شركة الحديد والصلب للمناجم والمحاجر.. مشهد البداية - عبدالحميد بدوي مزيد - بوابة الشروق
الإثنين 27 سبتمبر 2021 6:44 م القاهرة القاهرة 24°

شارك برأيك

هل تؤيد تبرع المشجعين والمواطنين للأندية الرياضية للخروج من أزماتها المالية؟

شركة الحديد والصلب للمناجم والمحاجر.. مشهد البداية

نشر فى : السبت 31 يوليه 2021 - 9:30 م | آخر تحديث : الأحد 1 أغسطس 2021 - 12:48 ص
فى الوقت الذى كان فيه مصير شركة الحديد والصلب معلقا بين التصفية والاستمرار بدأت الأنظار تتجه بخطوات حثيثة نحو خامات الحديد التى تملكها الشركة بمناجمها بالواحات البحرية والتى تشكل احتياطيا مثبتا يقدر بنحو 200 مليون طن لإمكانية التوسع فى استغلالها اقتصاديا، وبينما الأمور تسير على هذا النهج يصدر قرار تصفية الحديد والصلب وفصل المناجم والمحاجر كبداية لكيان جديد يمثل امتدادا لنشاط الشركة الأم، الغرض منه استخراج خام الحديد والخامات المعدنية الأخرى وخامات المحاجر والإتجار فيها داخليا وخارجيا سواء مواد خام أو مواد مصنعة لإنتاج سلع نهائية أو وسيطة ذات قيمة مضافة عالية.

مشروع تركيز خامات حديد الواحات البحرية

من المستهدف دخول الشركة الوليدة فى شراكة مع شركة «فاش ماش» الأوكرانية التى تقوم بإجراء تجربة نصف صناعية بمنجم الجديدة لتركيز خامات حديد المنطقة، يتضمن المشروع ــ حال نجاح التجربة ــ إقامة مصنعين أحدهما لتركيز خام الحديد والآخر لمكورات الحديد بالشراكة مع شركات القطاع الخاص المستهلكة للمكورات وتستوردها، وحسبما جاء فى دراسة الشركة الأوكرانية تكون نسبة الحديد المتوقعة فى الركاز: 56% – 57% ترفع بالحرق (التكوير) إلى 61% – 62%.
ومن المعروف بأنه جرى العديد من أبحاث وتجارب التركيز على خامات حديد الواحات البحرية بمراكز البحوث المتخصصة داخل البلاد وخارجها، وقد أسفرت التجارب التى أجريت على المستويين المعملى ونصف الصناعى ــ عن رفع فى نسبة الحديد وخفض نسبة عدد من الشوائب باستثناء المنجنيز المرتفع بخامات حديد مناطق غرابى وناصر والحارة والوادى الغربى بالجديدة (170 مليون طن احتياطى مؤكد). وقد لوحظ من واقع هذه التجارب ونتائجها الآتى:

1ــ الصورة المعقدة والترابط الشديد لبعض الشوائب مع أكاسيد الحديد ــ مثل المنجنيز ــ عند درجة نعومة فائقة كانت عائقا فى عملية التحرر Liberation.
2ــ درجة النعومة العالية للركاز الناتج يجعله لا يصلح بحالته فى عمليات التلبيد sintering ونظرا لأن الجيوثيت يشكل نسبة كبيرة فى خامات غرابى بالمقارنة بخامات بقية المناطق فإن ذلك يتسبب فى انخفاض الخواص الميكانيكية mechanical properties للمكورات فى عملية التكوير palletizing (دراسات وتجارب معهد ارسيد الفرنسى IRSID على عينة من خام البحرية عام 1976م).
3ــ بمراجعة تجارب التركيز التى جرت على خام البحرية نجد أن النتائج لم تكن مشجعة سواء فى معدل رفع نسبة الحديد أو خفض نسب بعض الشوائب وأيضا فى نسبة العائد Recovery، ولذلك فإن عملية التركيز سينتج عنها فقد نسبة من خام الحديد تذهب مع النفايات tailings تصل إلى 20 ــ 30%، أى حوالى ثلث احتياطى الخام بمنطقة البحرية لانخفاض العائد، لهذا السبب كان من بين الخيارات التى استقر عليها رأى العديد من الباحثين سابقا لحل مشكلة الشوائب بخامات البحرية هو الخلط الجزئى مع خامات مستوردة عالية الجودة للوصول إلى شحنة للفرن العالى بمواصفات جيدة ترفع من كفاءته الإنتاجية وتقلل من استهلاك الطاقة والفحم مع منتجات نهائية عالية الجودة تعتمد على احتياجات السوق الداخلية ومصانع الدرفلة المنتجة حاليا للحديد فى مصر والذى يتضمن إمكانية إنتاج بليت ولفائف حديدية مجلفنة وملونة والتى يتم استيرادها حاليا، وعموما فإن الموضوع يتطلب دراسة جدوى شاملة تأخذ فى الاعتبار الملاحظات المشار إليها.
4ــ لا تزال الأبحاث فى مجال المعالجة مستمرة على مستوى العالم، فهناك بعض الأبحاث المنشورة تفيد بأن عمليات التحميص مع الفصل المغناطيسى ترفع نسبة الحديد وتقلل نسبة المنجنيز إلى حد ما فى الركاز المغناطيسى.

وفيما يلى استعراض للموقف الحالى بمناجم حديد الواحات البحرية:

منجم الجديدة

• مع توقف مناجم أسوان بدأت مرحلة جديدة لاستغلال خامات حديد الواحات البحرية حيث بدأ التشغيل عام 1973 بمنطقة الجديدة لتفوق خاماتها عن خامات بقية المناطق كما ونوعا.
• بلغ ما تم إنتاجه من خام الحديد وتصديره للمصانع حوالى 87 مليون طن.
• يقدر رصيد الخام المتبقى حاليا بمنجم الجديدة حوالى 50 مليون طن بعد الأخذ فى الاعتبار فاقد التعدين Mining Loses.
• يحتفظ هذا الرصيد بحدود التحاليل الأصلية لمنطقة الجديدة مع تحسن يتمثل فى انخفاض نسبة بعض الشوائب الضارة مثل المنجنيز والكلور والباريوم نتيجة لفصل المتداخلات والخامات الضعيفة lean ores أثناء عمليات التعدين والتى عادةً تشون وتباع كمنتجات فرعية لشركات الأسمنت والشركات الوسيطة التى تعمل فى مجال الحفر بالبترول.

مناطق غرابى وناصر والحارة

يقدر إجمالى احتياطى خام الحديد المثبت بهذه المناطق حوالى 150 مليون طن وذلك طبقا لآخر التقديرات من واقع الأبحاث التفصيلية التى جرت بالمناجم (1991م– 1996م) وبمتوسط تحاليل 46.3% حديد و11.2% سيليكا و3.8% أكسيد منجنيز و0.72% كلور لمناطق غرابي وناصر والحارة و52.2% حديد و8.1% سيليكا و2.2% أكسيد منجنيز و0.50% كلور للرصيد المتبقي بمنطقة الجديدة.

نظرا لما تتميز به خامات منطقة الواحات البحرية من وجود متداخلات من الطفلات والرمال والخامات غير المطابقة فإن تطبيق أسلوب التعدين الانتقائى selective mining – الذى نجح بمنجم الجديدة وأدى إلى تحسن جودة الخامات المنتجة بهذه المناطق وذلك برفع نسبة الحديد وخفض نسب بعض الشوائب مثل السيليكا والكلور.

الخلاصة والتوصيات

تواجه شركة الحديد والصلب للمناجم والمحاجر بعضا من التحديات والمخاطر يجب أن تدرس بعناية حتى لا تؤثر على استغلال خامات الحديد اقتصاديا ولتجنب أى إهدار للخام خاصة فى هذه المرحلة التى تحتاج فيها البلاد إلى بذل جميع الجهود لتعظيم الاستفادة من الثروات المعدنية الكامنة على أرض مصر بما يساعد على زيادة مساهمة قطاع التعدين فى الناتج القومى وهنا يمكن حصر الموقف بالمناجم كالآتى:
1ــ الوضع بالمناجم بعد فصلها وغلق المصانع اختلف تماما عما كان عليه سابقا ويمكن إيضاح ذلك كما يلى:
ــ توقف إنتاج خامات الحديد التى كانت تصدر بكاملها للمصانع بحلوان.
ــ منجم الجديدة متوقف عن الإنتاج والمعدات تحتاج دعما كاملا.
ــ التشغيل حاليا بمنطقة ناصر لإنتاج الخامات الضعيفة لشركات الاسمنت المحلية، ومن المعروف أن إنتاجها مرتبط بالتشغيل وتقدم واجهات الخام حتى لا يحدث هدر للخام، كما سبق أن ذكرنا.
2ــ الوضع طبقا لنتائج مشروع تركيز الخام
فحسبما جاء فى بيان المشروع أنه عقب انتهاء المرحلة الأولى سيتم إعداد دراسة جدوى شاملة وتفصيلية لاتخاذ قرار التوقف أو المضى قدما إلى المرحلتين التاليتين (مصنعى التركيز والتكوير) وعندئذ يكون الوضع بالمناجم كالتالى:
ــ فى حالة نجاح المشروع تكون التحاليل المتوقعة بالخام «حسب الدارسة» 61% ــ 62%. والخام بهذا التركيز لا يصلح مع مصانع شركات القطاع الخاص التى تعمل بتكنولوجيا الاختزال المباشر وأفران القوس الكهربائى والتى تستخدم خامات مستورده (مكورات) عالية الجودة بتركيز 65 % ــ 67 % حديدا، وبنسبة شوائب بحد أقصى 3%ــ 4%. وفى هذه الحالة فإن الخامات للتصدير بكاملها.
ــ فى حالة عدم ثبوت جدوى التركيز: يصدر الخام بحالته (بدون قيمة مضافة).
ومما يجدر الإشارة إليه إن الطلب على الخامات الفقيرة عالميا تزايد بعد أن طورت شركات صناعة الصلب العالمية تقنيات حديثة تمكن من استخدام هذه الخامات للحد من استخدام الخامات الغنية لقرب نفاذها، ولا تزال الأفران العالية تتصدر إنتاج الحديد والصلب فى العالم (أكثر من 70%).
والتصدير فى حد ذاته يتطلب إعداد دراسة شاملة تأخذ فى الاعتبار عدة عوامل مثل المسافة المطلوبة لنقل الخام للموانئ البحرية وما يتطلب ذلك من معدات وأوناش وروافع أرضية ومخازن، أيضا جودة الخام ودرجة تركيزه وما يصاحبه من شوائب علاوة على تكلفة مراحل الاستخراج والتجهيز والمعالجة حتى يتم احتساب تكلفة المنتج النهائى ومدى قدرته على المنافسة فى الأسواق العالمية أى احتساب تكلفة طن الخام حتى يتم وضعه على ظهر السفينة.
ولا شك أن العائد الاقتصادى من هذه الخامات أكبر بكثير من مجرد بيعها قبل تصنيعها، ففى تقرير عن فرص الاستثمار التعدينى الذى أصدرته وزارة البترول والثروة المعدنية تأكيد على حتميه العمل على تعظيم القيمة المضافة والعائد من الثروات المعدنية باعتبارها عنصرا أساسيا من عناصر الدخل القومى.

رئيس قطاع مناجم الحديد الأسبق بشركة الحديد والصلب المصرية

منجم الجديدة بالواحات البحرية



خرائط مصغرة لمناطق خام غرابي وناصر والحارة والجديدة محدد عليها الخامات عالية المنجنيز والمنخفضة المنجنيز وبيان مفصل بالكميات والتحاليل

عبدالحميد بدوي مزيد رئيس قطاع مناجم الحديد الأسبق بشركة الحديد والصلب المصرية
التعليقات