قاضى «اعتصام رابعة» لـ«شوكان و212 متهما»: خلاص كده هتخرجوا - بوابة الشروق
الأحد 31 مايو 2020 9:59 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

قاضى «اعتصام رابعة» لـ«شوكان و212 متهما»: خلاص كده هتخرجوا

كتب-أحمد الجمل
نشر فى : السبت 8 سبتمبر 2018 - 11:52 ص | آخر تحديث : السبت 8 سبتمبر 2018 - 11:52 ص

داعب المستشار حسن فريد المتهمين فى قضية "فض اعتصام رابعة العدوية" بعد الحكم بقوله: "خلاص كده هتخرجوا" واستقبل المتهمون الحكم بالهتاف فرحا داخل قاعة المحكمة.

جاء ذلك بعد أن قضت المحكمة جنايات القاهرة، بالسجن 5 سنوات للمصور الصحفي محمود أبو زيد الشهير بـ«شوكان» و212 متهما آخرين، فى قضية "فض اعتصام رابعة العدوية" والتى وقعت أحداثها فى أغسطس 2013.

ويعني هذا الحكم خروج المتهمين فورا من السجن بعد قضائهم فترة العقوبة حسابيا وواقعيا، حيث قضوا فترة حبس احتياطي على ذمة المحاكمة منذ القبض عليهم فى أغسطس 2013 وحتى اليوم.

وكانت المحكمة قد حددت اليوم 8 سبتمبر للنطق بالحكم على جميع المتهمين البالغ عددهم و739 متهمًا، ولم تتضمن أسماء المتهمين المحالين للمفتي المرشد العام لجماعة الإخوان محمد بديع والمصور الصحفى محمود شوكان.

بدأت المحكمة نظر القضية مطلع عام 2016، واستغرقت أكثر من 40 جلسة على مدى عامين، استمعت خلالها للشهود ومرافعة النيابة العامة ودفاع المتهمين.

ووجهت النيابة العامة للمتهمين السابقين اتهامات تدبير تجمهر مؤلف من أكثر من 5 أشخاص بمحيط ميدان رابعة العدوية من شأنه أن يجعل السلم والأمن العام فى خطر، الغرض منه الترويع والتخويف وإلقاء الرعب بين الناس وتعريض حياتهم وحرياتهم وأمنهم للخطر وارتكاب جرائم الاعتداء على أشخاص وأموال من يرتاد محيط تجمهرهم أو يخترقه من المعارضين لانتمائهم السياسى وأفكارهم ومعتقداتهم.

ونسبت للمتهمين مقاومة رجال الشرطة المكلفين بفض تجمهرهم والقتل العمد مع سبق الإصرار والترصد، والتخريب والاتلاف العمدى للمبانى والأملاك العامة واحتلالها بالقوة وقطع الطرق وتعمد تعطيل سير وسائل النقل البرية وتعريض سلامتها للخطر، وتقييد حركة المواطنين وحرمانهم من حرية النقل والتأثير على السلطات العامة فى أعمالها بهدف مناهضة ثورة 30 يونيو وتغيير خارطة الطريق التى أجمع الشعب المصرى عليها وقلب وتغيير النظم الأساسية للدولة وقلب نظام الحكومة المقررة لعودة الرئيس المعزول.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك