ما علينا.. مشروع تخرج في إعلام بني سويف ينبه بخطورة مشكلة إهدار الطعام - بوابة الشروق
الثلاثاء 4 أكتوبر 2022 7:07 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد مبادرة التبرع بأعضاء الجسد بعد الوفاة؟

ما علينا.. مشروع تخرج في إعلام بني سويف ينبه بخطورة مشكلة إهدار الطعام

ياسمين سعد
نشر في: الثلاثاء 14 يونيو 2022 - 11:36 ص | آخر تحديث: الثلاثاء 14 يونيو 2022 - 11:38 ص

"ما علينا"، جملة نستخدمها يوميا لكي ننهي أي مناقشة أو مهمة عمل لا نريد إكمالها، فيما نقصد بها أحيانا التقليل من شأن المسألة المطروحة أمامنا، لأن "ما علينا"، تعني بالنسبة لنا الأمر الذي ليس وجوباً علينا فعله.

انتبه مجموعة من طلبة قسم الإذاعة والتليفزيون بكلية الإعلام جامعة بني سويف إلى معنى هذه الجملة الهامة، وأدركوا أن الناس حرّفوها عن معناها الأصلي، وهو "ما يجب علينا فعله"، ليقوموا من خلالها بإبراز متناقضين والتحوّل من اللامبالاة، الصفة التي تسببت في حدوث العديد من الخسائر للعديد من البلدان حول العالم، والوصول إلى الاهتمام والسعي، لحل المشكلات الهامة وتنمية المجتمع.

وظّف الطلبة هذه الجملة لمناقشة موضوع هام، وهو الحد من إهدار الطعام، فتقول دكتورة منة دياب، مدرس الإعلام الرقمي بقسم الإذاعة والتليفزيون بكلية إعلام جامعة بني سويف، والمشرف على المشروع، لـ"الشروق": "جاءتنا فكرة المشروع من توجه المبادرات الرئاسية لتشجيع التوعية البيئية من خلال مبادرة (اتحضر للأخضر)، فنحن كإعلاميين علينا نشر وترسيخ مفهوم الإعلام الأخضر للشعب المصري".

وأضافت: "حاولنا من خلال مشروع تخرج الطلبة بقسم الإذاعة والتليفزيون، وهو عبارة عن فيلم مدته 8 دقائق، إلقاء الضوء على السلوك البشري في هدر الطعام من المهد إلى اللحد، تحت مظلة كبيرة من الأخطاء البشرية عنوانها (يعني هي جت علينا؟)".

وأوضحت أن مراحل إهدار الطعام المعلنة عالميا في تزايد مستمر، بدءا من إهداره خلال عملية الزراعة، ومرورا بالتوزيع والتجزئة وأخيراً الاستهلاك، مشيرة إلى أن الكثير من الناس لا يعلمون أن إهدار الطعام يبدأ منذ زراعته، ولهذا كان هدف الفيلم هو الربط بين مراحل هدر الطعام والمراحل العمرية للمستهلكين، سعياً من فريق العمل لنشر مباديء الإعلام الأخضر بين فئات المجتمع المصري المختلفة.

ومن ناحية أخرى، أشارت الطالبة عائشة عشري، مصورة ومخرجة فيلم "ما علينا"، لـ"الشروق"، إلى أن شعار الفيلم يرتبط ارتباطاً وثيقاً بفكرته، موضحة أنهم يريدون أن يقولوا للناس: "حافظوا على النعمة حتى لا تزول".

تقول منة: "أردنا أن تكون فكرة مشروع تخرجنا محددة، فسألنا أنفسنا، ما هي الرسالة التي نريدها أن تصل للجمهور من خلال الفيلم؟ ووجدنا أن رسالتنا هي، حتى لا تزول النعمة، فهذا الشعار عشنا معه طوال مدة التحضير للفيلم".

وأضافت: "حاولنا تحقيق هذا الهدف من خلال تسليط الضوء على سلوك هدر الطعام الذي نفعله يومياً دون أن نشعر، وما يميزنا في مشروع تخرجنا هو طريقة معالجة الفكرة التي تتميز بالاختلاف والحداثة في آن واحد".

يذكر أن مشروع تخرج "ما علينا" تحت إشراف الدكتور عبدالعزيز السيد عميد كلية الإعلام جامعة بني سويف، والدكتورة رشا عادل رئيس قسم الإذاعة والتلفزيون ووكيل الكلية لشؤون التعليم والطلاب، والدكتورة منة دياب مدرس الإعلام الرقمي بقسم الإذاعة والتليفزيون، ويشارك به الطلبة، لوريس وديع، خلود المنيسي، إيمان الشرقاوي، جوي فرج، أمنية سلطان، وأحمد الحصري.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك