من داخل البيت الأبيض - محمد المنشاوي - بوابة الشروق
الأربعاء 6 ديسمبر 2023 3:20 م القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

من داخل البيت الأبيض

نشر فى : الأربعاء 24 نوفمبر 2010 - 9:38 ص | آخر تحديث : الأربعاء 24 نوفمبر 2010 - 9:38 ص
طابورنا ضم العشرات من صحفيى واشنطن، وكأننا واقفون على وشك المرور من خلال بوابة الفحص الالكترونى بأحد المطارات، وبمجرد المرور من البوابة الحديدية، أصبحنا داخل محيط البيت الأبيض. مجموعة من عمال النظافة يجمعون بكل جدية أوراق شجر الخريف الملونة المتساقطة فى كل مكان، كان أول ما وقعت عليه عينى. ثم توجهنا إلى المركز الصحفى للبيت الأبيض للانتظار حتى يحين موعد لقائنا مع الرئيس باراك أوباما.

تحدث كل صحفى إلى من يقف أو يجلس بجواره عما يود أن يطرحه من سؤال إذا ما حالفه الحظ وأشار إليه الرئيس، إضافة إلى الحديث المقارن عن إجراءات دخول البيت الأبيض التى هى سهلة نسبيا ولا تستغرق سوى دقائق قليلة، مقارنة مع الخبرة السلبية وبطء إجراءات دخول العديد من المبانى الحكومية فى واشنطن، أو أى مطار أمريكى.

وذكر زميل من صحيفة آساهى اليابانية أنه سيوجه سؤالا شائكا لأوباما عن ملف كوريا الشمالية النووى، أما أنا فكنت أريد أن أطرح أكثر من عشرة موضوعات فى عدة اسئلة، إلا أننى التزمت بالدقة اليابانية وذكرت له سؤالا واحدا عن حدود الضغط الأمريكى، إن وجدت، على حكومة رئيس الوزراء الإسرائيلى نتنياهو لوقف الاستيطان.

وبالطبع يتطلع أى صحفى يعمل فى العاصمة الأمريكية، خاصة إذا كان غير أمريكى، لدخول البيت الأبيض وحضور مؤتمرات صحفية يتحدث فيها الرئيس الأمريكى مباشرة إلى الشعب الأمريكى وللعالم أجمع. ويعد الموضوع صعبا نظرا لضخامة عدد الصحفيين المعتمدين فى واشنطن، إذ يقدر عددهم بعدة آلاف، من ضمنهم مئات من الصحفيين الأجانب.

ولا يحصل على بطاقة الصحافة الدائمة الخاصة بالبيت الأبيض إلا ممثلو كبار وسائل الإعلام الأمريكية المرئية والمكتوبة على غرار أسوشيتدبرس، ونيويورك تايمز وفوكس نيوز، كذلك يستطيع ممثلو وسائل الإعلام الأجنبية الحصول على هذه البطاقة إذا استوفت بعض الشروط التى من أهمها أن يتم تخصيص مراسل متفرغ للبيت الأبيض، يذهب إلى المركز الصحفى يوميا ويغطى أحداث البيت الأبيض بصورة منتظمة، وهى شروط تتطلب جهة إعلامية ضخمة ذات موارد كبيرة.

ويحق لأى صحفى معتمد فى واشنطن سواء كان أمريكيا أو غير أمريكى أن يقدم طلب حضور المؤتمر الصحفى اليومى للمتحدث الرسمى باسم البيت الأبيض، ويشترط فقط تقديم طلب مختصر يذكر فيه الاسم وتاريخ الميلاد ورقم البطاقة القومية ورقم جواز السفر، وذلك فى اليوم السابق لحضوره.

ويحدث من حين لآخر أن يتم توجيه دعوات لبعض الصحفيين الأجانب المعتمدين من وزارة الخارجية لحضور مؤتمرات صحفية للرئيس الأمريكى باراك أوباما، ولهذا السبب حضرت المؤتمر الصحفى لأوباما عقب خسارة حزبه انتخابات الكونجرس النصفية.

ومع دخولنا البيت الأبيض من الجهة الشمالية، لا تستطيع عيناك أن تتجاهل مواجهة صامتة بين صورتين زيتيتين كبيرتين للرئيسين السابقين بيل كلينتون وجورج بوش، ثم مررنا على سلم يتجه لأسفل، إلا أنه يبدو من المناطق المحظور علينا الاقتراب منها!

ثم وصلنا إلى القاعة الشرقية، التى تتميز بستائرها الذهبية، وهى أكبر حجرات البيت الأبيض حيث يبلغ طولها 24 مترًا وعرضها 11 مترًا، وتتسع لما يقرب من مائتى شخص، وتحتوى على صورة زيتية ضخمة لأول رئيس أمريكى، جورج واشنطن. وفى دقائق قليلة امتلأت القاعة بكبار مقدمى الإعلاميين الأمريكيين، وانشغلت الصحفيات بوضع اللمسات النهائية لمواد التجميل على وجوههم، وانشغل كثير من الرجال بالشىء نفسه! وانشغلت أنا بمحاولة إغلاق هاتفى الجديد.

وإذا كنت من المتابعين للمؤتمرات الصحفية للرؤساء الأمريكيين خلال العقود الأربعة الأخيرة، فستلحظ غياب هيلين توماس، عميدة الصحافة الأمريكية عن المقعد الأوسط فى الصف الأول، على إثر قولها «على اليهود مغادرة فلسطين والعودة إلى بولندا وألمانيا»، قبل أن تحتفل بعيد ميلادها التسعين فى أغسطس الماضى.

دخل كبار مستشارى الرئيس، وعلى رأسهم، المتحدث الصحفى روبرت جيبس وكبير مستشاريه ديفيد أكسلرود، ووقفا فى نهاية الغرفة فى مواجهة الجميع.

تطلع الصحفيون الأجانب إلى أن يذكر أوباما كيف ستنعكس سيطرة الجمهوريين على مجلس النواب على القضايا العالمية المهمة لأمريكا مثل العراق وأفغانستان، أو كيفية إدارة العلاقات التنافسية مع الصين، أو حل أزمة الملفات النووية لإيران أو كوريا الشمالية، ناهيك عن أزمة الصراع العربى الإسرائيلى.

قلت لصديق اليابانى، لقد غيرت رأيى، وسأسأل عن رؤية أوباما لمستقبل حكم مصر، ورد اليابانى متحمسا، وأنا أيضا، سأوجه لأوباما سؤالا مختلفا عن مواجهة النفوذ الصينى المتزايد فى جنوب شرق آسيا.

دخل الرئيس أوباما وتحدث لمدة تسع دقائق عن هزيمة حزبه فى الانتخابات التشريعية، وأعلن للعالم مسئوليته الشخصية عن هذه الهزيمة، ووعد بالعمل مع مجلس النواب ذات الأغلبية الجمهورية. وتبخرت آمال صديقى اليابانى، وآمالى، بمجرد أن أخرج أوباما من جيب بدلته ورقة صغيرة بيضاء، وبدأ ينادى على صحفيى الصف الأول الأمريكيين بالاسم ليبدأوا فى توجيه أسئلتهم!
محمد المنشاوي كاتب صحفي متخصص في الشئون الأمريكية، يكتب من واشنطن - للتواصل مع الكاتب: mensh70@gmail.com
التعليقات