صباح الصحة.. والوقاية - ليلى إبراهيم شلبي - بوابة الشروق
الأربعاء 12 مايو 2021 6:58 ص القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

ما رأيك بمستوى الدراما الرمضانية حتى الآن؟


صباح الصحة.. والوقاية

نشر فى : السبت 21 نوفمبر 2015 - 10:35 ص | آخر تحديث : السبت 21 نوفمبر 2015 - 6:10 م

عادة ما يتمهل كاتب المقال حتى يكتمل له شرح فكرته وعرض رأيه ليتوقف فى النهاية ليختار عنوانا يلقى ضوءا إضافيا على الرسالة التى أرادها أن تصل لقرائه. تلك المرة لم أنتظر لانتهى من عرض القضية لأن العنوان فرض نفسه وربما كان كافيا للتعريف بما أتمنى أن يصل للقارئ الكريم.

يهتم العالم بأسره بالوقاية التى هى كما سبق وردد الأولون أفضل من العلاج. أفرد العلم للوقابة علما قائما بذاته هو الطب الوقائى الذى جاء ليؤكد على ضرورة ارتباط الطبيب المتخصص بمجتمعه حاملا مسئولية توصيل المعرفة الحقة والمعلومة العلمية الصادقة بأسلوب بسيط يصل إلى كل إنسان وفقا لثقافته وأحواله الاجتماعية والاقتصادية. سلاح المعرفة كان دائما وسيظل وسيلة الإنسان لمواجهة محنة المرض واتخاذ أساليب الوقاية أقوى حصون يحتمى بها من غزو هجماته المفاجئة.

الوقاية من أمراض القلب وبرامج إعادة تأهيل المرضى هو العنوان الرئيسى الذى ينعقد من أجله أحد أهم المؤتمرات العلمية يومى ٢ و٣ من شهر ديسمبر القادم. المؤتمر يحضره كل أطباء أمراض القلب فى مصر وإن كانت فاعلياته تتم بتعاون مشترك بين قسم طب القلب بجامعة عين شمس ومعهد القلب القومى. إلى جانب أطباء القلب يشارك أطباء من تخصصات مهمة مختلفة مثل مرض السكر إلى جانب أطباء التغذية العلاجية والطب الرياضى والعلاج الطبيعى. وكلها تخصصات لها علاقة مباشرة بأمراض القلب.

الأمر المهم والجديد أن المؤتمر يخصص أحد جلساته لكل من يهمه الأمر من المواطنين يجيب فيها الأطباء عن كل ما يهم الإنسان المصرى العادى من أسئلة متعلقة بصحة وسلامة القلب والشرايين.
تلك بلا شك فرصة متاحة قد لا تسنح فى العيادات الخاصة أو المستشفيات العامة للكثيرين. هى أيضا سنة حميدة أتمنى لو اتبعها الزملاء فى مختلف التخصصات فالعلم للعلم قضية مهمة لكن ما يؤكدها ويدعم أهميتها أن يكون العلم للمجتمع الهدف منها.

عزيزى القارى: لصفحة صحة وتغذية وجريدة الشروق دور فاعل فى هذا المؤتمر العلمى لذا أعتبر تلك دعوة مفتوحة لكل قرائها من كل زملائى الأعزاء المشاركين فى المؤتمر أطباء وأساتذة أمراض القلب فى المراكز العلمية المصرية للقاء. أعدكم بأن يكون بالفعل صباحا ملئيا بالسعادة والصحة وبداية حقيقية للتعرف على سبل الوقاية من أمراض القلب والشرايين.

التعليقات