فتح ترحب بتوجيه مصر دعوة لاستكمال مباحثات الفصائل الفلسطينية - بوابة الشروق
الإثنين 19 أبريل 2021 5:37 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد قرار تدريس اللغة الهيروغليفية بالمدارس؟

فتح ترحب بتوجيه مصر دعوة لاستكمال مباحثات الفصائل الفلسطينية

د ب أ
نشر في: الثلاثاء 9 مارس 2021 - 4:01 ص | آخر تحديث: الثلاثاء 9 مارس 2021 - 4:01 ص

 رحبت اللجنة المركزية لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) اليوم الاثنين، بتوجيه مصر دعوة لاستكمال مباحثات الفصائل الفلسطينية خلال الأيام القليلة القادمة.

وبحثت اللجنة المركزية خلال اجتماع عقدته في مدينة رام الله برئاسة الرئيس الفلسطيني محمود عباس، الاستعدادات الجارية لإجراء الانتخابات التشريعية القادمة في موعدها المحدد في أيار/مايو المقبل.
وأكدت اللجنة في بيان صحفي عقب الاجتماع بحسب ما نشرت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية(وفا)، أن فتح "ستخوض الانتخابات التشريعية بقائمة واحدة موحدة تحظى بدعم وتأييد أبناء الحركة".
وشددت على "حرص فتح على إنجاح هذا الحوار الوطني لتهيئة الأجواء الإيجابية لإجراء الانتخابات التشريعية، مع الترحيب باستمرار الحوار مع كافة فصائل العمل الوطني".
واستضافت مصر منتصف الشهر الماضي اجتماعات للفصائل الفلسطينية انتهت بالتوافق على آليات إجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية لأول مرة منذ 15 عاما.
ومن المقرر أن تبحث الجولة الثانية من المباحثات بين الفصائل في القاهرة آليات إجراء انتخابات لمنظمة التحرير الفلسطينية، بحسب ما أعلن مسؤولون فلسطينيون.
في سياق أخر ،رحبت اللجنة المركزية لحركة فتح بقرار المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية فتح تحقيق دولي في الوضع في الأراضي الفلسطينية، معتبرا أن القرار "يعزز الحق الفلسطيني في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي وإجراءاته العنصرية".
وبهذا الصدد أكد عباس على أهمية قرار الجنائية الدولية في تجسيد الولاية القانونية لدولة فلسطين على الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967 بما فيها القدس الشرقية عاصمة دولة فلسطين الأبدية.
واعتبر عباس أن القرار "بمثابة إنجاز لقيم الحق والعدالة والحرية ورفع الظلم عن الشعب الفلسطيني".
وفي الشأن السياسي، جدد الرئيس الفلسطيني التأكيد على أهمية العمل مع الأطراف الدولية كافة والمنظمات الدولية وفي مقدمتها اللجنة الرباعية الدولية لدفع عملية السلام إلى الأمام وفق المرجعيات الدولية المعتمدة وقرارات الشرعية ومبادرة السلام العربية.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك