مبعوث روسيا لدى الأمم المتحدة: الجرائم الغربية التي ارتُكبت خلال غزو العراق تركت دون عقاب - بوابة الشروق
السبت 22 يونيو 2024 11:04 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

مبعوث روسيا لدى الأمم المتحدة: الجرائم الغربية التي ارتُكبت خلال غزو العراق تركت دون عقاب

فاسيلي نيبينزيا المندوب الروسي الدائم لدى الأمم المتحدة
فاسيلي نيبينزيا المندوب الروسي الدائم لدى الأمم المتحدة
نيويورك - أ ش أ
نشر في: الأربعاء 8 فبراير 2023 - 11:41 ص | آخر تحديث: الأربعاء 8 فبراير 2023 - 11:41 ص

قال فاسيلي نيبينزيا المندوب الروسي الدائم لدى الأمم المتحدة، إن الجرائم التي ارتكبها عدد من الدول خلال غزوها للعراق لم تتم المعاقبة عليها، وأن أي توقعات بتقديم المسؤولين عنها في نهاية المطاف للعدالة ستكون غير واقعية.

وأضاف نيبينزيا -في مؤتمر صحفي نقلته وكالة أنباء تاس الروسية اليوم الاربعاء "هناك أشياء كثيرة في هذا العالم لم يتم التحقيق فيها." "وبالطبع ، لم يتم التحقيق في الخدعة العراقية بشكل صحيح. لم يتحمل أحد المسؤولية الحقيقية عن الجرائم التي ارتكبت في العراق. ولن أشرح لكم اليوم السبب. إن الاعتقاد بأنه سيكون هناك شيء مثل محكمة حول الحرب العراقية من شأنه أن يكون غير واقعي إلى حد ما. فالناس مشغولون بأشياء أخرى هذه الأيام. لكن الأسئلة لا تزال باقية. هناك الكثير من الجرائم المرتكبة والتي تبدو وكأنها غير موجودة على الإطلاق ، وكأن شيئًا لم يحدث".

وأضاف الدبلوماسي الروسي "هذا هو النفاق السياسي لبعض شركائنا بما في ذلك هنا في مجلس الأمن".

وفي اجتماع مجلس الأمن الدولي في 5 فبراير 2003، عرض وزير الخارجية الأمريكي آنذاك كولين باول أنبوب اختبار يحتوي على بعض المسحوق الأبيض، زاعما بأهن عينة من الأسلحة الكيماوية التي تم تطويرها في العراق، والتي -من وجهة نظر واشنطن- تفسر الحاجة لشن عملية عسكرية ضد بغداد. ولم تعتبر روسيا أنبوب الاختبار دليلا كافياً على وجود أسلحة دمار شامل في العراق.

ونتيجة لذلك، لم يتم التصويت على قرار باستخدام القوة العسكرية ضد بغداد. ومع ذلك شنت الولايات المتحدة وبريطانيا عملية عسكرية دون موافقة المجتمع الدولي. وفي النهاية، لم يتم العثور على أي أثر للأسلحة الكيميائية في العراق ، وثبت أن الأدلة المزعومة مزورة.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك