارجية ومن جيل أقدم مما تمتلكه الدول المتقدمة وبذلك تكون دائماً عرضة للإختراق والإعتماد الكلي على الغير، ثانياً التكنولوجيا كما قلنا هي عمود الإقتصاد واستخدام الدول النامية لتكنولوجيا متقدمة تعني أنها ستكون تحت رحمة من يعطيها تلك التكنولوجيا إقتصادياً وهذا سيحد من إختياراتها في المشهد السياسي والإقتصادي العالمي، فما هو الحل؟

سنطرح عدة أفكار في هذا المقال وهي خطوات تضعنا على الطريق نحو اللحاق بالدول الكبرى تكنولوجياً.

 

الخطوة الأولى هي صناعة الأفكار(نعم فالأفكار صناعة) والإبتكارات، عدد المصانع الكبرى في العالم لتصنيع الرقائق الإلكترونية المتقدمة المستخدمة في تصنيع أهم قطع أجهزة الكمبيوتر قد إنخفض في العالم كثيراً الآن نظراً لتكلفتها الباهظة، هذا معناه أن أغلب الشركات التكنولوجية الكبرى لا تمتلك مصانع بل تضع التصميم فقط مثل شركة انفيديا (NVIDIA) التي بدأت كشركة لتصنيع رقائق الجرافيكس المستخدمة في الألعاب والآن أصبحت من أكبر شركات تصميم تلك الرقائق المستخدمة في أجهزة الكمبيوتر فائقة السرعة والأجهزة المستخدمة في تطبيقات الذكاء الإصطناعي، شركة إنفيديا لا تمتلك مصانع لكن تمتلك مصميين متميزين ومثلها شركة آرم (ARM) التي تصمم المشغلات الدقيقة المستخدمة في أغلب التليفونات المحمولة وأجهزة التابلت لا تمتلك مصانع بل عقول وتكسب من ترخيص هذه التصميمات للشركات الأخرى، ماذا يمنع أن نبتكر تصميمات ونسجلها (Intellectual Property) ونرخصها للشركات الكبرى والصغرى؟ نحن نمتلك العقول وتصميم الأجهزة لا يحتاج مصانع أو أجهزة غالية الثمن، فهلا فكرنا في ذلك؟

 

 الخطوة الثانية وهي متزامنة مع الخطوة الأولى هي الإهتمام بالبحث العلمي ونشر الأبحاث العلمية التي تحل مشكلات عن الدول النامية، قلنا من قبل أن هناك عدة أنواع من الأبحاث، حالياً أهمها بالنسبة للدول النامية هي الأبحاث التي تحل مشكلة محلية لأن عائدها سريع، لن تستفيد الدول النامية حالية من الأبحاث المتعلقة بالعلوم الأساسية والبحتة إلا إذا كانت أبحاثاً تحدث ثورة علمية وتلفت نظر العالم إليها ولكن ذلك غير مضمون في الوقت الحالي ويحتاج إمكانيات قد لا تستطيع الدول النامية توفيرها، أعتقد أن هذا النوع من الأبحاث يأتي في فترة تالية بعد الأبحاث التي تحل مشكلات موجودة على أرض الواقع.

 

نأتي إلى خطوة أخرى وهي الثقافة، قد تندهش من تلك الخطوة فما علاقة الثقافة بالتكنولوجيا المتقدمة والحروب الإقتصادية؟ الإقتصاد قائم على الشعوب، عادات شعب معين وطريقة معيشته تحدد التكنولوجيا التي يحتاجها وكيفية بيعها له وإدارة عجلة الإقتصاد، عادات الشعوب وتفكيرها يعتمد على تأثير الثقافة وهي القوة الناعمة لأية دولة، هل ترى كيف أثرت طريقة الحياة الأمريكية وثقافتها على أغلب دول العالم ومن ثم أصبحت السلع الأمريكية مطمع أغلب الناس؟ هل تستطيع الدول النامية الدخول في مساجلات ثقافية مع بقية دول العالم واستخدام قوتها الناعمة لتحقيق مكاسب إقتصادية؟ أعتقد أنه ممكن ولكن يحتاج إلى تخطيط طويل المدى.

 

خطوة أخرى دائماً ما تغفل عنها الدول النامية هي التكتلات، دولة نامية واحدة قد لا تمتلك إمكانيات تكنولوجية وإقتصادية كبيرة ولكن ماذا عن تكتلات من عدة دول نامية؟   عندها قد تستطيع كل دولة التفوق في نقطة صغيرة جداً ولكن تكتل النقط الصغيرة ينتج نتائج كبيرة، هذا أيضاً يحتاج إلى تفكير استراتيجي طويل المدى.

 

التعاون مع الدول المتقدمة مهم جداً حتى تتعلم الدول النامية بعض تطبيقات التكنولوجيا المتقدمة وإدارتها ولكن يجب أن نأخذ في الإعتبار نقطتين: أولاً ماذا ستسفيد الدولة المتقدمة من التعاوم مع دولة نامية؟ من الممكن أن تكون الأيدي العالمة الرخيصة أو العقول القوية إذا فيجب على الدولة النامية تقديم نقطة قوتها عندما تنشد التعاون التكنولوجي مع دولة كبرى تكنولوجياً، ثانياً الدول المتقدمة لن تعطي جميع أسرارها ولا أكثر تكنولوجياتها المتقدمة فعلى الدولة النامية وضع ذلك في الإعتبار والإعتماد على نفسها في التطوير.

 

هذا المقال مجرد بداية وتفكير بصوت عال ... ومازال التفكير مستمراً

محمد زهران عضو هيئة التدريس بجامعة نيويورك فى تخصص هندسة وعلوم الحاسبات، حاصل على الدكتوراه فى نفس التخصص من جامعة ميريلاند الأمريكية، له العديد من الأبحاث العلمية المنشورة فى الدوريات والمؤتمرات الدولية، بالإضافة إلى الأبحاث والتدريس.. له اهتمامات عديدة بتاريخ وفلسفة العلوم ويرى أنها من دعائم البحث العلمى، يستمتع جداً بوجوده وسط طلابه فى قاعات المحاضرات ومعامل الأبحاث والمؤتمرات، أمله أن يرى الثقافة والمعرفة من أساسيات الحياة فى مصر.
التعليقات