رانيا المشاط.. محظوظة أم مجتهدة؟! - عماد الدين حسين - بوابة الشروق
الخميس 2 ديسمبر 2021 3:37 ص القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تؤيد قرار الفنان هاني شاكر نقيب المهن الموسيقية بمنع 19 من مطربي المهرجانات من الغناء؟

رانيا المشاط.. محظوظة أم مجتهدة؟!

نشر فى : الأحد 27 ديسمبر 2020 - 9:30 م | آخر تحديث : الإثنين 28 ديسمبر 2020 - 1:23 م

صباح يوم الأحد قبل الماضى، سألت الدكتورة رانيا المشاط وزيرة التعاون الدولى: هل تعتبرين نفسك وزيرة محظوظة؟!
هى ردت وقالت لا. لست محظوظة، بل أنا شخص مجتهد ودءوب.
رانيا المشاط نموذج مشرف للمرأة المصرية، هى مولودة فى القاهرة، وحصلت على بكالوريوس فى الاقتصاد من الجامعة الأمريكية بالقاهرة،
ثم ماجستير فى الاقتصاد عام ١٩٩٨. ثم الدكتوراه فى الاقتصاد من جامعة ميرلاند بالولايات المتحدة الأمريكية ٢٠٠١.
للدكتورة رانيا مسيرة مهنية لامعة، هى أستاذ مساعد فى الاقتصاد بالجامعة الأمريكية، وعملت خبيرة فى مكتب آسيا بصندوق النقد الدولى بالولايات المتحدة من ٢٠٠١ حتى ٢٠٠٥، وعضو مجلس الإدارة التنفيذية ببنك الاستثمار العربى من عام ٢٠٠٩ وحتى الآن، ثم صارت نائبة مدير ورئيسة قسم السياسة النقدية فى البنك المركزى المصرى عام 2005،ثم وكيل محافظ البنك للسياسة النقدية..
وفى يناير ٢٠١٨، حزمت حقائبها واتجهت إلى الولايات المتحدة الأمريكية، لتتولى منصب كبير مستشاري صندوق النقد الدولي. وقبل أن تكمل تأثيث البيت الجديد، جاءها التكليف من القاهرة، لتتولى منصب وزيرة السياحة.
وبالمناسبة هى ابنة أحد أنبغ أساتذة العلوم السياسية د. عبدالمنعم المشاط.
وكانت ضمن فريق التفاوض المصرى على برنامج الإصلاح الاقتصادى بين عامى ٢٠١١ ـ ٢٠١٣، ومثلت مصر فى عشرات المؤتمرات والندوات والفعاليات الاقتصادية الدولية ولها العديد من الأبحاث والدراسات فى دورات علمية ومؤتمرات عالمية حول الاقتصاد الكلى والسياسة النقدية والمالية والإصلاح المؤسسى والإدارى.
حينما تركت المشاط وزارة السياحة، لتتولى وزارة التعاون الدولى فى ديسمبر الماضى، كانت السياحة المصرية قد وصلت إلى أفضل مستوياتها على الإطلاق، حتى مقارنة بسنة القياس الأفضل وهى عام ٢٠١٠، وأتذكر أننى أجريت معها حوارا فى شتاء العام الماضى، وقالت لى إن الوزارة حققت معدلات قياسية، ولم أنشر هذا الكلام وقتها بالتفصيل بناء على طلبها.
كنت أعتقد أنها وزيرة محظوظة، لأنها تركت وزارة السياحة قبل انتشار جائحة كورونا بأسابيع قليلة، حيث عاشت السياحة أسوأ أيامها وما تزال بفعل كورونا، وهو الأمر الذى حدث للسياحة فى مختلف بلدان العالم.
مراجعة سيرة حياة المشاط يجعلنى أعيد صياغة كلامى وأقول إنها إنسانة مجتهدة.
هى تؤمن بروح الفريق ولديها مساعدون أكفاء، ورغم ذلك تقرأ كل كلمة فى أى تقرير يعرض عليها، ولا تكتفى بالملخص أو «البريف» وبالتالى لديها إلمام كامل بكل التفاصيل الخاصة بعملها.
يوم الأحد الماضى أجريت معها حوارا مطولا بمناسبة صدور التقرير السنوى لوزارة التعاون الدولى.. وخلال عام واحد فقط تمكنت المشاط من إعادة الاعتبار لدبلوماسية التمويل التنموى، هى تمكنت إلى حد ما من إلغاء الصورة السائدة عن «وزارة التعاون الدولى» باعتبارها «وزارة القروض»، بل نافذة مصر الاقتصادية مع شركاء التنمية سواء كانوا دولا أو منظمات دولية وإقليمية.
المشاط تمكنت من سرد قصة النجاح المصرية للعالم خلال العام الماضى، ورغم كل تحديات كورونا التى أصابت العالم كله، وجعلت معظم البلدان تحقق نموا بالسالب، فإن وزارة التعاون الدولى تمكنت من توفير ٩٫٨ مليار دولار تمويلا لمصر، من بين ٢٥ مليار دولار فى الفترة من ٢٠١٥ حتى ٢٠١٩.
تقول المشاط إن نجاح الوزارة ليس بسببها وحدها بل لوجود تنسيق حقيقى كان مفقودا بين الوزارات والهيئات والمؤسسات المصرية، مما جعل صندوق النقد الدولى يقرض مصر ومن دون شروط. هى تضيف أن نجاح الوزارة يعود أيضا لوجود سياسة اقتصادية واضحة يقودها رئيس الوزراء، وسياسة نقدية جيدة من البنك المركزى وطارق عامر، بمتابعة شبه يومية من الرئيس عبدالفتاح السيسى.
كل التوفيق للدكتورة رانيا المشاط فى مهمتها وأن تستمر فى المساهمة فى تمويل المشروعات الكبرى، خصوصا بالمنح والمساعدات، وبشرط وحيد هو ألا تزيد القروض بما يجعل المستقبل مرهونا للدائنين.

عماد الدين حسين  كاتب صحفي