صحة الرئيس النفسية - ليلى إبراهيم شلبي - بوابة الشروق
السبت 10 أبريل 2021 11:34 م القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تؤيد قرار تدريس اللغة الهيروغليفية بالمدارس؟

صحة الرئيس النفسية

نشر فى : الإثنين 21 مارس 2011 - 9:21 ص | آخر تحديث : الإثنين 21 مارس 2011 - 9:21 ص

 تطل علينا تلك الملامح التى يختلط فيها الجنون بالكآبة الداكنة والقسوة بكل معانيها فما أن يبدأ القذافى فى الحديث حتى تختلط على لسانه الكلمات وتهرب منه المعانى فيبدو حديثه خلطا غير مفهوم وهذيانا يلقى فى القلوب الرعب ويستنفر كل مشاعر الاستفزاز. يفرد مروحة نرجسيته فيبدو مغاليا فى الكبر بصورة تربك أعلم أطباء علم النفس فى تشخيصه. خلطة فريدة من انفصام الشخصية والنرجسية واضطراب العقل وشر النفس فإلى متى سيظل المجتمع الدولى يرقب ما يحدث فى ليبيا من جرائم إنسانية ولا يحرك ساكنا فى مواجهة مختل عقليا أورث هذا الخلل لأبنائه وحراسه؟

الحاكم بأمر الله الذى حرم المصريين أبسط حقوقهم الاجتماعية فأمرهم بما يطهون فى قدورهم أو يمتنعون عنه وأعدم أقرب المقربين إليه، نيرون الذى أحرق روما وأطل عليها رافعا عقيرته بالغناء، هتلر الذى فرض جنونه على العالم، شاوشيسكو وزوجته ومصيرهما الدامى بعد أن فرضا على الشعب الرومانى حصارا عزله عن العالم، بوش الذى أعلن على العراق حربا مقدسة وغيّر بوحشية معالم الحياة فيها ونهب حضارتها ودمر اقتصادها لخاطر تراءى له أن رئيسها يخفى أسلحة دمار شامل، صدام حسين.. أسماء فى الواقع كثيرة مجرد ذكرها يثير فى النفس مرارة ودعوة للتساؤل المهين كيف سمحنا لأولئك المختلين عقليا المشوهين نفسيا بأن يحكموا الإنسان فى أى مكان؟

صحة الإنسان النفسية وقدراته العقلية بلا شك هى مفاتيح شخصيته وبالتالى هى أهم المعايير التى يؤخذ بها عند الترشح لوظيفة إدارية مهمة.

من المعروف أن فى أوروبا وأمريكا يخضع أصحاب المناصب المهمة كإدارة الشركات العملاقة أو البنوك الكبرى لاختبارات نفسية متعددة، تؤكد قدراتهم الذهنية والنفسية والاحتمالات المستقبلية لقدراتهم على اتخاذ القرار، فهل يمكننا أن نطالب بمثل تلك الاختبارات النفسية لمن يتهيأون للترشح لرئاسة الجمهورية، لا أستثنى أحدا فمنهم من تقدم للترشيح اعتمادا على تاريخه كمصارع ومنهم من أعلن أنه يفكر عندا فى الإخوان ومنهم من قضى نصف عمره خلف القضبان وخرج على أهبة الاستعداد للجهاد تحت الأضواء ومنهم من خلط حياته الخاصة بنضاله فى قضايا عامة لم يتم الإعلان عنها.

منهم من نعرفه ومنهم أيضا من أتانا يعلم عنه العالم الخارجى أكثر مما نعرف نحن عنه. إذا اتفقنا على أن صحة الرئيس النفسية أحد أهم العوامل التى تؤهله للرئاسة فهل هناك من يتصدى للحكم؟ سؤال يحتاج التفكير بعمق.

التعليقات