من هم الرابحون والخاسرون في انتخابات البرلمان الأوروبي؟ - بوابة الشروق
الأحد 14 يوليه 2024 11:48 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

من هم الرابحون والخاسرون في انتخابات البرلمان الأوروبي؟

هدير عادل
نشر في: الإثنين 10 يونيو 2024 - 2:15 م | آخر تحديث: الإثنين 10 يونيو 2024 - 2:15 م

حقق حزب الشعب الأوروبي انتصارا واضحا في انتخابات البرلمان الأوروبي التي جرت أمس الأحد، حيث شدد قبضته على المجلس حتى مع تحقيق الأحزاب اليمينية المتطرفة مكاسب كبيرة في جميع أنحاء الكتلة.

ويتجه يمين الوسط للحصول على حوالي 184 مقعد في البرلمان وهو ربع إجمالي أعضائه الـ720.

وبحسب مجلة "بوليتيكو" الأمريكية، فإن حزب الشعب الأوروبي هو الحزب الوسطى الوحيد الذي زادت مقاعده، في حين ظل تحالف الاشتراكيين والديمقراطيين من يسار الوسط مستقرا، فيما تقلص تمثيل كتلة "تجديد أوروبا" الليبرالية.

• مكاسب كبرى لليمين المتطرف

كما توقعت استطلاعات الرأي أحرزت قوى اليمين المتطرف مكاسب في شتى أنحاء الكتلة. في فرنسا، حصل التجمع الوطني على نحو ثلث الأصوات، معززا نفسه باعتباره المجموعة القومية المتطرفة في البرلمان الجديد. وبالمثل، ارتفع تمثيل حزب إخوة إيطاليا(اليميني) الذي تتزعمه رئيسة الوزراء الإيطالية جورجيا ميلوني، بحصوله على دعم أكثر من ربع أصوات الناخبين.

وستسيطر المجموعتان في البرلمان الأوروبي في أقصى اليمين، المحافظون والإصلاحيون الأوروبيون ومجموعة "الهوية والديمقراطية"، على 131 مقعداً في المجلس.

ووفقاً لـ"بوليتيكو"، هذا بدون احتساب الـ15 مشرعاً التابعين لحزب البديل من أجل ألمانيا(يمين متطرف)، أو 10 ممثلين لحزب فيدس بقيادة رئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان، و6 تابعين لحزب الكونفدرالية في بولندا، و 3 أعضاء بحزب النهضة (المولاي للكرملين) في بلغاريا.

وقوض تقدم ميلوني حزب رابطة الشمال "ليجا" ، حيث خسر الحزب الذي كان رائداً في أحد الأوقات ضمن مجموعة الهوية والديمقراطية، ثلثي مقاعده، يوم الأحد.

وفي إسبانيا، حصل حزب "ذا بارتي إذ أوفر"، وهو حزب جديد يقوده اليميني ألفيز بيريز. على 3 مقاعد، كان يمكن أن تذهب إلى حزب "فوكس"، مما ضاعف تمثيل الحزب ليصبح لديه 6 مشرعين في بروكسل خلال فترة الولاية الثانية.

• مسار محدود لتمديد ولاية رئيسة المفوضية

وبحسب نتائج، الانتخابات، فإن رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين لديها فرصة جيدة في البقاء بالمنصب، لكنها ليست أكيدة. وإذا تمكنت من الفوز بدعم القادة الوطنيين بالاتحاد الأوروبي، ستحتاج إلى إقناع البرلمان بتأكيد ترشحها.

• حزب الخضر الأوروبي

انقلب الناخبون ضد الأحزاب الصديقة للبيئة مصوتين على خروج مشرعيهم من البرلمان. وجاءت أكبر خسارة لحزب الخضر الأوروبي من ممثلي ألمانيا وفرنسا، الذين مثلوا نصف قوة الحركة في البرلمان.

كما تلقت كتلة "تجديد أوروبا"، الركيزة الثالثة لائتلاف ثلاثي كان قد هيمن على البرلمان على مدار الخمسة أعوام الماضية، ضربة يوم الأحد.

وفي فرنسا، انهار حزب الرئيس إيمانويل ماكرون حيث عبر الناخبون عن استيائهم من الحكومة من خلال التصويت لصالح اليمين المتطرف. واختفى حزب مواطنون الإسباني تماماً، حيث حصل حزب الشعب (يمين وسط) على السبعة مقاعد التي كان يمتلكه حزب مواطنون في البرلمان الأوروبي.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك