ترحيب فلسطيني باتفاق فتح وحماس على العمل المشترك في مواجهة مخطط الضم الإسرائيلي - بوابة الشروق
الأربعاء 12 أغسطس 2020 8:48 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

ترحيب فلسطيني باتفاق فتح وحماس على العمل المشترك في مواجهة مخطط الضم الإسرائيلي

<br/>الضفة الغربية

الضفة الغربية
رام الله/غزة - د ب أ
نشر في: الجمعة 3 يوليه 2020 - 1:02 ص | آخر تحديث: الجمعة 3 يوليه 2020 - 1:02 ص

قوبل إعلان حركتا فتح وحماس، الخميس، توصلهما لتفاهمات على العمل المشترك في مواجهة مخطط الضم الإسرائيلي لأراض فلسطينية بهدف إفشاله بترحيب في الأوساط الفلسطينية.

وأشاد رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية في بيان بـ "الأجواء الإيجابية" التي أشاعها المؤتمر الصحفي المشترك لأمين سر اللجنة المركزية لحركة "فتح" جبريل الرجوب، ونائب رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" صالح العاروري اليوم.

وقال اشتية "إن اللقاء جاء تتويجا لسلسلة حوارات جرت مؤخرا بين حركتي فتح وحماس بتوجيهات ومتابعة حثيثة من الرئيس محمود عباس، وإجماع من أعضاء اللجنة المركزية لحركة "فتح" أفضت إلى تفاهمات انطلقت من رؤية استراتيجية".

وكان الرجوب والعاروري حثا كوادر فتح وحماس في مؤتمر صحفي مشترك انعقد في رام الله على تعزيز العمل المشترك والانخراط في كل عمل ميداني من أجل مواجهة مخطط الضم الإسرائيلي.

واعتبر اشتية أن المؤتمر الصحفي المشترك لفتح وحماس يعكس "استشعارا وطنيا مسؤولا للمخاطر الجدية والوجودية التي تتهدد المشروع الوطني، في ضوء انفتاح شهية حكومة الرأسين اليمينية المتطرفة في إسرائيل لضم أجزاء من الضفة الغربية".

ودعا إلى "ترجمة تلك اللغة إلى فعل نضالي شعبي ميداني على الأرض عبر رص الصفوف، وسد الثغرات، وتحشيد الجهود والطاقات، وتصليب المواقف الوطنية لإفشال المخططات الأمريكية -الإسرائيلية التي تستهدف تقويض أسس السلام في المنطقة".

من جهته أكد رئيس المكتب السياسي لحماس إسماعيل هنية في بيان أن ما تحقق "خطوة متقدمة نحو تحقيق وحدة الموقف والجهد الوطني الفلسطيني لمواجهة العدو (إسرائيل) ومخططاته التي ترمي إلى تصفية القضية الفلسطينية، بما فيها صفقة القرن وخطة الضم".

وأبدى هنية دعم قيادة حماس هذه الخطوة "التي عكست الحرص والمسؤولية الوطنية"، داعيا الجماهير الفلسطينية وكل القوى إلى "تعزيز العمل المشترك في كل الساحات، في الداخل والخارج للانخراط في المواجهة الشاملة مع الاحتلال".

وحث هنية الأمتين العربية والإسلامية على "تبني وإسناد الموقف الفلسطيني الموحد في مرحلة التحرر الوطني التي نخوضها، ودعم صمود شعبنا البطل ومقاومته الباسلة".

وأصدرت عدة فصائل وأوساط سياسية بيانات ترحيب بموقف كل من فتح وحماس وسط تأكيدات على الحاجة للعمل الجاد لإنهاء الانقسام الفلسطيني الداخلي المستمر منذ 13 عاما.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك