محمد محلب رئيس «الرواد للهندسة الحديثة»: نستهدف نمو حجم أعمالها بمعدل ما بين 30 - 50٪ - بوابة الشروق
الأحد 25 يوليه 2021 2:17 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد فصل حلا شيحة من نقابة المهن التمثيلية بعد تصريحاتها عن فيلم مش أنا؟

محمد محلب رئيس «الرواد للهندسة الحديثة»: نستهدف نمو حجم أعمالها بمعدل ما بين 30 - 50٪

محمد محلب
محمد محلب
عفاف عمار
نشر في: السبت 5 يونيو 2021 - 9:03 م | آخر تحديث: السبت 5 يونيو 2021 - 9:03 م

«المشروعات القومية» خلقت جيلا من شركات المقاولات أكثر قدرة على المنافسة فى الخارج
التعاقد على تنفيذ مشروع فندقى فى جزر القمر باستثمارات 60 مليون يوروحصلنا على فرصة فى جميع القطاعات والثقة متبادلة بين المقاول والحكومة
مشروعات إعادة الإعمار فرصة للتوسع فى السوق الخارجية وتصدير المقاولات
ندرس عدة مشروعات فى ليبيا ونأمل المشاركة
فى مبادرة إعمار غزةنحتاج إلى منظومة لتأهيل وتدريب العمالة بالتعاون بين الحكومة والقطاع الخاص
قطاع الإنشاءات والبناء استوعب ملايين العمالة العائدة من ليبيا والخليج
الدعم الحكومى لشركات المقاولات انعكس على علاقاتها مع البنوك

تستهدف شركة الرواد للهندسة الحديثة RME زيادة حجم الأعمال المتعاقد عليها بمعدل يتراوح ما بين 30 - 50٪ ، تبعا لتصريحات محمد محلب رئيس مجلس ادارة الشركة

وقال محلب فى حوار لــ«مال واعمال ــ الشروق» ان المشروعات الحكومية تستحوذ على 60% من حجم اعمال الشركة، مضيفا ان الشركة تستهدف التوسع فى عدة مجالات سواء النقل والاسكان والبنية التحتية بالاضافة إلى المشروعات الصناعية.

وتساهم مشروعات الشركة فى توفير، ما بين 12 ــ 15 الف فرصة عمل فى المواقع.

تابع: نعمل حاليا على تنفيذ مشروع تطوير خط السكك الحديدية القاهرة الاسكندرية، ومشروع القطار الكهربائى LRT الذى يربط العاصمة الادارية بعدد من المدن بالقاهرة الكبرى، بالاضافة إلى المشاركة فى مشروع القطار السريع (العين السخنة ــ العلمين) وتوسعات ميناء العين السخنة لاقامة رصيف جديد، حيث سبق وشاركت الشركة فى تنفيذ جميع الأعمال البرية لرصيف «الحاويات2»، بجنوب غرب الرصيف1 بالاضافة إلى أعمال الإنشاءات للمبانى الملحقة واللازمة لإدارة وتشغيل الرصيفين 1،2 لصالح شركة موانئ دبى.

«المشروعات التى تتولى الشركة تنفيذها لا تقتصر فقط على البنية التحتية والمشروعات السكنية والمتعددة الاستخدمات والنقل، بل تمتد إلى القطاع الصناعى، حيث بدأت الشركة تنفيذ مشروع الخط الثالث لمصنع السويس للصلب، بالاضافة إلى العمل على تنفيذ اول مصنع للصناعات الخشبية وتصنيع ألواح الخشب، MDF لصالح الشركة القابضة المصرية الكويتية.

وتشمل تعاقدات «الرواد للهندسة الحديثة» ــ تبعا لتصريحات محلب، تنفيذ مشروع الصالة المغطاة سعة 15 الف متفرج ضمن مشروع مدينة مصر الدولية الأوليمبية والتى تقع بالقرب من العاصمة الادارية على طريق السخنة، والذى يعد أحد أهم المشاريع الجارى تنفيذها لما له من ابعاد اجتماعية واقتصادية وسياسية تمثل نقلة لمصر وتؤهلها لاستضافة النهائيات الأوليمبية وذلك بخلاف مشروعاتها فى العاصمة الادارية.

تابع: إن السنوات الاربع الماضية شهدت توسعات كبيرة فى تنفيذ مشروعات الاسكان والطرق والكبارى، ويمثل مشروع توسعات الطريق الدائرى أكبر التحديات التى تعاملت معها الشركة بسبب التعديات القائمة على حرم الطريق.
وتشارك «الرواد» فى تنفيذ مشروع توسعات الطريق الدائرى أحد المشروعات العملاقة التى تنفذها وزارة النقل، حيث تتولى اعمال تطوير الطريق الدائرى من منطقة البحر الاعظم حتى المريوطية بطول 4.1 كم بالاضافة إلى قطاع المرج بطول 2.2 كم ليصل إجمالى الأعمال التى تنفذها الشركة لنحو ٦.٣ كم.

وأشار محلب إلى الدور الكبير الذى يقوم به وزير النقل الفريق كامل الوزير فى التعامل مع التحديات والعقبات التى تواجه الشركات ومتابعته المستمرة للمشروعات التى تتولى الوزارة تنفيذها.
وبسؤاله عن الدعم الحكومى لشركات المقاولات المحلية فى ظل هذا الكم من المشروعات الضخمة، قال محلب «لاشك ان رؤية الرئيس عبدالفتاح السيسى منذ توليه رئاسة البلاد كانت تقوم على التوسع فى قطاع الانشاءات بغرض استيعاب اكبر قدر من العمالة، خاصة مع عودة ملايين المصريين من ليبيا ودول الخليج والعراق، وضرورة توفير فرص عمل لهذه الطاقات البشرية».

اضاف محلب ان المشروعات القومية التى قامت بها الدولة خلقت جيلا من شركات المقاولات بمختلف الشرائح قادرة على المنافسة فى الخارج والداخل باعلى جودة وكفاءة واحترافية فى مختلف الانشطة المرتبطة بالانشاءات والبناء.

«استطاعت الحكومة دفع شركات المقاولات المحلية للتطوير لمواكبة هذا الكم الهائل من المشروعات والقدرة على المنافسة والتنفيذ باعلى جودة وكفاءة فى ظل الثقة التى منحتها الدولة للمقاول المصرى للمشاركة فى تنفيذ مشروعات عمرانية عملاقة على رأسها العاصمة الادارية» ــ قال محلب، مشيرا إلى أن الشركات المحلية نجحت فى استغلال «الاتاحة» التى وفرتها الحكومة.

اضاف «نعيش فى العصر الذهبى لقطاع المقاولات، حصلنا على فرصة فى جميع القطاعات سواء مشروعات الاسكان وحفر قناة السويس ومحطات الكهرباء والمياه والتحلية والبنية التحتية وجامعات ومستشفيات، الشركات لديها فرصة لعمل سابقة خبرة فى مجالات متعددة وجديدة».

أشار إلى التسهيلات التى وفرتها الحكومة للمقاولين فيما يتعلق بتسهيل آليات التعاقد، وذلك من خلال الاسناد المباشر وتثبيت الاسعار من خلال قائمة موحدة، موضحا ان هذه الآلية ادت إلى الاسراع فى اجراءات التعاقد بين المقاول وجهة الاسناد.

تابع: الدعم والمساندة الحكومية لشركات المقاولات انعكس على تعامل البنوك مع المقاولين على عكس ما كان يحدث فى الماضى، فالعلاقة حاليا بين البنوك وشركات المقاولات اصبحت اكثر مرونة، بخلاف اطلاق مبادرة البنك المركزى لتمويل قطاع المقاولات بفائدة 8%.
وقال محلب إن الشركات المصرية كانت على قدر الثقة والمسئولية حيث اعتبرت كل مشروع بمثابة تحدٍ بالنسبة لها، وهو ما انعكس على نظرة الخارج للمقاول المصرى، مضيفا ان الثقة اصبحت متبادلة بين المقاول والحكومة التى استطاعت الالتزام وانجاز جميع المشروعات التى تقوم بتنفيذها، فحوالى 90% من المشروعات غير معلن عنها.

«لدينا مقومات النجاح فى هذا القطاع، ولكن نحتاج إلى تأهيل كوادر بشرية لديها الخبرة والتعليم، الامر الذى يدفعنا لمطالبة الحكومة بالتعاون مع القطاع الخاص لايجاد منظومة لتنظيم دورات يمولها المقاولون لتاهيل كوادر صف ثان تمتلك الثقافة والتعليم بجانب الاحترافية» ــ تبعا لتصريحات محمد محلب.

وعن مشروعات اعادة الاعمار فى الخارج وكيف تمثل فرص للشركات المصرية، قال محلب ان مشروعات اعادة الاعمار تمثل سوقا كبيرة للشركات المصرية وفرصة لتصدير المقاولات، قائلا «مصر طوال السنوات الماضية تقوم بتصدير العمالة للخارج، ولكن حان الوقت لتصدير المنتج النهائى من خلال تنفيذ الشركات المصرية لمشروعات فى الخارج وبالتالى الاستعانة بعمالة وخامات مصرية الامر الذى ينعكس على زيادة تدفقات النقد الاجنبى للبلاد».
وقال محلب ان «الرواد للهندسة الحديثة» تدرس التوسع فى الاسواق الخارجية، وتدرس حاليا بعض مشروعات البنية التحتية فى ليبيا وذلك فى اطار التعاون الحكومى بين البلدين، كما تأمل الشركة الحصول على فرصة ضمن مبادرة الرئيس عبدالفتاح السيسى لاعادة اعمار غزة.

وعن مشروعات الشركة فى السوق الافريقية، قال محلب إن «الرواد» تعمل فى افريقيا منذ سنوات فى دول تشاد وموزمبيق والجزائر وكوت ديفوار، نيجيريا، وتسعى الشركة خلال الفترة القادمة لزيادة حجم اعمالها فى افريقيا بمعدل يتراوح مابين 25 – 30%.
وكشف محلب عن توقيع شركته عقد تنفيذ مشروع فندقى باستثمارات 60 مليون يورو مع حكومة جزر القمر وذلك قبل أسبوعين، وجار إعداد الرسومات والتنفيذ خلال شهر ونصف.
وقال إن تزايد المشروعات القومية خلال الاربع سنوات الماضية ادى إلى تراجع اعمال الشركة فى السوق الافريقية الذى وصل إلى 40% فى الفترة من 2010 إلى 2014، وتراجعت مع تركيز نشاط الشركة على السوق المحلية.
وعلى مستوى التعاقدات مع القطاع الخاص، قال المهندس ياسر السعدنى رئيس القطاع التجارى فى الرواد للهندسة الحديثة، ان مشاركة الشركة فى تنفيذ العديد من المشروعات القومية الكبرى، منحها الثقة والقدرة على تنفيذ أى مشروعات تسند اليها.
أضاف أن الشركة تعمل بتوزان ما بين المشروعات الحكومية والقطاع الخاص، وتتعامل حاليا مع كبار المطورين فى السوق مثل اعمار والفطيم العقارية واورا ديفلوبرز وسوديك وستار لايت، بالاضافة إلى الانشطة الاخرى متمثلة فى مشروع الخط الثالث لمصنع السويس للصلب، وتوسعات ميناء السخنة لصالح شركة موانئ دبى ومشروع المدينة الطبية بالمدينة.
وقال السعدنى إن مشروع المدينة الطبية تتولى شركة الرواد تنفيذه بالشراكة مع شركة تشينا باور الصينية، باستثمارات اجمالية 10 مليارات جنيه، ويمثل نقلة للقطاع الطبى فى مصر، ويجرى حاليا دراسة العروض التمويلية للمشروع من جانب شركة المصريين لخدمات لرعاية الصحية المالكة للمشروع.

وأشار إلى أن الشركة ليس لديها اية تعاقدات فى مدينة العلمين الجديدة ولكن لديها الاستعداد للتواجد خلال الفترة القادمة، مشيرا إلى ان المشروعات التى تتولى تنفيذها الشركة فى العاصمة الادارية هى البنية التحتية للحى الدبلوماسى وشبكات الحى الحكومى الثانى، وأربع وزارات فى الحى الحكومى باجمالى 180 الف متر مربع، بالاضافة إلى تنفيذ نصف مليون متر مربع مسطح فى الحى السكنى.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك