تمديد صفقة استحواذ STC السعودية على حصة فودافون للمرة الثانية بسبب كورونا - بوابة الشروق
الإثنين 10 أغسطس 2020 9:55 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

تمديد صفقة استحواذ STC السعودية على حصة فودافون للمرة الثانية بسبب كورونا

كتب ــ أحمد عواد:
نشر في: الأحد 12 يوليه 2020 - 9:28 م | آخر تحديث: الأحد 12 يوليه 2020 - 9:28 م

مصدر قريب من الصفقة لـ«الشروق»: مد فترة الفحص الأخيرة لشركة اتصالات السعودية

أعلنت شركة الاتصالات السعودية «stc» تمديد مذكرة التفاهم الخاصة بالاستحواذ على 55% من شركة فودافون مصر لمدة 60 يوما، للمرة الثانية بسبب جائحة كورونا، وفقا لبيان شركة «stc» للبورصة السعودية أمس.
ووفقا للبيان قالت شركة الاتصالات السعودية «stc» إنه «نظرا للتحديات اللوجيستية التى تسببت بها جائحة فيروس كورونا المستجد (COVIDــ19) والحاجة إلى المزيد من الوقت لإكمال الإجراءات المتعلقة بالصفقة، بما فى ذلك الفحص النافى للجهالة فقد اتفق الطرفان على تمديد مذكرة التفاهم لمدة 60 يوما ابتداء من تاريخ اليوم»، وسيتم الإعلان لاحقا عن أى تطورات جوهرية فى حينه.
وفى سياق متصل توقع مصدر قريب من الصفقة لـ«الشروق»، أن يكون مد فترة دراسة الفحص هى الأخيرة لشركة اتصالات السعودية، مضيفا «من الطبيعى أن تطلب stc مد فترة الفحص نظرا للظروف التى يمر بها العالم وليس مصر والسعودية فقط بسبب فيروس كورونا».
وأكد المصدر أن المدة الجديدة التى تم الاتفاق عليها، لدراسة النتائج التى أسفر عنها الفحص وإعطاء الفرصة للمستشارين والقانونيين وعرض تصوراتهم، وهو ما قد ينتج عنه بدء المفاوضات مع المجموعة العالمية حول الشروط والأسعار الخاصة بالصفقة فى ضوء ما أسفر عنه الفحص والتوصيات.
وكانت مجموعة فودافون العالمية والشركة السعودية للاتصالات STC، أعلنتا فى نهاية يناير الماضى، عن توقيعهما مذكرة تفاهم لبيع محتمل لحصة فودافون العالمية البالغة 55% فى فودافون مصر إلى الشركة السعودية.
واتفق الطرفان على تقييم نقدى قدره 2.4 مليار دولار لكامل قيمة حصة فودافون العالمية، فيما سيتم تحديد مبلغ الاستحواذ النهائى عند توقيع الاتفاقيات النهائية الملزمة.
وفى حال اكتمال الصفقة تعتزم فودافون العالمية والشركة السعودية للاتصالات الدخول فى اتفاقية شراكة طويلة الأجل فى السوق المصرية، وتشمل العديد من الفوائد المتبادلة أهمها الاستمرار فى استخدام علامة فودافون التجارية، واتفاقيات التجوال، والاستفادة من الأسعار واتفاقيات المشتريات المركزية لشركة فودافون العالمية، ومجموعة من الخدمات الأخرى.
لكن شركة الاتصالات السعودية أعلنت فى إبريل الماضى عن تمديد مذكرة التفاهم غير الملزمة للصفقة لمدة 90 يوما لاستكمال عمليات الفحص النافى للجهالة بسبب فيروس كورونا.
وتتوزع هيكلة ملكية شركة فوافون مصر بين 55% لشركة فودافون العالمية، و44.8% للشركة المصرية للاتصالات والباقى 0.2% لصغار المساهمين.
وعينت المصرية للاتصالات فى فبراير الماضى، تحالف (المجموعة المالية هيرميس ــ سيتى بنك) كمستشار مالى لتحديد مصير حصتها فى فودافون مصر.
وتعتبر شركة فودافون مصر أكبر مشغل للهاتف المحمول، إذ لديها 44 مليون مشترك بحصة تبلغ 40% من السوق المصرية.
و stc السعودية هى الشركة الوطنية فى تقديم خدمات الاتصالات بالمملكة، ويرجع تأسيسها بموجب قرار مجلس الوزراء رقم 171 بتاريخ 9 سبتمبر 2002، فيما كانت الشركة مملوكة بالكامل للحكومة السعودية، قبل أن يتم إدراج حصة تمثل 30% من أسهمها فى البورصة السعودية فى أكبر اكتتاب عرفته الأسواق العربية وقتها، وتوسعت شركة الاتصالات السعودية، فى الخارج بالاستحواذ على نسبة 25% من مجموعة أكسيس بماليزيا، والعاملة فى مجال الاتصالات بقيمة بلغت 3.04 مليار دولار، والتى بدورها تدير عددا من شبكات الهاتف الجوال فى كل من ماليزيا وإندونيسيا والهند، كما حصلت على 26% من رخصة الهاتف الجوال الثالثة فى الكويت بقيمة وصلت 924.6 مليون دولار.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك