مواقع التواصل الاجتماعي تتشح بالسواد بعد مقتل جورج فلويد - بوابة الشروق
الأربعاء 8 يوليه 2020 3:25 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

مواقع التواصل الاجتماعي تتشح بالسواد بعد مقتل جورج فلويد

نور رشوان
نشر في: الثلاثاء 2 يونيو 2020 - 7:02 م | آخر تحديث: الثلاثاء 2 يونيو 2020 - 7:02 م

أثار حادث مقتل الأمريكي من أصل إفريقي جورج فلويد، حالة من الغضب والحزن اجتاحت العالم كله، وموجة من التضامن مع القضية والتنديد بالعنصرية.

وتنوعت مظاهر الغضب والتضامن هذه، ما بين مظاهرات في الولايات المتحدة الأمريكية وغالبية دول العالم، ومواقف تضامنية للمشاهير في مختلف المجالات.

وشملت هذه المظاهر أيضًا مواقف تضامنية من مواقع التواصل الاجتماعي، التي اتشحت بالسواد بعد مقتل «فلويد».

• عصفور «تويتر» يتحول إلى اللون الأسود

قامت إدارة موقع «تويتر»، بتغيير صورتها الرئيسية على جميع حساباتها، ليتحول لون شعارها «العصفور الأزرق الشهير» إلى اللون الأسود.

وأضاف «تويتر»، الهاشتاج «#BlackLivesMatter» إلى الجزء المخصص للسيرة الذاتية الخاصة بحسابه الرئيسي.

وكتب «تويتر» عبر حسابه الرسمي: «وسط تزايد الخوف وعدم اليقين حول وباء كورونا، انتبهنا هذا الأسبوع إلى شيء ربما يكون أكثر انتشارًا وهو العنصرية والظلم طويل الأمد الذي يتعرض له أصحاب البشرة السمراء».

 

• «فيسبوك» يغير شعاره
غير موقع «فيسبوك»، شعاره على الصفحة الرئيسية الخاصة به، ليتحول أيضًا إلى اللون الأسود.

كما غيرت إدارة الصفحة، صورة الغلاف إلى صورة سوداء تمامًا خالية من أي شيء.

ومن جهته أعرب مؤسس «فيسبوك»، مارك زوكربيرج، عن تضامنه مع أصحاب البشرة السمراء.

وكتب «زوكربيرج»، عبر حسابه الرسمي: «يذكرنا ألم الأسبوع الماضي إلى أي مدى يتعين على بلادنا أن تمنح كل شخص حرية العيش بكرامة وسلام، وأن العنف الذي يعيشه السود في الولايات المتحدة هو جزء من تاريخ طويل من العنصرية والظلم».

وأضاف: «تقع على عاتقنا جميعًا مسؤولية إحداث التغيير، فنحن نقف مع مجتمع السود وجميع أولئك الذين يعملون من أجل العدالة تكريمًا لجوريد فلويد والعديد من الآخرين».

 

• «جوجل» يضع شارة سوداء على صفحته الرئيسية
وضع محرك البحث العالمي «جوجل» شارة سوداء على صفحته الرئيسية، وبجانبها عبارة: «نساند التسامح وكل من يبحث عنه»، في دعوة للتسامح ونبذ العنف والعنصرية.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك