تشييع جنازة شاب قٌتِلْ على يد تاجر سمك بالشارع في الإسكندرية - بوابة الشروق
الأربعاء 1 فبراير 2023 5:05 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل ستزور معرض الكتاب هذا العام؟

تشييع جنازة شاب قٌتِلْ على يد تاجر سمك بالشارع في الإسكندرية

أرشيفية
أرشيفية
عصام عامر
نشر في: الإثنين 5 ديسمبر 2022 - 12:52 ص | آخر تحديث: الإثنين 5 ديسمبر 2022 - 1:46 ص

شيع المئات من أهالي منطقة أبي قير، شرقي الإسكندرية، مساء اليوم الأحد، جنازة شابا يدعى "محمد.إ.أ"، في العقد الرابع من عمره، صاحب محال جزارة وسيراميك، وشهرته "بؤلة"، إلى مثواه الأخير في مقابر الأسرة، بعد أن قُتِلْ، بطعنة نافذة في الرقبة، على يد أخر يدعى "صلاح.م.ا"، تاجر سمك؛ إثر خلافًا نشب بينهما نتيجة منشور دوّنه عبر "فيسبوك"، انتقده فيه.

وجاء تشييع الأسرة للجثمان عقب تصريح النيابة العامة بتسليمهم الجثة لمواراتها الثرى، بعد تشريحها وتلقيها التقرير الأولي للطب الشرعي لبيان أسباب الوفاة، فيما قررت حبس المتهم 4 أيام احتياطيًا على ذمة التحقيقات، وطلبت تحريات المباحث حول الواقعة، وأمرت بتفريغ محتوى تسجيلات كاميرات المراقبة الموجودة في المنطقة، مع سماع أقوال شهود العيان.

وتلقى مساعد وزير الداخلية مدير أمن الإسكندرية، اللواء خالد البروي، إخطارًا من مأمور قسم شرطة ثانٍ المنتزه، يفيد ورود إشارة من شرطة النجدة، حول بلاغًا من الأهالي يفيد مقتل شخص أمام منزله الكائن في منطقة أبي قير.

وبانتقال ضباط وحدة مباحث القسم، رفقة سيارة الإسعاف إلى موقع البلاغ، تبين من المعاينة والفحص الظاهري وجود شاب غارق في دمائه ومسجى على الأرض أمام منزله، وفارق الحياة.

وذكر شهود عيان للشرطة أن المتهم والمجني عليه كان بينهما خلافًا سابقًا، وتم عقد جلسة عرفية منذ نحو شهر وتصالح الطرفين بشكل نسبي، لكن سرعان ما تجدد الخلاف، حيث نشر المتهم صورة للمجني عليه على "فيسبوك"، وهو يحمل بندقية في يده أثناء حضوره حفل زفاف، وهو ما أثار غضبه وقرر أن يردها إليه فنشر له صورة تكشف تورطه واتهامه في أحد الأفعال.

وأوضح شهود العيان للشرطة أن الأزمة تصاعدت بين الطرفين إلى أن وصلت لحد القتل، حيث أرسل المتهم رسالة إلى المجني عليه قال خلالها: "هخلص عليك"، وبعد ذلك توجه إلى منزله 3 مرات في محاولة للتخلص منه، لكنه لم يتمكن من الوصول إليه.

وأضاف شهود العيان خلال التحريات الأولية أن المتهم انتظر خروج المجني عليه من منزله ثم سدد له طعنتين نافذتين في الرقبة بسلاح أبيض "سكين" حتى لفظ أنفاسه الأخيرة، وذلك مرأى من الأهالي في الشارع، ثم لاذا بالفرار إلى شاطئ البحر مصابًا بحالة هسترية، تبعها بتسليم نفسه للشرطة.

تم التحفظ على السلام المستخدم في الواقعة، ونقل الجثة إلى المشرحة، وتحرير محضر إداري بالواقعة، وجارٍ العرض على النيابة العامة؛ حيث تباشر التحقيق.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك