إحالة أوراق سفاح الجيزة المتهم بقتل فتاة الإسكندرية للمفتي - بوابة الشروق
الإثنين 19 أبريل 2021 6:10 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد قرار تدريس اللغة الهيروغليفية بالمدارس؟

إحالة أوراق سفاح الجيزة المتهم بقتل فتاة الإسكندرية للمفتي

عصام عامر
نشر في: السبت 6 مارس 2021 - 4:46 م | آخر تحديث: السبت 6 مارس 2021 - 4:46 م

- المتهم لهيئة المحكمة: نيابة المنتزه لم تحقق معي.. وخطيب المجني عليها قتلها

- دفاع المتهم يطالب بانتفاء ركن سبق الإصرار والترصد

- المدعي بالحق المدني يطالب بأقصى عقوبة وتعويض مؤقت مليون جنيه
قررت الدائرة رقم 29 بمحكمة جنايات الإسكندرية، برئاسة المستشار جمال جمعة عقرب، اليوم السبت، إحالة أوراق قضية "ق.ف.ع.ع"، 48 عامًا، مالك محل أدوات كهربائية، مقيم في منطقة فيصل، محافظة الجيزة، والشهير إعلاميًا بـ"سفاح الجيزة"؛ لمفتي الجمهورية لبيان الرأي الشرعي في إعدامه.

وحددت جلسة 5 أبريل المقبل للنطق بالحكم، لاتهامه بقتل "ي.ن.إ"، 33 عامًا، عامله لديه، عمدًا مع سبق الإصرار والترصد.

وأنكر المتهم الذي وصل إلى قاعة المحكمة، مرتديًا زي الحبس الاحتياطي الأبيض، حليق الرأس، وسط حراسة أمنية مشددة بمأمورية خاصة، قيامه بقتل المجني عليها، قائلا: "خطيبها (م.ش) هو من قتلها"، فيما طالب محامي المجني عليها بالقصاص من المتهم، وتعويض مدني قدره مليون جنيه، وذلك وسط إجراءات وقائية مشددة ضد انتشار فيروس كورونا المستجد "كوفيد-19".

ودفعت موكلة المتهم، المنتدبة من قبل المحكمة، بانتفاء نية إذهاق الروح لديه، وعدم توافر ظروف سبق الإصرار والترصد؛ لوقوع المتهم تحت تأثير التهديد والاستفزاز، وبطلان اعترافه أمام النيابة، وعدم توافر تواجد شاهد رؤية واحد، وعدم جدية التحريات.

وطالبت ببرائته مما نسب إليه، فرد عليها القاضي، قائلًا: "المتهم هو من اعترف أمام النيابة بالقتل، وهو الذي أرشد عن مكان الجثة بالتحديد"، سائلا: "هو اسمه كان إيه وقت القبض عليه"، فردت المحامية: "كان منتحل صفة المجني عليه الأول المهندس رضا".

وعقدت أول جلسة إجرائية في القاعة رقم 25 بعضوية المستشارين أيمن مصطفى الصحن، وأحمد محمود عوض، وسكرتير الجنايات سعيد عبد العظيم، حيث أُثْبِتَ حضور المتهم، وفندت النيابة، أدلت الإثبات، المبنية على تحريات المباحث، وأقول شقيق المجني عليها، وتمثيل الجريمة، موجهة له تهمة القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد، مطالبة بتطبيق أقصى عقوبة عليه.

وتعود أحداث القضية التي تحمل رقم 2340 لسنة 2021 جنايات ثانٍ المنتزه، إلى تلقي شرطة الإسكندرية، إخطارًا من نظيرتها في الجيزة، حول اعتراف المتهم بقتل فتاة، كانت تعمل لديه، ودفن جثمانها داخل مخزن "مُستأجر" في منطقة العصافرة، عقب استيلائه على أموالها، وحال مطالبته بردها، أوهمها بالزواج، واستدرجها إلى المخزن، وخنقها، ودفن جثمانها بداخله.

وكان المتهم، أقر في تحقيقات النيابة، أن تعاملًا تجاريًا جرى بينه وبين المجني عليها، حيث اقترض منها مبلغ مالي قدره 45 ألف جنيه، وتعثر في سداده، فعرض عليها الزواج، ثم استدرجها إلى المخزن، وأعد حفرة بعمق مترين، وأجهز عليها وقتلها ووارى جثمانها فيها، قبل أن يضع كمية من الأسمنت والبلاط على مكان دفنها، حتى لا تبعث رائحة تحللها؛ وينكشف أمره.

وجاء بتحقيقات نيابة ثانٍ المنتزه، أن أسرة المجني عليها، سبق وأن حررت قبل 3 أعوام، محضرًا باختفاء نجلتهم، حمل رقم 12609 لسنة 2017 إداري قسم شرطة أول المنتزه، دون أن تعلم بمقتلها.

وبعرض رُفات الجثمان، وملابس، وخاتم، كانت ترتديه الفتاة قبل اختفائها على الأسرة، أفادوا بأنهم يخصوا نجلتهم.

وكان محامي عام نيابة المنتزه الكلية، المستشار أشرف المغربي، استعجل ورود التقرير الخاص بنتائج تحليل البصمة الوراثية "دي.إن.إيه" المتعلق برفات المجني عليها، من المعامل المركزية في القاهرة، ومطابقتها بنظيرتها المتخذة من أسرتها، بعد تشريحه، عقب استخراجه من مخزن لتوريد الأدوات الكهربائية، كائن في شارع عمر المختار، المتفرع من شارع وهران، ومثلَ المتهم واقعة القتل، وسط حراسة أمنية مشددة.

وطلبت النيابة، تقرير الصفة التشريحية، وإفادتها بتحريات المباحث حول الواقعة؛ لبيان ما إذا كان هناك شركاء ساعدوا المتهم في تنفيذ القتل من عدمه، وذلك عقب اصطحاب قوة من شرطة الجيزة، للمتهم للإرشاد عن جثة فتاة الإسكندرية، حيث المخزن الذي دفنت فيه، بالتنسيق مع شرطة الإسكندرية، وتم العودة به إلى قسم شرطة الهرم، بانتهاء استخراج الجثة، وإجراء المعاينة التصويرية، وعقب ذلك أحالته النيابة العامة للمحاكمة الجنائية العاجلة.

يذكر أن المتهم يُحاكم أمام دوائر قضائية أخرى، في قضايا قتل 3 آخرين، وهم: زوجته "ف.ز"، وشقيقتها "ن.ز"، وصديقه "ر.م"، عمدًا مع سبق الإصرار والترصد، وإخفاء جثامينهم بدفنهم في مقابر أعدها لذلك، وانتحال صفة الأخير، وتزوير أوراقه الثبوتية، والنصب عليهم، في منطقتا الهرم، وبولاق الدكرور، محافظة الجيزة، خلال عامي 2015 - 2017، وتكشف أمره نهاية العام المُنصرم.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك