قتلت ولدي - محمود قاسم - بوابة الشروق
الأربعاء 8 أبريل 2020 1:01 م القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

قتلت ولدي

نشر فى : الجمعة 31 يناير 2020 - 9:15 م | آخر تحديث : الجمعة 31 يناير 2020 - 9:15 م

لا يمكنك الاستمتاع بمشاهدة هذا الفيلم الا اذا انتبهت إلى مجموعة من الملاحظات المهمة، أولها ان السينما المصرية كانت تختار العناوين المتشابهة التى تحدث الصدمة، فمثلا فيلم اليوم باسم «قتلت ولدى» فإن اسم الفيلم تكرر فى عنوان فيلم آخر باسم «الأم القاتلة»، وهناك عناوين لافلام كثيرة تعكس العنف الاجتماعى من نفس النوعية هى «خدعنى أبى» و«قبلنى يا أبى» وأيضا فيلم باسم «قتلت زوجتي» فيلم اليوم أخرجه جمال مدكور عام 1945، وفى عناوين الفيلم على الشاشة عبارات طريفة للأبطال الرئيسيين، فأنور وجدى هو فتى مصر الأول، اما حسين رياض فهو بطل الدراما فى الشرق، وزوزو ماضى هى فتاة العواطف الدافئة، بينما لم يحصل محمود المليجى على أى نصيب من الكعكة، كما أننا أمام فيلم مزدحم بالرقصات والاغنيات لدرجة انه حتى الدقيقة العشرين هناك خمس أغنيات لشكوكو ومحمد البكار، وسامية جمال قبل الدخول فى محزنة الفيلم، وبالنسبة لفتى الشاشة الأول فهو يستحق بالفعل، ففى ذلك العام عمل أنور وجدى فى خمسة عشر فيلما، وتزوج ليلى مراد، ومارس الاخراج للمرة الأولى.

هناك قصص لبعض الأفلام لا يمكن أن تصدق أنها تدور فى المدن أو القرى المصرية، وأبرز هذه الأفلام «دعاء الكروان» حتى وإن كان مأخوذا عن رواية للدكتور طه حسين. فلم أقتنع أبدا ان هناك مهندسا زراعيا يعمل فى الريف، ويسكن فى بيت ريفى وسط الناس، على الباب اثنان من الحرس، وفى الداخل فتاة جميلة لها نفس سمات زهرة العلا أو فاتن حمامة، نجح فى إغواء واحدة، وفشل أن يفعل ذلك مع اختها، حتى وان كان يعرف، وهو الرجل الذى تقدم يوما لخطبة بنت العمدة.

كما أننى لم أقتنع أبدا بموقف الأخ الطيب مهما كانت سذاجته فى فيلم « قتلت ولدى» الفيلم شارك فى تمثيله الممثلة التى احبها كثيرا فردوس حسن التى جسدت دور الممرضة فاطمة التى لم نعرف مصيرها بعد كل هذه النهايات المأساوية التى لحقت بكل افراد الأسرة فى النهاية، فالأح المريض سامى كما يجسده حسين رياض، وهو رجل علم متفان فى عمل الابحاث، يطلب بسلامة نية من أخيه الأصغر فؤاد، كما جسده أنور وجدى أن يصحب زوجته الجميلة سهام كما تجسدها زوزو ماضى إلى المتنزهات، بدافع التسرية عنها دون أن يضع فى اعتباره نظرية وضع النار إلى جوار البنزين، رغم انه عالم فى الكيمياء، وبالفعل فإن علاقة آثمة تتم بين الأخ والمرأة الجميلة التى تعترف بما حدث، بكل جرأة ودون أى شعور بالندم أو المراجعة، وبعد أن تتكشف الأمور أمام الجميع داخل البيت الكبير يطلب فؤاد من أخيه أن يطلق المرأة كى يتزوجها هو، وتقف أم الرجلين فى حيرة وتجسدها علوية جميل فتقتل ابنها الأكبر، المريض وتترك الابن الخائن بلا عقاب، ومن هنا جاء اسم الفيلم التى لم يشر مؤلفه يوسف جوهر الى ألأصل المأخوذ منه الموضوع.

تبدو نهاية الفيلم هنا بالغة الشذوذ عن نهايات السينما المصرية، ليس فقط فى الاربعينيات، بل أيضا حتى الآن، فالمشاهد لا يعرف ماذا وجد زوج الابنة فى الورقة التى قدمها للقضاء دليلا على هوية القاتلا لكن فى مشهد النهاية تجلس الأم القاتلة التى اطلقت المحكمة ساحتها، وحيدة فى بيتها المتسع ويدخل عليها الخائنان: ابنها فؤاد، و زوجته سهام وهما اللذان كانا وراء كل هذه الخيانات الفجة، القتل، انهما يريدان مصالحة الأم القاتلة، الا أنها تثور عليهما وتطردهما من المنزل، فيخرجان من البيت هانئين بما ارتكبا، وتدفع الام الثمن بوحدتها، وتبريرها انها قتلت ابنها سامى كى تريحه من عذاب الأحزان التى سببتها له خيانة الاخ والزوجة.

صحيح أن المؤلف كان كاتبا متمرسا، كم اثرت مهنته كمحام باسمه ككاتب، وهو الذى كتب أيضا سيناريو فيلم «دعاء الكروان»، ولعله عرف فى المحاكم الكثير من الجرائم البشعة، لكن لا أتصور أن زوجا مصريا يمكنه أن يتصرف مثل الدكتور سامى هنا دن أن تنتابه الشكوك.
الطريف أن السينما المصرية أعجبتها هذه التركيبة فتم انتاج فيلم «الزلة الكبرى» اخراج ابراهيم عمارة فى نفس السنة، حيث فرض المخرج الطاقم نفسه وشارك فيه أيضا كل من أنور وجدي، وزوزو ماضى، وحسين رياض، بالاضافة إلى نجوم منهم روحية خالد بديلا عن فردوس حسن، وعبدالوارث عسر بديلا عن عبدالعزيز أحمد.

التعليقات